Ask @anwr_g:

كيف أربي نفسي على الاستمرارية؟

-استعن بالله أولا.
-ابدأ بالقليل وجاهد نفسك عليه.
-الموضوع عاوز صبر وجهاد نفس وترك لذائذ وبتزيد أهمية الصبر كلما زاد مطلبك اللي عاوز تستمر عليه.
-ممكن تقع فترة، نفسيتك مش قابلة أي حاجة، ولا عندك طاقة للقيام بأي شيء.. جميل، وقّف فترة يسيرة لا تؤثر علي مكتسبات الفترة الماضية، وخد فيها نَفَسك وارجع تاني شوية شوية لحد ما تشتغل بكامل طاقتك.
-قلل مشتتات،، قللها قدر المستطاع عشان - بغير وعي منك - تركيزك بيقل، وعزيمتك بتتلاشى لما بتلاقي نفسك قدام نماذج كتير حققوا أمور كتيرة أنت لسا موصلتش لنصها.
-اقفل على نفسك شوية وابعد عن المقارنات اللي بترجع منها خسران، ومتفتحش تشوف فيه ايه بره إلا لما تحقق حاجة ملموسة تدفعك للمُضي.

View more

Related users

في فترة من حياة النبي ﷺ نرى موقف وفاة عمّه أبي طالب وكيف كان أثر ذلك، فيا تُرى ما الحكمة في أن يتعجّل قضاء الله تعالى في استلاب أبي طالب من الحياة، قبل أن يشتدّ ساعد المسلمين في مكّة وتكون لهم شيء من المِنعة؟ شاركني رأيك. :)

لعل الله عز وجل أراد أن تكون أسباب القوة والمَنَعة الأرضية، فيكون اللجوء إلى الله عز وجل مباشرة، ويكون النصر بمعجزة من عنده سبحانه، ويكون التخفيف على النبي صلى الله عليه وسلم بمعجزة الإسراء والمعراج.
والله تعالى أعلم

View more

_

‏قراءة "هروبي إلى الحرية" لبيجوفيتش جعلتني أفهم مقولة ابن تيمية الشهيرة "ماذا يفعل أعدائي بي". إذا اتسع العالم الداخلي للإنسان قد يتحول سجنه إلى خلوة. وتصادف أن كنت أفكر في مسألة الوحدة: لماذا صرنا جميعًا أكثر وحدة رغم كل هذه الوسائل؟ عرفت الجواب: اتسع عالمنا الخارجي وضاقت نفوسنا.
يحيى أحمد محمود

View more

_

من حديث سُلَيْمَانَ يَعْنِي ابْنَ أَبِي السَّائِبِ، قَالَ: حَدَّثَنِي حَيَّانُ أَبُو النَّضْرِ، قَالَ: " دَخَلْتُ مَعَ وَاثِلَةَ بْنِ الْأَسْقَعِ عَلَى أَبِي الْأَسْوَدِ الْجُرَشِيِّ فِي مَرَضِهِ الَّذِي مَاتَ فِيهِ ، فَسَلَّمَ عَلَيْهِ، وَجَلَسَ قَالَ: فَأَخَذَ أَبُو الْأَسْوَدِ يَمِينَ وَاثِلَةَ فَمَسَحَ بِهَا عَلَى عَيْنَيْهِ ، وَوَجْهِهِ لِبَيْعَتِهِ بِهَا رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَقَالَ لَهُ وَاثِلَةُ : وَاحِدَةٌ، أَسْأَلُكَ عَنْهَا؟ قَالَ: وَمَا هِيَ؟ قَالَ: كَيْفَ ظَنُّكَ بِرَبِّكَ ؟ قَالَ : فَقَالَ أَبُو الْأَسْوَدِ : وَأَشَارَ بِرَأْسِهِ ، أَيْ حَسَنٌ قَالَ وَاثِلَةُ: أَبْشِرْ إِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : ( قَالَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ: أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي ، فَلْيَظُنَّ بِي مَا شَاءَ ) .
قال محققو المسند ـ ط الرسالة ـ : "إسناده صحيح" . وصححه الألباني في "صحيح الجامع".

View more

_

الأحاديث التي تتكلم عن حسن الظن بالله عز وجل واقترانه برحمة الله عز وجل كثيرة جدا..
في حديث قاتل المائة نفس هناك رواية ذكرت كلمة تُضفِي هذا المعنى :
فأدْرَكَهُ المَوْتُ، فَناءَ بصَدْرِهِ نَحْوَها، فاخْتَصَمَتْ فيه مَلائِكَةُ الرَّحْمَةِ ومَلائِكَةُ العَذابِ، فأوْحَى اللَّهُ إلى هذِه أنْ تَقَرَّبِي، وأَوْحَى اللَّهُ إلى هذِه أنْ تَباعَدِي، وقالَ: قِيسُوا ما بيْنَهُما، فَوُجِدَ إلى هذِه أقْرَبَ بشِبْرٍ، فَغُفِرَ له.
أذكر أن المهندس أيمن ذكر كلمة "فناء بصدره" ثم قال : رب العزة يقبل من الإنسان نزوعه للخير.
وفي حديث آخر يرويه أبو هريرة رضي الله عنه :
كان رجلٌ يُسرِفُ على نفسِه ، لمَّا حضره الموتُ قال لبنيه : إذا أنا متُّ فأحرِقوني ثمَّ اطحَنوني ، ثمَّ ذروني في الرِّيحِ ، فواللهِ لئن قدَر اللهُ عليَّ ليُعذِّبُني عذابًا ما عذَّبه أحدًا ، فلمَّا مات فُعِل به ذلك ، فأمر اللهُ الأرضَ فقال : اجمعي ما فيك ففعلتْ ، فإذا هو قائمٌ فقال : ما حملك على ما صنعتَ ؟ قال : خشيْتُك يا ربِّ ، أو قال : مخافتُك ، فغفَر له
فانظر إلى عظيم رحمة الله المطلع على ما تخفي الصدور!
وفي حديث آخر يرويه أنس بن مالك رضي الله عنه:
يخرجُ من النَّارِ – قال أبو عِمرانَ - : أربعةٌ ، - وقال ثابتٌ - : رجلان فيُعرَضون على ربِّهم ، فيُؤمرُ بهم إلى النَّارِ فيلتفتُ أحدُهم فيقولُ : يا ربِّ ! وقد كنتُ أرجو إذا أخرجتني منها أن لا تعيدني فيها ، فينجِّيهم اللهُ تعالَى منها.
ربنا رحيم.

View more

_

في كتابه undeniable يخبرنا دوجلاس أكس عن هؤلاء الذين يتخذون موقفًا مُدللًا عليه تجاه أمر معين، ليست المشكلة في أنه مدللٌ عليه بالطبع، إذ التدليلُ على الأمر من دواعي الإذعان له. لكن المشكلة في مخالفة الموقف هذا للسائد منها.
فيذكر قصة له وهو في امتحان يخص مجاله "البيولوجي" أنه كتب في ورقة الامتحان ما يشير إلى التشكيك في قدرة الطفرات على انتاج مكونات الخلية أو أمر يشبه هذا، فحصل على الفور علي علامة ضئيلة في تلك المادة..
دعك من دوجلاس أكس الآن ولننتقل إلى الجدل الفلسفي الخاص بأزلية الكون من حدوثه، والذي كانت الكفة تميل فيه لأولئك الذين يقولون بالأزلية، حتى جاء المسمار الذي أحدث شرخًا عميقًا في ذلك الاعتقاد وهو معادلة اينشتين التي توقعت أن هذا الكون ليس أزليا، بل له بداية.
وكنتيجة لضغط المجتمع العلمي ولخوفه من الانتقادات؛ وضع اينشتين ثابتا في معادلته حتى يعطي نتيجة تدل على أن الكون أزليا، ثم ما لبث أن اعترف بعدما تعاضت الاكتشافات التي تشير إلى بداية الكون بأن وضعَه لهذا الثابت كان من أفدح أخطاءه.
في القرآن، يخبرنا الله عز وجل عن نوح عليه الصلاة والسلام فيقول عز وجل : وما آمن معه إلا قليل.
ويخبرنا الله عز وجل أيضا أن القليل هم الذين يشكرون فيقول سبحانه : وقليل من عبادي الشكور.
ويخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم عن قلة اتباع بعض الأنبياء يوم القيامة فيقول بأبي هو وأمي : عُرِضَتْ عليَّ الأُممُ ، فرأيتُ النبيَّ ومَعهُ الرَّهْطُ ، والنبيَّ ومعهُ الرجُلَ والرَّجُلانِ ، والنبيَّ وليسَ مَعهُ أحَدٌ.
وجاء عن الحنفاء الذين كانوا قبل النبي صلى الله عليه وسلم ومنهم عمرو بن نفيل الذي ورد عنه أنه لم يكن مشركًا ولم يعبد الأصنام حديثًا إسناده حسن وفيه أنه " يأتي يومَ القيامةِ أمَّةً وحدَه".
الغرباء الذين يسلكوا فجاجًا غير التي يتزاحمُ عليها الناس، ويقطعون أودية قد تبدو للوهلة الأولى قفراء موحشة تجدهم في اسوأ الأحوال : راضون عن أنفسهم، وعن اختياراتهم..
لذلك كان الإنسان دومًا مسؤلا عن قراراته الخاصة، ومكلفًا بأن لا يتبع إلا الحق مهما وجد الناس متزاحمين على مناهل الباطل، َكما يقول ابن القيم : لا تستوحش طريق الحق لقلة السالكين..
ومن عظيم شريعتنا أن الإنسان فيها مُكلَّفٌ بتطلُّب الحق والسعي إليه من خلال الطرق الصحيحة الشرعية له، وليس مؤاخذا عندها إذا لم يدرك الصواب.
وهذا يأخذنا إلى النظر في حال العالم اليوم، من الغريب فيه؟، على أي الأبواب يوجد الكظيظ؟، على أي شيء يكون الزحام؟
أعلى الصلوات؟، أعلى تجنب الربا؟، أعلى عبادة الله كما أمر؟
ستجد أن هؤلاء الغرباء الذين نأوا عن سطوة العالم المادي المقيت،وأبوْا أن يشربوا من الكأس المترعة باللذة، وحادوا عن هيكلة حياتهم كما تفرضها الحداثة =متناثرين في الدنيا، يندر أن تجد لهم مكانا يجمعهم.
عليك بهؤلاء، صاحبهم، ابحث عن مجالسهم، لا تفرط في أحدهم، كن غريبا بين العابثين من البشر..
وتذكر قول ربك عز وجل : واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه ۖ ولا تعد عيناك عنهم تريد زينة الحياة الدنيا ۖ ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه وكان أمره فرطا
ا

View more

_

فَقالَ: أَلَا تَرْضَوْنَ أَنْ يَذْهَبَ النَّاسُ بالشَّاءِ وَالإِبِلِ، وَتَذْهَبُونَ برَسولِ اللهِ إلى رِحَالِكُمْ؟ الأنْصَارُ شِعَارٌ وَالنَّاسُ دِثَارٌ، وَلَوْلَا الهِجْرَةُ لَكُنْتُ امْرَءًا مِنَ الأنْصَارِ، ولو سَلَكَ النَّاسُ وَادِيًا وَشِعْبًا، لَسَلَكْتُ وَادِيَ الأنْصَارِ وَشِعْبَهُمْ، إنَّكُمْ سَتَلْقَوْنَ بَعْدِي أَثَرَةً، فَاصْبِرُوا حتَّى تَلْقَوْنِي علَى الحَوْضِ.
الراوي :عبدالله بن زيد|المحدث :مسلم|المصدر :صحيح مسلم
الصفحة أو الرقم:1061|خلاصة حكم المحدث :[صحيح]

View more

••

كتب لي صديق غالٍ : "أُحبك في الله"، ثم طفِقنا نتحدث عن نعمة وجود من تستطيعُ أن تعبر لهم عن حبك.
فكما أنها نعمة عظيمة أن تجِد من يُحبك ويخبرك بأنه يحبك، فكذلك وجود من يهفو إليهم قلبك، وتقر بهم عينك نعمة جليلة.
ثم ذكرتُ له وثائقيًا كان يذكر الحرب وأهوالها وما فيها من تفريق للمحبين، ويذكر قارئ الاسكريبت بعضًا من الرسائل التي كانت تُبعث من الجنود إلى أحبتهم والعكس.
فأخبرني أن ليس هنالك في تلك الحال الصعبة، والقذائف تنهال من كل جانب، والأشلاء تطايرُ هنا وهناك، ما يدفع الإنسان للكذب أو أن يدَّخر مشاعرًا أو أن يكتم سرًا..
ما أصعبها من لحظات حين تكتشفُ، والديار نائية، والوصلُ منقطع، كل تلك المحبة والحنين!
هكذا هو الإنسان في كل حالٍ يألفه، من نبضات قلبه التي لا يشعر بها وهي تضخ الدم إلى كل نقطة في جسده وصولًا إلى مجرد وجود أُناسٍ حوله، وقد قالوا أنه : سمي إنساً لاُنسه؛ لأنه يأنس بنوعه، ويأنس بغيره، ويأنس به غيره..
الأمر تماما كما تصوره هوليود في أفلامها عن ذلك الرجل الذي بقي وحيدا على جزيرة معزولة ثم كاد ينتحر لما استنفذ كل الطرق حتى يرجع، أو ذاك الذي كان يعيش وحيدا بعدما انتشر مرض قضى على كل البشر.. وأيضًا أقدم على الانتحار..
دومًا كانت الوحدة هي دافعهم للانتحار، وكان ظهور شخص ما لا يعرفونه هو سبب تراجعهم في اللحظة الأخيرة..
الوحدة القسرية تأكل بنهم من قلب الإنسان عموما، ولا سيما الإنسان الذي أُشبع قلبه بالأُنس بالبشر للحد الذي يجعل الحياة بدونهم بلا معنى ولا قيمة ولا غاية..
نرى ذلك الأمر متبديًا بجلاء في حال عيادات الانتحار أو قل عقاقير "الموت الرحيم" التي تقطع أنفاس ذاك الذي ذهبت لذته أو انقطع جمعه أو ذهب اقرانه أو تلك التي ترهل جسدها وتركت وحيدة تحادث الجدران حتى تموت.
فهذا هو الحال مع عدم وجود الناس.. مجرد عدم وجودهم. فما بالك بعدم وجود من يهفو إليك قلبه؟
ما بالك بمن تترقبه في حِله وترحاله؟
ما بالك بصديق تلقي عليه بعض أثقال اليوم، أو يتهدج صوتك عند حديثك معه عن آلامك؟
لا أتحدثُ عن ذاك الذي يحبك ويتمنى لو جاء لك بدرر الأعماق إرضاء لك ، ولكن ذاك الذي ترتاح إذا رأيته، وتعترف له بحبك وأنت في منتهى الصدق!
كيف أنت إذا تناحرَ المحبون على نيل وصالك، وأنت زاهد في كل ذاك الحب؟
كيف هو حالك وأنت ترى كل شيء رماديًا لا يستفزُّك أن تحبه، مهما سقوْك من حبهم، ومهما تكلفوا طرق الوصال؟
الأمر كما قيل :كلٌ يدعي وصلًا بليلى، وليلى لا تُقر لهم بذلك.
اللهم ارزقنا من نحبهم.

View more

_

رَبَّنَا لا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا وَاغْفِرْ لَنَا رَبَّنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ
يقول تعالى ذكره مخبرًا عن قيل إبراهيم خليله والذين معه: يا ربَّنا لا تجعلنا فتنة للذين كفروا بك فجحدوا وحدانيتك، وعبدوا غيرك، بأن تسلطهم علينا، فيروا أنهم على حقّ، وأنا على باطل، فتجعلنا بذلك فتنة لهم.
انتهى من تفسير الإمام الطبري..
والله إنه لدعاء عظيم لمن تأمله!

View more

_

دائمًا ما أربط بين الحياء والمهابة، فإذا ما ذُكِر الحياء عندي استحضرْتُ أن المُتصِف بهذا الخُلق مُهابًا يُخشى أن يُتكلَّم في حضرته بما لا يليق، ويرجو الجميع قربه..
يمدح الفرزدق علي بن الحسين رضي الله عنهما بقوله :
يُغضِي حياءً ويُغضَى من مهابته، فما يُكَلَّمُ إلا حين يبتسمُ
ودائمًا ما أربط بين هاتين الصفتين وبين الزهد في الدنيا.

View more

_

أنَّ رجلًا مِنَ الأعرابِ جاءَ إلى النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ فآمنَ بِهِ واتَّبعَهُ، ثمَّ قالَ: أُهاجرُ معَكَ، فأوصى بِهِ النَّبيُّ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ بعضَ أصحابِهِ، فلمَّا كانَت غزوةٌ غنمَ النَّبيُّ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ سبيًا، فقسمَ وقسمَ لَهُ، فأعطى ما قسمَ لَهُ، وَكانَ يرعى ظَهْرَهُم، فلمَّا جاءَ دفعوهُ إليهِ، فقالَ: ما هذا؟ قالوا: قَسمٌ قَسمَهُ لَكَ النَّبيُّ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ، فأخذَهُ فجاءَ بِهِ إلى النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ، فقالَ: ما هذا؟ قالَ: قَسمتُهُ لَكَ، قالَ: ما علَى هذا اتَّبعتُكَ، ولَكِنِّي اتَّبعتُكَ على أن أرمى إلى ههُنا، وأشارَ إلى حَلقِهِ بسَهْمٍ، فأموتَ فأدخلَ الجنَّةَ فقالَ: إن تَصدقِ اللَّهَ يَصدقكَ، فلبِثوا قليلًا ثمَّ نَهَضوا في قتالِ العدوِّ، فأتيَ بِهِ النَّبيُّ يحملُ قَد أصابَهُ سَهْمٌ حيثُ أشارَ، فقالَ النَّبيُّ: أَهوَ هوَ؟ قالوا: نعَم، قالَ: صدقَ اللَّهَ فصدقَهُ، ثمَّ كفَّنَهُ النَّبيُّ في جبَّةِ النَّبيِّ، ثمَّ قدَّمَهُ فصلَّى علَيهِ، فَكانَ فيما ظَهَرَ من صلاتِهِ: اللَّهمَّ هذا عبدُكَ خرجَ مُهاجِرًا في سبيلِكَ فقُتلَ شَهيدًا أَنا شَهيدٌ على ذلِكَ
الراوي :شداد بن الهاد الليثي|المحدث :الألباني|المصدر :صحيح النسائي
الصفحة أو الرقم:1952|خلاصة حكم المحدث :صحيح

View more

_

قالَ رَجُلٌ للنَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يَومَ أُحُدٍ: أرَأَيْتَ إنْ قُتِلْتُ؛ فأيْنَ أنَا؟ قالَ: في الجَنَّةِ. فألْقَى تَمَرَاتٍ في يَدِهِ، ثُمَّ قَاتَلَ حتَّى قُتِلَ.
الراوي :جابر بن عبدالله|المحدث :البخاري|المصدر :صحيح البخاري

View more

_

فَقَامَ سَعْدُ بنُ عُبَادَةَ، فَقالَ: إيَّانَا تُرِيدُ يا رَسولَ اللهِ؟ وَالَّذِي نَفْسِي بيَدِهِ، لو أَمَرْتَنَا أَنْ نُخِيضَهَا البَحْرَ لأَخَضْنَاهَا، ولو أَمَرْتَنَا أَنْ نَضْرِبَ أَكْبَادَهَا إلى بَرْكِ الغِمَادِ لَفَعَلْنَا

View more

_

قالَ، فَقالَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ: هذا مَصْرَعُ فُلَانٍ، قالَ: وَيَضَعُ يَدَهُ علَى الأرْضِ هَاهُنَا، هَاهُنَا، قالَ: فَما مَاطَ أَحَدُهُمْ عن مَوْضِعِ يَدِ رَسولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ.
الراوي :أنس بن مالك|المحدث :مسلم|المصدر :صحيح مسلم
الصفحة أو الرقم:1779|خلاصة حكم المحدث :[صحيح]

View more

_

الكلمة القرآنية "فلا تبتئس" عظيمة للغاية، فذكرها الله عز وجل في قصة نوح عليه الصلاة والسلام، وذكرها الله عز وجل في قصة يوسف عليه الصلاة والسلام.
تذكرت هذه المواساة الربانية منذ قليل، فانقدح في نفسي قدر كبير من الطمأنينة والسكينة، ففتحت تفسير القرطبي لسورة يوسف فوجدت معنًى عظيمًا فيها:
" قوله تعالى : ولما دخلوا على يوسف آوى إليه أخاه قال قتادة : ضمه إليه ، وأنزله معه . وقيل : أمر أن ينزل كل اثنين في منزل ، فبقي أخوه منفردا فضمه إليه وقال : أشفقت عليه من الوحدة . قال له سرا من إخوته : إني أنا أخوك فلا تبتئس أي لا تحزن بما كانوا يعملون .".
ومثل هذا النهي عن الحزن موجود في غير موضع في القرآن، مثل قول الله تعالى" فلا تأس على القوم الفاسقين"، وقوله تعالى" ولا تهنوا ولا تحزنوا"، وقوله تعالى" وقالوا لا تخف ولا تحزن ".

View more

_

في ظل معاناة إخواننا في الهند وبورما والصين، لازم الإنسان يُذكر نفسه بالمعاني اللي ذُكرت في سورة البروج.
المؤمنون في سورة البروج حُفرت لهم الأخاديد وحُرِقوا أحياءً، ومع ذلك قال الله عز وجل في آخر السورة : "إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْكَبِيرُ"
ذلك الفوز الكبير!
وفي قصة الصحابي حرام بن ملحان رضي الله عنه قد روى الشيخان واللفظ لمسلم عن أنس بن مالك قال: جاء ناس إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا: أن ابعث معنا رجالا يعلمونا القرآن والسنة، فبعث إليهم سبعين رجلا من الأنصار يقال لهم القراء فيهم خالي حرام يقرؤون القرآن ويتدارسون بالليل يتعلمون وكانوا بالنهار يجيئون بالماء فيضعونه في المسجد ويحتطبون فيبيعونه ويشترون به الطعام لأهل الصفة وللفقراء، فبعثهم النبي صلى الله عليه وسلم إليهم فعرضوا لهم فقتلوهم قبل أن يبلغوا المكان فقالوا: اللهم بلغ عنا نبينا أنا قد لقيناك فرضينا عنك ورضيت عنا، قال وأتى رجل حراما خال أنس من خلفه فطعنه برمح حتى أنفذه فقال حرام: فزت ورب الكعبة، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه: إن إخوانكم قد قتلوا، وإنهم قالوا: اللهم بلغ عنا نبينا أنا قد لقيناك فرضينا عنك ورضيت عنا.
فاللهم نجِّ عبادك المؤمنين في الهند وبورما والصين وسائر بلاد المسلمين، واجعل من قتل منهم وعذب راضٍ عنك، وارض عنه يا ربنا.

View more

ايه الأشغال اللي مش محتاجة خبرة لطالب جامعي؟

أعتقد بشكل عام يعني، شغل الجرافيك ديزاين والبرمجة والترجمة وممكن كول سنتر أو شغل في مطعم مثلا أو في مصنع.
كان فيه مبادرة معمولة من وزارة الاتصالات إنك تدرس كورس web development أو digital markting أو حاجة تالتة مش فاكرها تبع موقع يوداستي، الموضوع لا يتطلب منك إلا إن يكون معاك بطاقة بس
ده اللينك بتاعها:
لو حد عنده اهتمام بمجال البرمجة وحابب يدخل الكارير ده من الصفر ففيه منحة من وزارة الاتصالات اسمها "مستقبلنا رقمي" محترمة جدا بيبدأ فيها المتعلم من الصفر، وبيبدأ يعمل مشاريع ف المستوي التاني من الدورة.
ميزتها إنها مركزة ع حاجة معينة وبتعلمهالك بكثافة وبتؤهلك لسوق العمل الحر ومنصاته زي فري لانسج وأب وورك..
ده لينك التقديم
https://egfwd.com/?lang=ar
وده فيديو كلام عنها
https://youtu.be/_XwzehNKU5Ianwr_g’s Video 169227067589 _XwzehNKU5Ianwr_g’s Video 169227067589 _XwzehNKU5I

View more

كم مرةٍ شعرت فيها بحُب من حولك لك واجتماعهم عليك لمعروف صنعته أو لبِشْرٍ وجدوه في وجهك أو لنفوذ وسُلطة تتمتعُ بها؟
كم مرةٍ دار في ذهنك مشهد تنكُّر البعض لك عندما شاهدت "ابن اللواء" أو "صاحب الواسطة" يُبَشُّ في وجهه وتُفرَش له الأرض بالورود؟
كم مرةٍ أحسست فيها أن الفرحة تغمرك وأن السعادة ألقت بظلالها عليك وأنك بطريقة ما تشعُر بقيمتك، وأنك مؤثر، وأنك بدأت تقطِفُ ثمار جهدك؟
إذا مسّتك تلك الأحاسيس، واختلجت تلك المشاعرُ في صدرك في يوم من الأيام؛ فاعلم أن كل سعادة غمرتك وكل حُبٍ ملأ فؤادك، وكل مركزٍ شغلته، وكل كلمة قلتها ووجدت من يصغي إليك ، وكل دمعة سكبتها ووجدت من يهتم لها =ليس شيئا مُفرزًا من ذاتك الفقيرة، وليس أثرًا عن جهدٍ بذلته، وليس موروثًا جينيًا في ال DNA خاصتك ، ولكنه فضلٌ من ربك، ونعمة أنعم بها عليك.
فانفضاضُ أكثر الناس عنك لا يتطلب أكثر من قلةٍ في مالك أو فشلٍ يصيبك أو كُرهٍ يُلقَى في نفوسهم تجاهك بلا سبب..
لستَ متحكِّمًا في شيءٍ البتة، ولستَ قادرًا على الحفاظ على أي مُكتسَبٍ قد حِزته فضلًا عن الإتيان به بدايةً.

View more

شاركنا بآخر ما كتبت في مفكرة هاتفك

"كتبتها في فبراير ٢٠٢١"
في نفسٍ تغشَاها الهموم كل حين، وفي قلبٍ يذوب كمدًا لما يرى في هذه الدنيا من آلام، .. يصبُح الخيارُ الآمن ،والمخرج الوحيد هو التسليم لله واللجوء إليه والتضرع إليه..
آمنٌ لأن الإنسان دونه في خوفٍ وقلقٍ يقتاتان من سعادته حتى تتلاشى، وينهشان في هدوءه النفسي حتى يبلى..
طريقٌ آمنٌ يضربُ الناس من حوله فجاج السعادة فيجدونها - إن وجدوها-نهائية محدودة بعمر الإنسان،أو يجدونها مُكدرةً بألوان التعب، ومهددةً بقُطّاع الطرق كالخوف من الفقد، والقلق من النهاية المجهولة، ويتسوّرون من دونه أسوارً شاهقةً تنقطعُ دون بلوغها الأنفاس..
يسلكون طُرُقًا فيها من العنت وضياع الأعمار ليحصِّلُوا لذةً مكدرةً، وسعادةً جوفاء لحظية، لا تعدو أن تكون ومضات في فلك حياتهم المليئة بالعناء.. عناءٌ ليُحصِّلوا سعادةً مؤقتة، يعقبها عناءٌ يتغشّاهم، ويذيقهم صنوف الأسى إذا هي انتُزِعت منهم ورحلت كأي أمرٍ عابرٍ في هذه الدنيا.
وهو الطريقُ الوحيد.. الوحيدُ لأنك لا تجد من دونه إلا بحار الملذات التي إذا ألقى المرءُ مِرساته فيها لا يصلُ إلى قاع..
عطشانٌ يُطفئُ لهيبه بماء المحيط المالح الذي يمتدُّ إلى آخر بصره.. فأنّى ينطفئ؟!
ودونه طريقُ الشهوات..
شهواتٌ تُخفف من عناء يومه، وتُخدِّرُه إلى حين يستيقظُ في الصباح التالي ليُكابد المُرَّ من جديد..
شهواتٌ تحاول يائسةً استئصال شأفة القلق، وتحول دون صدمات الحياة المتلاحقة..
فأنّى يصدُّ مطارق الأزمات النفسية بالشهوات العابرة؟!
وأنّى ينفعُهُ ذكاؤُه،وأهله،وأحبابه إذا خيم ليلُ المصيبةِ قاصمة الظهر التي ليس بعدها قائمة عليه ؟!
وأين يذهبُ إذا انقطعت أواصِلُ الأقران، أو خُلِّف وحيدًا بعد أن سافر هذا وتزوج هذا ومات هذا وصاروا في شُغلٍ دون شغله ؟!
أين المهرب؟!..إلى أين الفرار؟!
من رحمته عز وجل أنه جعل الطريق متاحًا للجميع..
طريقٌ يبدأُ بتضرُّعٍ في جوف الليل، أو بدمعة تنسابُ و تصرخُ بأعلى صوتها أن لا ملجأ ولا ملاذ إلا بك..
طريقٌ يبدأُ بنزوعٍ إلى الخير والتوبة والأوبة في داخلك.. داخلُك الذي لا يعلم ما وقر فيه إلا الله..
طريقٌ تحبو فيه أو تركضُ فيه... لايهم.. المهم أنك فيه.
طريقٌ لا يشترطُ مالًا أو نسبًا، ولا يشترطُ مكانًا معينًا أو سنًا معينًا..
طريقٌ لا يُطردُ منه المقصرون، ولا يُردُّ منه المذنبون..
طريقٌ تحبو أو تركضُ فيه، لايهم..
المهم أنك فيه.

View more

Next