قرات فى موقعكم المبارك موقع الدعوة الاسلاميه مقالات عن الرشم .. سؤالى اليس الرشم فى مرحله الولاده فقط بعد العماد ؟ و هل ترشم المراه البالغه مرة اخرى ؟ واذا كان فقط ساعه العماد و هو سن صغيرة فما الضرر و العيب منه ؟ بغض النظر انها بدعه ليس فى الكتاب كباقى الاسرار

المسيحيون يتنكَّرون لتُراثهم القديم بسبب أنَّهم يعيشون الآن بين المُسلمين!
حسب كتاب التَّقليد الرَّسولي: طقوس المعمودية تكون وأنت عريان لا تلبس شيئاً إطلاقاً
هذا الكتاب قديم جداً, ومن أهمّ كتابات التَّقليد المسيحي, لأحد الآباء اسمه هيبوليتوس الرُّوماني يرجع للقرن الثاني
راجع: جولة في كتاب التَّقليد الرَّسولي
http://eld3wah.net/html/armooshiya/taqleed-rasoly.htm
الصفحات التي أقصدها
http://eld3wah.net/img/eltaqleed-elrasoly-m3modiya2.jpg
http://eld3wah.net/img/eltaqleed-elrasoly-m3modiya1.jpg
بشكل عامّ طقوس المعمودية والرشَّم بالميرون بتكون والشَّخص عريان تماماً
نصّ كتاب التَّقليد الرسولي واضح جداً على فكرة
في الفصل 21 بعُنوان: لأجل تقليد المعمودية المُقدَّسة
في الفقرة 3: وليتعرّوا!
في الفقرة 5: ثمَّ فليعمِّدوا الرِّجال الكبار, وأخيراً النِّساء بعد أن يحللِّن شعورهن (يعني الشعر ميكون متدفَّر أو مربوط بتوكة مثلاً!), ويضعن عنهن حلي الذَّهب التي عليهن (يعني حتى لو واحدة لابسة خاتم ولا غويشة تقلعها), ولا ينزل أحدٌ بشيء غريب معه إلى الماء!
شيء غريب ده يدخل تحته الهدوم وأي حاجة غير جسم الإنسان نفسه!
المفروض إن ده بيكون عشان الماء مُقدَّس وحالل فيه الروح القدس وميصحش حاجة غريبة تنزل في المياة المقدسة!
الدَّليل إنهم بيكونوا عريانين تماماً هو إللي مكتوب في الفقرة 11 والفقرة 20
في الفقرة 11: وهكذا يدفعه عُرياناً للأسقف أو للقسِّيس القائم على الماء ليعمِّد, ولينزل معه كذلك شماس إلى الماء.
في الفقرة 20: وهكذا ينشِّف كلّ واحد نفسه بمنشفة, ويرتدون ثيابهم, ثمَّ يدخلون الكنيسة!
يعني ببساطة في الفقرة 3 خلعوا كلّ ثيابهم!
في الفقرة 5 خلعوا أي حاجة تانية كانوا لابسينها غير ثيابهم!
وفي الفقرة 20 نشِّفوا نفسيهم وطلعوا لبسوا ثيابهم تاني!
خلِّي بالك ديه كده بأت حفلة! تحس إن الموضوع جماعي كده!
وحتى لو كلّ واحد لوحده, بيكون الشَّخص إللي هيعمِّدوه, ومعاه الأسقف أو القسيس وكمان شمَّاس!
طبعاً مفيش مُشكلة لو ده بيتم للمولود الجديد, مش هنقول عيب إنه يكون عريان ولا حاجة
لكن زي ما نصّ كتاب التَّقليد الرسولي بيقول: إن ده بيتم مع كلّ شخص يدخل الإيمان المسيحي لأوَّل مرَّة
يعني ناس كبار بالغين, سواء ذكور أو إناث, كانوا وثنيين مثلاً أو كانوا يهود, ودخلوا المسيحية جديد!
لازم يتعمِّدوا ويترشموا وهما عريانين تماماً حتى لو حد لابس دبلة يخلعها!
وعلى فكرة ... الموضوع ده يتمّ برضه مع الانتقال بين الملل التي لا يُعترف بمعموديتها
يعني لو واحد مسيحي في الأصل كان بروتستانتياً وبعدين حوِّل وبأه كاثوليكي أو أرثوذكسي لازم يتعمِّد من جديد!
الكنيسة الكاثوليكية والكنيسة الأرثوذكسية مش بيعترفوا غير بمعموديتهم همَّا بس!
للمزيد من المعلومات حول المعمودية وأسرار الكنيسة السبعة راجع ملزمة الثانية من العقائد المسيحية الأرثوذكسية
http://alta3b.wordpress.com/2012/12/19/masdogma-2
هرجع وأقول تاني:
من النَّاحية التاريخية, المعمودية والرَّشم كانت كده زمان وهما عريانين!
كون إن الكنيسة بأت دلوقتي تتكسف على دمَّها عشان هما بين مُسلمين مُلتزمين مُحتشمين عندهم حياء!
فدي بالنِّسبة لي قضية تانية خالص ... وهما يعني كانوا مُلتزمين بأيه من دينهم عشان يتمسَّكوا بالعُريّ ده؟!
شكراً على السُّؤال, ولا تنسوني من صالح دعائكم
Omar Ashraf@omarsashraf