ايش رأيك بطالبات طب بشري سنة ثانية مايذاكروا وليلة امتحان الفاينل يكتفوا فقط بمذاكرة أسئلة الدفعات السابقة وأسئلة الكوزات ويحذفوا المحاضرات كلها وينجحوا ومقتنعين باللي يعملوه،أنا تعبت منهم هم زميلاتي وانا عكسهم تماماً تعبت من إحباطهم لي وتريقتهم علي لآني اذاكر مذاكرة متعبة وأخذ درجات اقل من جهدي ..

البنات اللي يسوون هالحركة ينقسمون إلى عدة أقسام:1-بنات فعلاً يذاكرون الأسئلة فقط,دخلوا الطب "لأنهم الأوائل فقط" يضحون برصيد الثقة في أنفسهم,يحاولون تجميع الدرجات بطرق غير نزيهة, يعلمون أنهم"فاشلات" و لذلك هم يغارون من كل زميلة "تذاكر" بأمانة و يسخرون من جهودها و يحاولون إقناعها أنها تمشي في الطريق المظلم الطويل المحفوف بالمخاطر! 2-بنات يذاكرون الأسئلة و المحاضرات لكن يدعون أنهم يذاكرون الأسئلة فقط. هؤلاء يترنحون بين الفكرتين, مهتمات بتقليد الأخريات فقط, تجدينها مرة تذاكر بطريقة المحاضرات لأنها رأت فلانة تذاكر المحاضرات و درجاتها عالية, و مرة تترك كل شيء و تذاكر الأسئلة فقط لأنها رأت فلانة تجمع أسئلة السنوات السابقة و درجاتها عالية, تجدين أنهم يسرعون لمعرفة درجات الأخريات قبل أن تعرف درجة نفسها لأن مقياس نجاحها هو بمقارنة درجتها بالأخريات!! 3-بنات يذاكرون الكتب و المحاضرات و يمرون على الأسئلة مروراً وينكرون أنهم لمسوا الكتب أو المحاضرات. هؤلاء وجدوا الطريق الذي يريحهم نفسياً, تجدينها تغضب غضباً شديداً أو تبكي في ركن ما بعد الامتحان لأن درجة أو اثنتين نقصت منها أو "تحلف" أن مذاكرتها الكثيرة تسربت من دماغها بلا عودة! يخافون أن يفوتهم شيء, يجمعون بين كل طرق المذاكرة عند الأخريات, أيام الامتحانات لا تميزين شكلها من بعيد, آثار السهر و الجوع اكتسحت جمالها, الهالات الزرقاء حول عينيها, أيام الامتحانات كأنها في "عزاء" حزينة, مرهقة!! 4- بنات جعلوا من المحاضرات رؤوس أقلام, اعتكفوا على الكتب تجدين درجاتها فوق المتوسط قليلاً, بين C+ , B بعض الـA في المواد التي تحبها, الجميع يتكدس حولها بعد الامتحان, تسأل كثيراً في المحاضرات أسئلة من خارج المنهج في أحيان كثيرة, الدكاترة ينظرون إليها بعين الرضى, محسودة من الجميع, و بالأخص من بنات الفئة رقم(2), تأتي الامتحان بكامل زينتها, نامت الليلة بأكملها, أيام الامتحانات هي أيام سعدها, تحزن إذا فاتتها "معلومة" لم تقرأ عنها و جاء فيها سؤال في الامتحان, لا أحد يعلم كيف تذاكر, لا أحد يراها تشتري محاضرات, لا أحد يراها تضارب على أسئلة السنوات السابقة لأنها في الحقيقة لا تفعل ذلك أصلاً !! تجدين بنات يراقبنها, يمشون معها طوال اليوم و هم ليسوا صديقاتها حتى! لا يتحدثون معها إلا في المذاكرة و ظلم الدكاترة و غش الطالبات و صعوبة المواد, يحاولون الوصول إلى شعلتها التي تجعلها متميزة عنهم ليطفؤها! هذه الفئة قلة قليلة نتمنى لهم أن يكونوا منارات في العالم ^_^.
الآن انظري أنتي من أي فئة؟وانتقدي نفسك بكل صدق, ثم لاحظي ما تشعرين به عندما تقرئين كتاب, هل هناك صوت خفي بداخلك يقول لك أن هذا الصواب ثم تخرسينه بأدلة زميلاتك من الفئة رقم(1)؟ إعتبريني أختك و اسمعي هالكلمتين! (ليس من حق أحد أبد أن يعرف ماذا تذاكرين و كيف و من أين و أين وصلتي في المذاكرة) لاتكذبي و لا تؤلفي القصص الحزينة و لكن غيري الموضوع و التي تصر أن تعرف اسأليها عن أسبابها أو ارمي في وجهها كلمة "ليس من شأنك" بشكل لطيف مرح ههههه حيث المزاح يحمل نصف الحقيقة D: سيتوقف الجميع عن سؤالك هذا السؤال بعد فترة و ترتاحين!! اقرئي طرق المذاكرة في صفحتي و طبقي منها ما يناسب السنوات الأساسية. أتمنى تقرئين هالرابط و تفهمينه تمام!
https://twitter.com/asksilent/status/435036367584649216/photo/1
بالتوفيق

The answer hasn’t got any rewards yet.