نظرتك للبنت المنقبة ؟

بغض النظر عن الرأي الشرعي - ولست أراه واجبًا -، وبغض النظر عن إخلاص من ترتديه أو حقيقة إلتزامها أو دوافع ارتداؤه:
.
أشعر كإنسان بأن النقاب لباس مثير للفؤاد، وله سحره الخاص، فتصبح المرأة بهذا الغموض الذي يلفها مثيرة للفضول، وللخيال، إنها مرغوبة لأنها ممنوعة، وجربئة لأنها تتحدى بحيائها السفور. وهي تجمع بين المتناقضات كما ليس لشيء آخر أن يفعل، ليس عليها استخدام مستحضرات التجميل فنحن من نجملها في أعيننا. وحسبها من الزينة فخامة وعمق السواد. وهيبة له كستار كعبة يطوف حوله المريدون، ورفعة كرفعة راية عقاب حملها نبي. وكم هو سهل أن نغض البصر عن كل مسترخص نفسه متفنن في الظهور، وكم هو شاق أن نغض البصر عن كل من يحرمنا الوصول. إن لها من صفات الإله أنها محجوبة عن الأنظار إلا لمن شاءت، ترانا ولا نراها. إنها إذا ما مرت من أمامنا فسحنا لها الطريق، وإذا ما سألت وأنى لها أن تسأل ما كان لنا إلا أن نجيب، هي السيدة ونحن لها الخدم، كل طلب لها رخيص، وطرفة عين منها إلينا كفيلة بشكرنا ورد الجميل، فما بالكم أن تقولها من وراء الحجب.
ولا يختلف عندي كثيرًا وصف من أظهرت عيونها أو من أظهرت وجهها من بين سواد عباءتها، فالأولى ليلة تلألأتت فيها نجمتان، والثانية ليلة طلع فيها بدر ..

The answer hasn’t got any rewards yet.