انا ضائع بين الدينين فهناك من يقول الاسلام صح مع دليل وهناك من يقول المسيحية صح مع دليل

لا يوجد برهان على صحة الدين المسيحي
وهناك فرق بين الدليل والبرهان
فالدليل قد يُساء فهمه
أما البرهان، فهو الشيء الصحيح الواضح الذي لا يختلف اثنان على صحته ومعناه
إذن، هناك براهين واضحة على صحة الإسلام، وأنه دين الله الحق
ولكن لا يوجد برهان أبداً على صحة المسيحية
بل إنني لا أتخيل وجود دليل قوي على صحة المسيحية (كعقائد رئيسية أساسية)
الخلاصة في البحث والفصال بين الإسلام والمسيحية هي دراسة المصادر
الدين الحق هو الذي يتكون من عنصرين في غاية الأهمية
1. صحة المصادر (كونها وحي من الله، وتم نقلها إلينا بدون تحريف)
2. صحة الفهم (مصادر دينية منقولة إلينا بدون تحريف تشرح لنا الدين وكيف نفهمه)
في الإسلام نقول إن المصادر هي القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة
أما في المسيحية، فعندهم مصادر التقليد الكنسي، على رأسها الكتاب المقدس
أي إنسان عنده أبسط علم واطلاع على الكتاب المقدس سيُدرك أنه لا يُقارن أبداً بالقرآن الكريم
قد تظن في الكتاب المقدس بعض الظنون التي توهمك بصحة الكتاب ومصداقيته وموثوقيته
أما إذا قمت بمقارنة علمية بين موثوقية القرآن الكريم وموثوقية الكتاب المقدس
ستجد حتماً ولا شك، أن القرآن الكريم لا يضاهيه أي كتاب على وجه الأرض قديماً أو حديثاً
وأنصح بالاهتمام بالمواضيع الهامة الرئيسية والأصول، ولا تُشتِّت نفسك بالفروع
قارن بين العقيدة الإسلامية والعقيدة المسيحية خصوصاً في باب الإيمان بالله
والذي يُقابله في المسيحية: الثالوث والتجسد، ثم عقيدة الصلب والفداء
لا تخرج عن الإيمان بالله ودراسة مدى موثوقية ومصداقية المصادر
على الفور ستلاحظ تفوق ساحق للإسلام على أي دين آخر في العالم
وعلى كل حال يُمكنك التواصل معي عبر الرسائل الخاصة على الفيسبوك www.fb.com/alta3b
وأسأل الله عز وجل أن يهديك الصراط المستقيم
صفحة الأسئلة والأجوبة http://goo.gl/dY95Hg
شكراً على سؤالك، وهدانا الله وإياك لكل خير