Ask @bedo_masry:

شخصية اليوم؟

Abdulqader (لا إله إلا الله )
زومبي
رئيس دولة البرازيل الإسلامية
بعد احتلال أمريكا الجنوبية فقد تقاسم البرتغال واسبانيا أمريكا الجنوبية على النحو التالي: تأخذ البرتغال أرض البرازيل الواسعة والغنية ، وتأخذ إسبانيا بقية الدول ، وفعلا احتلت البرتغال البرازيل بقوة النار، وقامت بقتل السكان الأصليين هنا لكي تنهب خيراتهم، وكانتْ عملية النهب الواسعة لنقل أهرامات الذهب إلى البرتغال تحتاج إلى مزيد من الأيدي العاملة ، فقاموا بالهجوم على سواحل الدول الإسلامية في الغرب الأفريقي ، لكي يدخلوا على القرى الا مَنة في منتصف الليل ، ليأسروا جميع سكان القرية بشباكهم كالحيوانات ، ومن ثم ينقلونهم في سجون في قيعان السفن إلى البرازيل ، حتى وصلت أفواح العبيد المسلمين إلى البرازيل لأول مرة عام 1538 م ، ولم تمض 04ِ سنة حتى نقل إليها 14 ألف مسلم مستضعف والسكان لا يزندون على 57 ألف اً، وفي السنوات التالية أخذ البرتغاليون يزيدون من أعدادهم إذ جلبوا من أنغولا وحدها 642 ألف مسلم زنجي، وجاءوا بجل هّؤلاء الأفارقة المسلمين من غرب أفريقيا، وتؤكد الوثائق التاريخية المحفوظة في المتاحف البرازيلية ، أن أكثرية المنحدرين من الأفارقة الذين جاءوا "كعبيد" إلى البرازيل هم من جذور إسلامية ، وأنهم كانوا يقرأون القرآن باللغة العربية ، فتعرض هؤلاء المسلمون لحملات قاسية من التنصير، قبل أن يحاول بعضهم الثورة عليهم ، ولكن البرتغاليين قمعوا هذه الثورات وأرغموا من بقي من المسلمين على التنصر بقوة النار والحديد. وعندما ظن الصليبيون أنهم أطفأوا نار الإسلام في البرازيل إلى الأبد، خرج من بين رماد تلك النار بطل إسلامي عظيم اسمه زومبي، فأشعلها نار اً للانتفاضة الشعبية الإسلامية في جميع أرجاء البرازيل ، فقام هذا القائد الإسلامي البطل ومن معه من شيوخ الإسلام بالتوجه إلى أفراد الشعب المضطهد والمستعبد، يعظونهم ويرشدونهم ويفقهونهم في الدين ، وينزلون معهم الاكواخ ويعلمونهم القرآن ومبادئ الشريعة الإسلامية السمحاء، وبعد أن ازداد عددهم ، وقويت عزيمتهم ، أعلن الزعيم زومبي قيام "دولة البرازيل الإسلامية " عام
1643 م ، وأعلن في البند الأول في دستورها أن الحرية هي أساس الحكم ، فأعلنت البرتغال الحرب على تلك الدولة الإسلامية الناشئة ، فانتصرت قوات القائد الإسلامي زومبي عليهم المرة تلو الأخرى ، فتوسعت الدولة الإسلامية بشكل كٍبير، فاحتل البطل زومبي اكثر من عشرين موقعاً لولاية "باهاية" البرازيلية . واستمرت هذه الدولة الإسلامية البرازيلية لأكثر من 50 عاما قد مَّ فيها المسلمون الأحرار أروع صور الإباء والصمود، فقد أظهر السود المسلمون فنون اً من التضحيات الجليلة جعلتهم يصمدون أمام البرتغاليين ، عندها قرر إمبراطور البرتغال أن يتدخل شخصي اً لينه هِذا الحلم الإسلامي الوليد قبل أن ينتشر اكثر فاكثر، فأرسلت البحرية الإمبراطورية آخر ما توصلت إليه الات القتل البرتغالية ليحاصروا الثوار المسلمين عام 5916 م ، قبل أن يستشهدوا واحد اً تلو الا خَر! وإذا كان زومبي قد وقف ف يْ وجه الصليبيين في أقصى غرب الكرة الأرضية في البرازيل

View more

‏‏‏ بُشْرَاكُمُ الْيَوْمَ} يارب ما يعدي اليوم الا وقد جبر ربي خواطركم وبشّركم بشارة لم تخطر على قلب بشر 💙 ⁦❤️⁩ 💙

moon light
‏كم من ضائقةٍ أنجاك الله منها ؟
وكم من موقف كنتُ فيه خائفًا فأبدلك الله به أمانًا ؟
تذكر فضل الله عليك دائمًا واطمئن.

View more

شخصية اليوم

Abdulqader (لا إله إلا الله )
حديثنا الآن عن بطل استثنائي في أمة الإسلام العظيمة ، نحن نتحدث عن رجل بٍأمة،
رجل أٌيقظ اللهّ به روح الجهاد في المسلمين بعد سبات طٍويل ! إننا نتحدث عن مفجر
ثورة فلسطين الأولى ، إننا نتحدث عن أسد الإسلام ، والبطل المقدام ، القائد الفذ الهمام ،
إنه مفجر ثورة القسام . . . . . . . . . . الشيخ عز الدين القسام
ففي بلدة "جبلة " في
محافظة "اللاذقية " في سوريا و لُد عز الدين عبد القادر مصطفى يوسف محمد القسام في سنة 1882 م، ليتعلم القسام في مساجد تلك البلدة الشامية قبل أن يرحل في بابه إلى مصر حيث درس في الأزهر. وفي سنة 1920 قاد الثورة
ضد الفرنسيين في سوريا، عندها حاولت السلطة العسكرية الفرنسية شراءه واكرامه
بتوليته القضاء، فرفض القسام ذلك، فكان جزاؤه أن حكم عليه الديوان السوري العرفي
بالإعدام ! لينجح القسام بالهرب إلى فلسطين عام 1921 ليقوم بتأسيس خلايا سرية
للمقاومة الشعبية الفلسطينية في "حيفا. و بعد أن نال اليهود وعد بلفور من الإنجليز، أراد بعض الشباب المتحمسين البدء بالقتال ، إلا أن الشيخ القسام فضل التريث لإعلان الثورة الكبرى ، فالأمور في رأي القسام لا تؤخذ بالعاطفة ، وإنما بالإعداد الجيد والمنظم ، فقام الشيخ بتعليم أبناء القرى وتدريبهم على السلاح في معسكرات خاصة . وفي 15 نوفمبر 1935 م أطلق الشيخ عز
الدين القسام الرصاصة الأولى للثورة الفلسطينية الكبرى والتي عرُفت في التاريخ باسم
" ثورة القسام "، ليقدم المجاهدون الفلسطينيون أروع صور الكفاح والنضال ، وليسقط
البطل تلو البطل دفاع اً عن أرض فلسطين ، حتى أضحى القسام علماَ من أعلام الجهاد
يتردد اسمه في بلاد فلسطين كلها، قبل أن يستشهد الشيخ المجاهد عز الدين القسام على
أرض هذه الأرض المقدسة ، أرض أولى القبلتين ، وثالث الحرمين الشريفين ، مسرى
رسول اللهّ ، ومهد الأنبياء، أرض فلسطين المقدسة
رجل حارب كلاَ من : الإمبراطورية الفرنسية ، والإمبراطورية البريطانية ، والإمبراطورية لإيطاَلية ، والعصابات الصهيونية ، في الى واحد ! ! ! فحكمت عليه فرنسا بالإعدام ، لاحقته إيطاليا بسبب دعمه لثورة عمر المختار، وأضبح المطلوب رقم واحد من قبل لقوات الإنجليزية ، والعدو الرئيسي لإرهابيي عصابات الهاجانا الصهيونية ليقضي زهرة شبابة مطاردا من قبل الهمجيين في سبيل اعلاء كلمة الله

View more

شخصية اليوم؟

Abdulqader (لا إله إلا الله )
عبد الرحمن الناصر باللهّ
، أعظم ملك عرفته أوروبا في القرون
الوسطى ، وهو أقوى من حكم الأندلس في تاريخها منذ بداية الفتح الإسلامي وحتى
سقوطها، وفترة حكمه التي سبقت فترة حكم ملوك الطوائف بسنوات كانت أزهى فترة
للمسلمين في الأندلس ، فلقد اهتم هذا العظيم الإسلامي بنشر العلم في الأندلس ، لتصبح
نسبة الأمية بين صفوف المسلمين في الأندلس تساوي صفراً في المائة ! هذا الملك قام
بتوسعة جامع قرطبة ليصبح أكبر جامع فٍي العالم في وقتها، جاعلاً من قرطبة قبلة لطلاب العلم والعدل في العالم بأسره ، فقد نشر الناصر بالله العدل في أرجاء الخلافة الأموية في الأندلس ، فتوافد اليهود والنصارى المضطهدون للعيش عند المسلمين في قرطبة بكل أمان وحرية ، وتقاطر العلماء المسلمون من أرجاء البلدان الإسلامية إليها، فأصبحت قرطبة ثاني أكبر مدينة في العالم من حيث عدد السكان )بعد بغداد حاضرة العباسيين وبنُي في قرطبة ثلاثة ا لَاف مسجد، وازدهر العلم ، وتطورت فنون البناء، وصمُمت الحدائق بأشكال هندسية عجيبة ، ولأول مرة فًي تاريخ الإنسانية أصبحت قرطبة حاضرة المنصور أول مدينة في العالم تنار كل شوارعها ليلا، فكانت قرطبة الإسلامية كالجوهرة المضيئة في ظلمات أوروبا الغارقة في الجهل والظلام ، فأرسل الأوروبيون البعثات العلمية لبلاد المسلمين ، ولأول مرة في أوروبا ظهرت المستشفيات والمكتبات العامة في أرجاء الدولة الإسلامية ، وبنى الخليفة عبد الرحمن مدينة "الزهراء"، والتي اعتبُرت أجمل مدينة في العالم ، فلقد بناها علماء المسلمون بطريقة عجيبة ، وهي مدينة فوق مدينة ، سطح الثلث الأعلى على الحد الأوسط ، وسطح الثلث الأوسط على الثلث الأسفل ، وكل ثلث منها له سور، فكان الحد الأعلى منها قصوراً يعجز الواصفون عن وصفها، والحد الأوسط بساتين وروضات ، والحد الأسفل فيه الديار والجامع ، وبنيت بمدينة قرطبة القنطرة العجيبة التي فاقت قناطر الدنيا حسناً وإتقاناً، فكثرت الأموال واتسع نطاق الخدمات ، والعلاج المجاني ، وانتشر التعليم المجاني ، بل إن طالبي العلم كان يخُصص لهم راتب سهري ، ولأول مرة في تاريخ الإنسانية أدخل المسلمون نظام الرعاية للمسنين ، فبنيت دور للعجزة ، ووظُفّ فيها من يقوم بخدمتهم ، وبنيت دور لرعاية الحيوانات ، وأقيمت المصانع العسكرية ، والموانئ البحرية ، وازدهرت الصناعات الحديثة في أرجاء الخلافة في عهد الناصر، وامتلك المسلمون أقوى جيش عٍرفته أوروبا في القرون الوسطى ، فجاءت وفود ملوك أوروبا من كل حدب وصوب بالهدايا الثمينة وبأموال الجزية إلى الخليفة الناصر في قرطبة
العجيب أن هذا كان وضع الأندلس قبل عهد ملوك الطوائف بسنوات قليلة ، وإذا
كنت تتساءل كيف تحول حال المسلمين في الأندلس إلى تلك الحالة المزرية بعد ذلك
حتى صاروا يدفعون الجزية لألفنسْو، فاعلم أن العجب كل العجب يكمن في حال
المسلمين قبل ظهور هذا البطل الإسلامي على الساحة الأندلسية ، فلقد وصلت الأندلس إلى حالة من التمزق والتشرذم الرهيب في تلك الفترة التي سبقت تولي عبد الرحمن الناصر مقاليد الحكم في الأندلس ، ويكفي لكي نبينِّ مدى الضعف الذي وصلت إليه الأندلس أن نذكر أن عبدالرحمن الناصر لم يكن مرشحا للإمارة أصلاً، وإنما تقلدَّ ذلك المنصب بعد أن رفضه جميع أعمامه وأبناء أعمامه ، لا زهد اً في الحكم، بل هرباً من الوضع المزرى الذي وصلت إليه الأندلس في تلك الفترة ، فلم يرد أي منهم أن يكون ذلك الملك الذي سيكون في عهده سقوط الأندلس المتوقع ، فلقد بلغت الأندلس من الضعف والتفكك مبلغاً جعل من سقوطها أمر اً حتمي اً، بل جعل منه مسألة وقت لا أكثر.

View more

شخصية اليوم؟

Abdulqader (لا إله إلا الله )
محمد الفاتح
أعظم فاتح في التاريخ
وبطلنا شاب! أيضاً لم يكن قد تجاوز الثالثة والعشرين من عمره عندما فتح
القسطنطينية ، إننا نتحدث عن رجل لم يفتح مدينة عادية من مدن العالم ، إننا نتحدث عن
رجل فٍتح القسطنطينية ! تلك المدينة التي كتب عنها نابليون بونابرت في مذكراته من
منفاه في جزيرة "سانت هيلينا" "أنها عاصمة العالم بأسره إذا ما كان العالم دولة وًاحدة "،بل إن هذه المدينة حظيت باهتمام شخصي من رسول اللهّ و على عظمته وقدره ، ليس من أجل جمال طبيعتها الخلابة وموقعها الاستراتيجي الخطير بين أوروبا وآسيا، بل لإن القسطنطينية كانت هي عاصمة الكفر في العالم آنذاك ، ولتقريب الصورة أكثر فإن القسطنطينية كانت بمثابة "الفاتيكان " قبل فتح المسلمين لها، بل إن اسم القسطنطينية
مشتق من اسم الإمبراطور الروماني قسطنطين واضع أسس الديانة المسيحية الحديثة
التي تعتقد بألوهية المسيح عيسى عليه السلام أص فْ إلى ذلك أن رسول اللهّ قد مدح فاتح القسطنطينية بنفسه عندما قال : لتفتحن القسطنطينية ، فلنعم الأمير أميرها ولنعم الجيش ذلك الجيش "، لذلك أراد كل قائد عٍظيم من عظماء المسلمين أن ينال هو سرف فتحها ليكون صاحب بشارة رسول
اللهّ فحاصرها المسلمون إحدى عشرة مرة ، فكان أول بطل منهم هو القائد الأموي
يزيد بن معاوية رحمه اللهّ ، ثم حاول القائد الأموي البطل مسلًمة ابن عبد الملك بن
مروان رحمه الله الكرة مرتين على القسطنطينية ، الأولى في عهد الخليفة الأموي سليمان
بن عبد الملك ، والثانية في عهد الخليفة الأموي عمر بن عبد العزيز إلا أّن الفاتح لم يكتف بِذلك، فعظمة السلطان محمد الفاتح لا تكمن فقط في كونه هو الرجل الذ! فتح القسطنطينية فحسب ، بل تكمن بما فعله بعد فتحه لتلك المدينة العظيمة: فقد قام الفاتح رحمه اللهّ بتحويل اسم "القسطنطينية " إلى "إسلامبول " أي "مدينة
الإسلام "، ثم حرُفِّ! بعد ذلك إلى "إسطانبول "، وأمر هذا الخليفة المسلم بالعفو عن
جميع النصارى في القسطنطينية ، وأم نَّهم على أرواحكم وممتلكاتهم ، وأمر بترك نصف
عدد الكنائس للنصارى وتحويل النصف الآخر إلى مساجد يذكر فيها اسم اللهّ ، على
الرغمْ من أن قانون الحرب في ذلك الزمان يتيح للفاتح أن يفعل ما يراه في البلد المفتوح ،وقارن ذْلك يما فعله الصليبيون الكاثوليك من مجازر في حق إخوانهم من الأرثوذوكس
في القسطنطينية إبان زمن الحروب الصليبية ، وقارن ذلك بما فعله الإسبان من مجازر في حق المسلمين ومن تحويل كل مساجد الأندلس إلى كنائس وحرق كل مكاتبها سيأتي
، ثم دعا الفاتح السكان الهاربين - من أرثوذكس وكاثوليك ويهود - إلى العودة إلى بيوتهم بالمدينة وأمنهّم على حياتهم كذلك أطلق السلطان محمد الفاتح سراح السجناء من جنود وسياسيين ، ليسكنوا المدينة
ويرفعوا من عدد سكانها، وأرسل إلى حكاّم المقاطعات في الروملي والأناضول يطلب
منهم أن يرسلوا أربعة ا لَاف أسرة لتستقر في العاصمة ، سواء كانوا مسلمين أو مسيحيين وذلك حتى يجعل من مجتمعها مجتمعاً متعدد الثقافات . وأمر ببناء المعاهد
والقصور والمستشفيات والخانات والحمامات والأسواق الكبيرة والحدائق العامة ، ولم
يكتف هِذا الأمير الإسلامي العظيم بفتح القسطنطينية التي تكفل له الخلود في صفحات
التاريخ الإنساني ، بل قام أيض اً بفتح بلاد الأفلاق رومانيا وبلاد البوشناق البوسنة
والهرسك وبلاد البغدان مولدافيا وبلاد القرم أوكرانيا وبلاد القرمان جنوب
تركيا( وفتح الفاتح بلاد الفلاخ الرومانية بعد أن هزم ملكها السفاح دراكولا ، ودراكولا هذا هو نفسه دراكولا مصاص الصماء الشهير، وما لا يعلمه معظمنا

View more

اترك اثرا طيبا لك"🌸 تسبيح ، ذكر ، استغفار ..آيه_ لعلها المنجيه💜

Abdo_khattab
أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ ۖ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ (16)

View more

كلامك صحيح ، احيانا مؤلم ان تؤمن بشيء لكن تفعل خلافه .

samr
الظروف ومتطلبات الحياة بتجبرنا على التغير.. المهم يكون في مرونه للتغير والتأقلم مع ثبات المبادئ الاساسية
الخسارة مؤلمة بس مفيده

View more

+1 answer in: “ستثبت لك الايام ان ليس كل ماسطره قلمك ، وكتبته بيديك ، تستطيع تنفيذه .....”
Next