أنامتابع حضرتك بحماس جداوشفت معظم الفيديوهات دي وقتها بس بتساءل ليه دايما لما بنحل الشك بنلجأ لقناعات قابلة للشك في ذاتها وبنعاملها كإنها مطلقة وننطلق منها للخروج من الشك! يعني اللي شك في كل ده، هيسلّم عادي للكام مبدأ دول؟ماهواش مرتاح لمطلقيةالمقدمات اللي حضرتك وديكارت انطلقتوا منهاأصلا للأسف

للأسف الشديد كلام حضرتك سفسطة
لأن الإنسان لا يستطيع أن يشك في وجوده فعلاً
والإنسان لا يستطيع أن يشك في أنه ناقص (من ناحية العلم والمعرفة على الأقل)
يبقى بالتالي يوجد بالفعل حقائق مطلقة لا يستطيع الإنسان أن يشك فيها ولو حاول!
كون إنه يكمل تفكير ويستنبط الباقي أو لأ فديه مُشكلته
لكن الفائدة الرئيسية من هذا التفكير الفلسفي هو إنه لا يُمكن الشك في كل شيء!
أنا أشك، إذاً أنا أفكر، إذاً أنا موجود!
هل أنا أوجدت نفسي؟ بالطبع لا، إذن هناك غيري أوجدني!
هذا يعني أنني كائن حادث، ممكن الوجود، أعتمد في وجودي على آخر!
لغاية هنا ديه حقائق الإنسان ميقدرش يشك فيها أصلاً!
أنا أشك، إذاً أنا ناقص (من ناحية العلم الذي يؤدي لليقين!)
أنا ناقص، إذاً هناك كمال!
وهكذا يبدأ الإنسان في السعي للكمال، أو الكامل!
هذا الشك المرضي ظني أنه يحتاج إلى علاج نفسي!
لأن الإنسان بفطرته وغريزته يستطيع أن يعتمد على حواسه
وخلي بالك، مش معنى إن الحواس قد تخدعنا
أو بمعنى أصح لا تدل دائماً على الوضع الحقيقي
على سبيل المثال: نحن نرى النجوم البعيدة صغيرة، لكن هذا ليس حجمها الحقيقي
إن ده معناه إننا لا نستطيع أن نثق في حواسنا، الحواس مجرد وسيلة
لكن الموضوع كله قائم على التفكير العقلاني المنطقي، هو اللي بيوصلنا للحقيقة!
لكن زي ما بقول كثيراً، لو انت مصري وبتعدي الشارع في وسط الزحمة
بتقدر تثق في حواسك بشكل كبير جداً، وهتعد الشارع بشكل سليم وهتنجو من الموت!
بنفس الطريقة بنقدر نعرف إن الواقع الخارج له قيم موضوعية حقيقية من خلال حواسنا وتفكيرنا العقلاني المنطقي، ومن خلال دول، بنقدر ندرس الواقع ونبني حضارات، والعلماء يقولون لولا أننا ندرك الواقع بشكل صحيح، ما كانت طائراتنا لتطير، ولا للكباري أن تتحمل الأوزان التي تحتملها، ولا للسفن أن تسير في البحر ... إلخ
أنا بقول: الناس اللي بتشك في كل حاجة ديه
واقعياً وفي الحقيقة هما حالة من إثنين ملهومش ثالث
إما إنهم مرضى نفسيين، زي اللي عنده شك مرضي
بيكون مثلاً لسه متوضي، وبيشك لو اتوضى ولا لأ (ده مرض بيتعالج)
يا إما هو مش عايز يصل لنتيجة، فبيشكك في الوسائل اللي هتوصله للنتيجة دي!
لكن لا توجد أسباب حقيقية تجعلك تشك في القواعد العقلية والمنطقية والحواس
لأن ديه حاجات بنثق فيها بالفطرة والغريزة والبديهة، واللي بيشكك فيها لازم يجيب دليل!
وحتى لو جاب دليل، دليله ده هيجيبه على أساس أيه؟ حواسه وعقله ومنطقه؟!
يعني هو هيثق في حواسه وعقله ومنطقه ويجيب بيهم أدلة
عشان يشكك في الحواس والعقل والمنطق؟! يعني هو يهدم نفسه بنفسه!
ففي النهاية، لا مفر للإنسان إلا أن يثق في الحواس وقواعد العقل والمنطق!
ويمشي الطريق للنهاية، سواء في الأمور الدنيوية أو الدينية والغيبية!
+2 answers in: “ليه مايكونش الوجود كله وهْم بيصنعه عقلي لدرجة إنه حتى بيزيف لي اتفاق الناس على ما أشعر بوجوده وبيزيف الناس نفسهم؟ ليه أثق في عقلي وفي الحواس؟”

The answer hasn’t got any rewards yet.