هل يمكن ان تقرا لكاتب تختلف مع علي المستوي الشخصي علي الرغم ان كتابته تعجبك ؟

لا توجد كتابات تعجبني إلَّا إذا كانت مُوافقة لمنهج أهل السُّنَّة والجماعة ومُنضبطة بالضَّوابط الشَّرعية, ولا تُخالف الإسلام في شيء ... هذه فقط الكتابات التي تعجبني
بشكل عام, أستطيع بفضل الله عزَّ وجلَّ أن أقرأ لأي شخص تابع لأي منهج فكري مهما كان إذا اضطررت لذلك, ولكنني أحبّ دائماً أن أحافظ على عقلي من أن يمسه سوء, وعند اضطراري لقراءة مثل هذه الكتابات ألجأ إلى الله عزَّ وجلَّ ليحفظ قلبي من التَّقلُّب, وأطلب منه الثَّبات على دينه الحق الذي هو الإسلام
يجب أن لا تستهين من مُطالعة كتابات المُخالفين, فقد تتأثَّر وتنحرف وأنت لا تدري, لابُدَّ أن تتسلَّح بالعلم الشرعي القوي, خصوصاً في باب العقيدة, ويجب أن تلجأ إلى الله دائماً وتتذلَّل له ليحفظك من الانحراف والزَّلل
لكن إجابة السُّؤال ببساطة: نعم يُمكن! وحدث ذلك كثيراً, ولكن لا يُعجبني إلَّا ما يُوافق ديني!
لعلَّني أدركتُ الآن أنَّك تقصد كتابات لمُسلمين, فأردتُ أن أُنوِّه على أنَّني بفضل الله عزَّ وجلَّ لا أختلف مع أحدٍ إلَّا على مُستوى ديني, وليس لخلافات شخصية, لا أعتبر الخلافات الشَّخصية خلافات حقيقية, ولكن أي خلاف أو شقاق يحدث بيني وبين أي مُسلم آخر يكون بسبب خلاف في المنهج الفكري الديني أو لخلافات دينية عقائدية أو ما شابه