لما تكون طالب طب والقرايبين ومعارفك يسألوك بشي طبي وبس تفتل ظهرك يسألو دكتور أكبر منك ليتأكدو من حكيك! تصرفات كتير مزعجة كيف ممكن تتصرف بهيك مواقف لتوقفن عند حدن؟

كيف ممكن أتصرف؟؟
By having unconditional trust in myself and keep improving
هاد مو غرور ... هاد طريقك الوحيد لتعمل شي بهالحياة... تهديد الثقة بشوفه من أقوى مسببات العجز!
"أين ما مشيت أجد الحياة محاطة بتهديدات مستمرة على تقديرنا الذاتي لأنفسنا... على شعورنا بأننا جيدون"
بهي الطريقة بشوف الواحد بكون عندو الثقة الكافية وبوصل الثقة الكافية للي عم يسمعو... هي طريقتك ومهارتك لتسوق لنفسك ... لتوصل فكرة للطرف الآخر أنك فهمان بالكلمتين يلي عم تحكين..
"عجباً! وجدت أننا نسوق لأنفسنا في كل لحظة .. مع كل شخص في هذا الكوكب... لأفكارنا .. لطريقتنا وللكثير!"
الناس عندها أسباب كتير لمثل هذه التصرفات ... مو كلها بتشير أنك شخص أقل ....
من أكتر الأمور يلي بتمر عليي أنو بتكون الحالة مزمنة ولو فتلو ميت دكتور هوة المرض بدو صبر وأدوية تجريبية لذلك بلاقيهم عم يسألو كذا حدا ... الطالب والمختص ودكتور العيلة والدكتور المشهور ... متل مرة وحدة حاكتني مشان الكولون العصبي... بتذكر خبرتني بأسماء دكاترة مشهورين راحت لعندن وقالت أنها ما ارتاحت... ورغم أني خبرتها أنو حالتها كولون عصبي وشرحتلها قد ما بقدر أنو هوة بدو مواظبة عالدوا... بعد إغلاق الهاتف تأملت كتير يا ترى كيف فيني أنهي هالسلسلة من الفتلة يلي هية فيها ظناً أنو في حل معجزة ما حدا لسا وصفلها ياه.... وين الفجوة النفسية الحقيقية عندها... شو هية الفكرة المغلوطة ... وين كان الوجع يلي كنت لازم حط ايدي عليها..
------------
أما فكرة أنك لسا ما بتعرف شي فمعلش بختلف مع زملائي يلي أجابوا بهي الفكرة... بكل مرحلة من رحلتك الطبية في ميزات بل بكل مرحلة مهنية لأي شخص بهالحياة .... ميزتنا هلأ كأطباء صغار ويلي أقل وجوداً عند الكبار أنو نحنا كتير مندور ومنقرا ومنسأل ومنحاول... بالإضافة لوجود الإنترنت بين ايدينا وpubmed وغيره... بشوف أنو كل شخص لازم يستعمل ميزته ويوثق فيها... بعتذر بس رأيي الشخصي أنو هي النظرية تبع بس يصير عمرك 40 سنة بسميك المجتمع دكتور فهمان وهم...
بعتذر ما فيني صدق المجتمع انو هاد العمر الذهبي عمر الـ20 يلي بسمع دينا الحنيف ببارك فيه وحتى كبار رجال الأعمال والناجحين بباركو فيه يتكبل بكل هالأحمال من نقص التقدير والتثبيط وتنقيص الإنتاج بس لأنو هيك المجتمع عرّف القوالب ولازم كل الناس ينزلو تحتها... أحترم غيري من الخبراء والمختصين لكن لدي شيء أقوله وأفعله في كل مرحلة وأستطيع المناقشة والإضافة بأدب المتعلم الدائم.. من فترة كتير قصيرة شاركت في نقاش حالة بين أطباء لاتخاذ قرار سريري ...حضّرت بما أعرف واجيت وتكلمت بيلي بعرفو.