ما رأيك بوضع المنتقبة لصورتها وهي بالنقاب على مواقع التواصل ؟

أرى أن المسألة اجتماعية أكثر من كونها دينية .. ومقبولية الموضوع يُترك أمر تقييمها إلى المرأة نفسها، وعلى ذلك قد يبدو الأمر مقبولًا في بيئة وغير مقبول في أخرى، ومقبول لامرأة وغير مقبول لأخرى، تمامًا مثلما يقرر الرجل ما الذي يريد أن يضعه في صورته الرمزية .. فلكل منهم مذهبه ونظرته الخاصة إلى نفسه وإلى مجتمعه، بل ربما كان لزوجة الرجل في أمر صورته نظر لا يمكنه إسقاطه .. ولكن كل ذلك لا يمكن إعطاؤه صبغة شرعية ..
.
ما الذي يمنع المرأة من أن تضع صورة لها منتقبة كانت أم غير منتقبة لو كانت الصورة صغيرة ومنضبطة ولا تكشف إلا ما يجوز كشفه حسب كل اجتهاد ؟ ربما هو نفس الشيء الذي يمنع المرأة اليوم من أن تدخل المسجد لتصلي خلف صفوف الرجال مع أن هذا كان موجودًا .. إنه المجتمع وليس الدين. وغض البصر الذي تبني عليه التصورات حول هذه المسألة في النهاية هو أمر متعلق بالناظر وليس المنظور إليه في ثنائية منظومة ( غض البصر - عدم إبداء الزينة ) وأرى أنه قد يكون من الإجحاف أن نحملها عبء دورها ودور غيرها في هذه المنظومة. فبالمقابل ليس يُطلب من الرجال الأخذ بعين الإعتبار مسألة نظر النساء إليهن بل الأمر كما هو في سياقه الصحيح مرهون بالناظر وهي مسؤوليته هو ( مع هذا لا أتجاهل الفرق بين طبيعة نظر المرأة وطبيعة نظر الرجل ).
.
والأخذ بمبدأ سد الذرائع في هذه المسائل، يصل حدودًا جنونية، فبالأمس نتحدث عن صورة شخصية، اليوم أرى من يريدون الحجر على قلم المرأة، بحجة أنه يظهر ذكاءًا أو شاعرية أو رقة ويقولون أنها ذلك مثير للفتنة .. بل وتكلموا في المرأة التي تضع صور الأشياء الجميلة كالأزهار والفتيات الجميلات ..
.
النظر إلى هذا الموضوع إذا نظر إليه مجردًا قد يبدو تافهًا أو حتى غير مقبول، ولكن هذه الحيثية هي حيثية صغيرة من مشكلة بناء اجتماعي متكامل، يحدد بدوره طبيعة علاقة الرجل بالمرأة، لا يكفي النظر إليها بمعزل عن غيرها، تبدأ من التأمل في بناء الشخصية الإنسانية نفسها على ضوء الشريعة وتنتهي ببنية المجتمع الإسلامي كنتيجة .. وتمر بمسائل فرعية ولكن غير منفصلة منها غلاء المعيشة والفقر وتأخر سن الزواج وطبيعة الحياة الصحراوية والبدوية وحتى الرأسمالية كمنظومات لها آثارها على المجتمع، بشكل يفوق في أحيان كثيرة أثر الدين عليه ..
هذه ليست فتوى .. وإنما مجرد تأملات شخصية فيها ما فيها من الصواب وفيها ما فيها من الخطأ.
وهي بالتالي وبطبيعة الحال لا تنادي ولا تطالب بشيء غير التأمل سلامة فهمك.
.
وجبة دسمة للعازفين على أنغام هل ترضاه لزوجك أو أختك :
لن أقول أني أرضاه ولكن أقول قد لا أمانع، والغيرة ليست موجبة للتحريم، ليس كل غيرة صحية، فوالله لو كانت عائشة أم المؤمنين زوجة بعض إخواننا اليوم لغاروا عليها من معلمة وفقيهة وقائدة ولألزموها البيت.

The answer hasn’t got any rewards yet.