شخصية اليوم؟

Abdulqader (لا إله إلا الله )
الجندي المجهول في أمة الإسلام
(( النجاشي أصحمه بن حجر ))
قال صل الله عليه وسلم
اخرجوا فصلوا على أخ لكم مات بغير أرضكم.
النجاشي ملك نصراني من ملوك أفريقيا
يتبع الكنيسة الإسكندرية بالتحديد، هذا الملك يسلم ويؤمن بنبي عربي لم يره في حياته
البتة ، فيأتيه رجل عربي كافر من نفس مدينة ذلك النبي ليزوره ، وغرضه من تلك الزيارة
هو محاربة ذلك النبي وأصحابه ، ليسلم ذلك الرجل ليس على يدي النبي الذي كان يراه
ليل نهار في مدينته وإنما على يدي ذلك الملك الأفريقي الذي لم يرَ النبي أصلًا إ ! ! ثم
يتحول هذا الرجل العربي إلى بطلٍ من أبطال الإسلام ، فيقوم بعد ذلك بإدخال الإسلام
إلى مدينة الإسكندرية التي كان يتبع كنيستها ذلك الملك نفسه قبل أن يسلم إ إ! أمّا ذلك
النبي فهو محمد، وأمّا ذلك الرجل العربي فهو عمرو بن العاص رضي اللّه
وأرضاه ، وأمّا ذلك الملك الأفريقي المسلم فهو أصحمة بن أبجر نجاشي الحبشة جزاه الله خيرا 💚
اسلم وكان من الضروري على النجاشي أن يكتم إسلامه حرصًا على
استمرارية الدعوة ، فلقد رأى النجاشي من بطارقة النصارى حَنَقَهم بهذا الدين الذي
يدعو إلى وحدانية اللّه وترك عبادة المسيح ، فخشي أن يثوروا عليه ويعزلوه )كما فعلوا
مع أبيه من قبل !(، فيضيع بذلك حليف قوي لرسول اللّه لإمكانه دعم الدولة
الإسلامية الناسئة ، بل في أسوأ الأحوال ، يمكن له استضافة رسول اللّه ! إذا ما اقتضت
الحاجة ، في حالة انهيار دولة المدينة.
هذه الأسباب دعتني لإطلاق لقب )الجندي المجهول في أمة الإسلام ( على
النجاشي )أصحمة ابن أبجر(، الملك الأفريقي الذي لا يعرف أغلبنا أصلًا أنه مسلم،
ليبقى النجاشي مرابطًا في الحبشة بعيدًا عن رسول اللّه ! .
وبعد سنوات من النصرة السرية للمسلمين مات النجاشي رحمه اللّه قبل أن يكحل
عينيه برؤية الرجل الذي اَمن به وصدقه من دون أن يراه ، ليعلم رسول اللّه !ص بخبر موته
وهو في المدينة قبل أن يجمع الصحابة ليصلي عليه صلاة الغائب ، لتنتهي بذلك قصة
أول ملكٍ من ملوك الأرض يؤمن برسالة محمد ك!ياله ، قصة أول ناصر لهذا الدين من
ملوك الأرض !
المفارقة العجيبة في قصة هذا العظيم الإسلامي ، أن النجاشي رحمه اللّه كان التابعي
الوحيد الذي أسلم على يديه أحد الصحابة وهو عمرو بن العاص رضي الله عنه 💛