لـما يجول بخاطرك __🌻💛

نْـونّ
أنا نسيت الطريق.. كنت فاكره دايمًا.. عارف أنا رايح فين وجاي منين.. كنت بشوف الخطر من على بعد أميال.. وكنت بستخلص ريحة أي فخ من غير ما أعرف يعني إيه فخ.. كنت بحسبها من غير حسابات وبخطي الخطوة وأنا ناسي قبلها كان فيه إيه أو فاكر هتوديني لفين.. عمري ما خططت حاجة.. أنا بحب أسيبها للبحر..
بخاف من فوق.. الحقيقة ان كلنا بنخاف من فوق.. وبردو معرفش ليه.. جينا لقينا كتاب في المحار الاسود المتحجر اللي ماشي دايمًا معانا.. الكتاب بيقول ان فوق وحش.. فوق مخيف.. فوق مفيش بعده تحت تاني.. فوق مش بس احنا بعده هننسى.. احنا كمان هنموت.. والأسطورة بتقول ان الطعم دايمًا أكلة حلوة.. ريحة مش هنقدر نقاومها.. حاجة من الجنة.. حاجة مشفنهاش قبل كده.. سمكة من نوع تاني أو من نوعنا بس حلوة.. الطعم هو أي حاجة حلوة..
اختارنا نبعد عن كل الحاجات الحلوة.. بنشوفها نفتكر صحابنا اللي مش فاكرين أساميهم وأهالينا اللي منعرفهمش.. بنفتكر أي حد راح ورا حاجة علشان حلوة ومرجعش..
النهارده أنا شفت حاجة حلوة.. كان نفسي أجري عليها، بس افتكرت الأسطورة.. لأ.. صحيح.. أنا.. أنا مبفتكرش.. أنا ناسي دايمًا.. عارف ان دي الحرية المطلقة.. الحرية مش اني أسيب نفسي للبحر.. الحرية إني أنسى إني في بحر.. أو أنا مين.. وعايز إيه.. وبدافع عن إيه.. وثوابتي دي ليه.. وتفضيلاتي.. وآرائي.. وحبي لفتافيت العيش بريحة التوم.. أو حتى رغبتي في دفا ساعة الشمس ما بتكون حاضرة.. الحرية هي إني أنسى.. أنسى ده كله..
الحاجة الحلوة بتندهلي.. أنا نسيت الأسطورة.. جريت عليها بس لقيتني مش بجري وفيه حاجة مسكاني وموقفة حركتي.. كنت ثابت مكاني.. يأست بس لقيتها هي اللي بتتحرك ناحيتي.. معرفش ليه، ونسيت أسأل..
أنا عرفت.. أنا طعم.. أنا هتاكل بالحاجة الحلوة.. أنا هبقى أسطورة جديدة.. بس هينسوني.. دول شوية سمك.