Ask @abodallala:

_

يُوسُفْ
رجل كبير في السن (80) عاما
رجع من المسجد ذات يوم
وطرق الباب ، على زوجته ، حتى تعب
وأصابه الإغماء
بعد مده رأت زوجته أنه
تاخر فخرجت تتطلع عليه
فَوجدته مُغماً عليه عند الباب
فَخافت وحملته وغسلت وجهه ورشته
بِ / الماء حتى أفاق
فَ أخذت تعتذر منه لتأخرها عليه
فقال لها : واللہ ما أُغمي علي
لطول إنتظار
ولا لتعب ولكني تذكرت عندما
أقف أمام الله
ويقفل باب الجنه في وجهي
فَ أُغمي علي خوفاً مِن الله
هذه القلوب المعلق بِاللہ
اللهُم إنا أسألك حسن الخاتمة والفردوس الأعلى من جنتك

View more

Next