شخصية اليوم

Abdulqader (لا إله إلا الله )
حواري رسول الله صل الله عليه وسلم
الزبير بن العوام
أن تكون ابن عمة رسول اللهّ ! فهذا شرف كبير، وأن تكون عمتك أخت أبيك هي
خديجة زوجة رسول اللهّ فيالك من محظوظ ، وأن تكون زوجتك بنت أبو بكر الصديق
وأختا لعائشة زوجة رسول اللهّ فاكرم بهذا النسب ، وأن تكون أحد العشرة المبشرين
بالجنة فحيَهْلَا بك وبالتسعة ، وأن ينزل جبريل الأمين بهيأتك ومعه خمسين ألف ملك
كلهم على نفس صورتك فهذا شرف ما بعده شرف ، وأن يكون خالك حمزة وابن خالك
علي وابن خالك الأخر عبد اللهّ بن العباس فأنت أشرف الناس نسبا، وأن تكون حواري
سيد الخلق فهذا قمة التشريف والتبجيل ، ولكن أن يجتمع هذا الشرف كله في إنسان
واحد فاعلم أنك تتحدث عن رجل واحد فقط ، إنك تتحدث عن البطل المقدام ،
والفارس الهمُام ، والصائم القواّم ، إنك تتحدث عن حواري خير الأنام ، إنك تتحدث عن
الزبير بن العواّم !
والحواري هو ناصر النبي من صفوته الذي بالغ في نصرة نبيه ونقي من كل عيب.