Ask @amiraali279:

STATUS ✨

AYA.
يا شيخ هل تحولت يوماً إلى كومة رماد ؟
ج/ كثيرًا
واكتئبت، وحزنت، وبكيت
وجرى علي كل ذلك
وقررت أن أترك هذا الطريق، وشكوت إلى شيخي مرارًا
لكن في النهاية: هي لحظات وتعود إلى رشدك وعقلك وغايتك وأهدافك وطموحك
هذه الحياة قاسية .... قاسية جدًا حد الألم
والضعيف الذي تكسره الأحداث والعقبات لن يمضي فيها كثيرًا ... وسينتهي
نقع ونعود ... نصبر ونجتهد
ونعتصم بحبل الله المتين، الذي لا يخيب من رجاه
-الشيخ محمد عبد الهادي
#حنفاء

View more

"❀"

وأنكرت عائشة -رضي الله عنها- من النبي -صلى الله عليه وسلم- اكتفاءه بالسؤال عنها بصيغة مقتضبة:
" كيف تيكم؟! "
وهي التي تعودت اهتمامه والدلال عليه ..
وما كان ذلك إلا لهمّه الشديد وحزنه لحديث الإفك المدنس لطهر المجتمع المدني .. ثم رغبته -صلى الله عليه وسلم- في ألا ينطق اسمها كما عودها بالترخيم: يا عائش .. يا بنت الصديق، في موقف ستشعر بحاستها الأنثوية النافذة أن فيه شيئا مقلقا تماما.
فلما جدّ الجدّ وأراد -صلى الله عليه وسلّم- ربط قلبها الحزين المضطرب بحبل الله المتين، قال:
" أما بعد يا عائشة .. إن كنت بريئة فسيبرئك الله .."
ومن هنا نستفيد لطيفة في غاية الرقة والجمال:
لنطق الأسماء فقه .. لا يفهمه إلا المحبون. *

View more

Next