الأسفار المفقودة و هم 23سفر إن لم تخني ذاكرتي.يقول البعض ان هذه الأسفار لم تفقد قط بل ظلت في التقليد اليهودي وده أصله جاء من كلام أستاذ الدراسات الكتابية دوين كريستنين (ص:42 من تاريخ الكتاب المقدس مند التكوين..)،فهل من توضيح حول مسألة التقليد اليهودي وما معناه وهل هو حجة وكيف نحصل منه الدليل؟

قمت بشرح الكلام المتعلق بالأسفار المفقودة في
سلسلة فكرة شاملة عن الكتاب المقدس http://goo.gl/0yfdgA
باختصار
العهد القديم يحتوي على بعض النصوص التي تُشير إلى بعض المراجع القديمة
1- حروب الرَّب (عد 21 / 14-15)
2- ياشر (يش 10 / 13، 2 صم 1 / 18)
3- أمور سليمان (1 مل 11 / 41)
4 و 5- أخبار الأيام لملوك إسرائيل ولملوك يهوذا (1 مل 14 / 19)
6- ملوك إسرائيل (1 أخ 9 / 1، 2 أخ 20 / 34)
7 و 8 و 9 و 10- أخبار صموئيل الرائي و ناثان النبي و جاد الرائي و ناثان النبي (1 أخ 29 / 29)
11 و 12- نبوة أخيا الشيلوني و رؤى يعدو الرائي (2 أخ 9 / 29)
13- أخبار شمعيا النبي ويعدو الرائي (2 أخ 12 / 15)
14- مِدرَس النبي عدو (2 أخ 13 / 22)
15- الملوك ليهوذا وإسرائيل (2 أخ 16 / 11)
16- أخبار ياهو بن حناني المذكور في ملوك إسرائيل (2 أخ 20 / 34)
17- مِدرَس الملوك (2 أخ 24 / 27)
18- أمور عزيا (كتبها إشعياء بن أموس النبي، 2 أخ 26 / 22)
19- ملوك إسرائيل ويهوذا (2 أخ 33 / 18)
20- رؤيا أموص النبي في ملوك إسرائيل ويهوذا (2 أخ 32 / 32)
21- أخبار ملوك إسرائيل (2 أخ 33 / 18)
22- أخبار الرائين (2 أخ 33 / 19)
23- أخبار الأيام (نح 12 / 23)
هذه المراجع المُشار إليها في النصوص السابقة غير موجودة الآن بين أيدينا
هُناك رأي يقول: [ويرى علماء الكتاب أنَّه لا يوجد في الواقع 23 سفراً مفقوداً، بل نحو ستَّة أسفار، لأن بعض الأسفار كان يُطلق عليها عدَّة أسماء، وكثير من العناوين لم تكن في الواقع عناوين أسفار بل - كما يقول العلماء - الأرجح وصفاً للمُحتويات]
بغض النظر عن عدد الأسفار المفقودة، هل هي 23 سفراً أم 6 أسفار!
فإن هذه الأسفار مفقودة يقيناً، ولا يعرف أحد أين هي الآن!
أما كلام دوين كريستنين
فإنه يُريد أن يقول فيما معناه
أن مُحتوى الأسفار مازال موجوداً في التقليد اليهودي
والتقليد اليهودي = التراث اليهودي
يعني الكتابات اليهودية القديمة التي تحتوي على قصصهم وعقائدهم وتعاليمهم ... إلخ
العهد القديم ضمن التقليد أو التراث اليهودي
وكذلك التلمود والكبالا وغيرها من المراجع اليهودية القديمة
فهو يُريد أن يقول إن مُحتوى الأسفار المفقودة موجود في مراجع أخرى عند اليهود
هذا الكلام ليس عليه أي دليل قط بأي حال من الأحوال
لأننا لا نعرف أصلاً مُحتوى الأسفار المفقودة حتى نقول إنها موجودة في مكان آخر
تماماً كما يدعي المسيحي أنه أعاد تكوين النص الأصلي للعهد الجديد!
هل رأيت النص الأصلي من قبل حتى تقول إنك أعدت تكوينه؟!
طبعاً التقليد اليهودي حُجَّة على من يعتبرها حُجَّة
كما أنك تحتج بأسفار العهد الجديد على المسيحي
هل تستطيع أن تحتج على المسيحي بأسفار أبوكريفا منحولة؟ بالطبع لا!
كذلك التقليد اليهودي، منها أجزاء مقبولة عند اليهود والنصارى معاً
مثل العهد القديم! 39 سفراً
الأسفار القانونية الثانية جزء من التقليد اليهودي
ولكنها مقبولة عند يهود الشتات فقط، كذلك عند الكنائس التقليدية فقط
التلمود جزء من التقليد اليهودي
ولكنه مقبول فقط عند اليهود، غير مقبول عند النصارى
للمزيد من المعلومات، تواصل مع:
أحمد سبيع http://goo.gl/u6Og3z
طارق عز الدين http://goo.gl/Qa2uQY
الحاخام المسلم http://goo.gl/45H59V
هناك شرح عن التقليد في سلسلة فكرة شاملة
كتب عن التقليد:
- بحث في التقليد المقدس، شنودة ماهر إسحاق
- هل الكتاب المقدس وحده يكفي؟
- لاهوت التقليد، صلاح أبوجوده اليسوعي
- التقليد وأهميته، متى المسكين
- التقليد، إنجيليوس جرجس
صفحة الأسئلة والأجوبة http://goo.gl/dY95Hg
شكراً على سؤالك، ولا تنسني من صالح دعائك
Ayoub El-maghriby@Ayoubelmaghriby
T.B Fahad@FhidOooz