من اين نعلم النصاري لم يكن عندهم نية لحفظ كتابهم في البداية ؟؟

هذا "استنتاج" مبني على استقراء التاريخ المسيحي المُبكِّر
والموضوع في الحقيقة مُتعلِّق بأمور كثيرة، تؤدي في النهاية إلى عدم حفظ الكتاب
القرينة التاريخية الرئيسية التي أدت لهذا الاستنتاج هو
ما يتعلَّق بـ "المجيء الثاني" للمسيح عليه السلام
حسب عقيدة المسيحيين الأوائل في القرن الأول الميلادي
لماذا تحافظ على كتاب وأنت تعلم أن يوم القيامة قريب جداً؟!
هذا هو السبب الرئيسي - بشكل عام - لعدم اهتمام المسيحيين بأي شيء!
المسيحيون الأوائل اعتقدوا أن المجيء الثاني للمسيح عليه السلام
سيكون قبل أن يموت الجيل الأول من المسيحيين
أي في مُدَّة زمنية ما بين 70 و 80 عاماً على الأكثر!
وهذا على أساس أن المسيح عليه السلام رُفع عام 33م تقريباً
وآخر تلاميذ المسيح عليه السلام ماتوا في نهاية القرن الأول الميلادي
هذه العقيدة مبنية على نصوص كثيرة في الأناجيل
أشرها ما كان في سياق الكلام عن علامات الساعة!
متى 24 / 34 الحق أقول لكم: لا يمضي هذا الجيل حتى يكون هذا كله
مرقس 13 / 30 الحق أقول لكم: لا يمضي هذا الجيل حتى يكون هذا كله
لوقا 21 / 32 الحق أقول لكم: إنه لا يمضي هذا الجيل حتى يكون الكل
بالإضافة إلى هذه النصوص المشهورة
متى 16 / 28 الحق أقول لكم إن من القيام ههنا قوما لا يذوقون الموت حتى يروا ابن الإنسان آتيا في ملكوته
مرقس 9 / 1 وقال لهم: «الحق أقول لكم: إن من القيام ههنا قوما لا يذوقون الموت حتى يروا ملكوت الله قد أتى بقوة
لوقا 9 / 27 حقا أقول لكم: إن من القيام ههنا قوما لا يذوقون الموت حتى يروا ملكوت الله
إذن، الموضوع باختصار هو أن الجيل الأول من المسيحيين
كانوا يعتقدون أنهم آخر جيل مسيحي، ومن بعدهم المجيء الثاني!
حفظ الكتاب يكون من أجل تسليمه لجيل آخر من المؤمنين
لماذا أحفظ الكتاب وأنا أعتقد أنني آخر جيل ومن بعدي المجيء الثاني!
حتى بولس كان يعتقد أنه سيُخطف إلى السماء سريعاً
تسالونيكي الأولى 4 / 15-17
فإننا نقول لكم هذا بكلمة الرب: إننا نحن الأحياء الباقين إلى مجيء الرب لا نسبق الراقدين. لأن الرب نفسه سوف ينزل من السماء بهتاف، بصوت رئيس ملائكة وبوق الله، والأموات في المسيح سيقومون أولا. ثم نحن الأحياء الباقين سنخطف جميعا معهم في السحب لملاقاة الرب في الهواء، وهكذا نكون كل حين مع الرب.
صفحة الأسئلة والأجوبة http://goo.gl/dY95Hg
شكراً على سؤالك، ولا تنسني من صالح دعائك