-

AMEER
قد أبدو شخصًا مترددًا، أحيانًا كثيرة لا أعرف إن كان عليّ شدّ الحبل أم تركه، أفكر بشكل مكثّف كي أقرر أبسط الأشياء،
أملك صندوقًا كبيرًا من الفرص، أهدي الجميع منه، كلّ الذين في حياتي يحتضنون فرصتهم الثالثة أو الرابعة ربما، أسبح في اللون الرمادي .. أسحب يدي حين تصفعني الردود الباردة، أسير بحذر وقلق، خطواتي قليلة وغير متزنة، أحيانًا أضطر إلى القفز كي لا تؤلمني النظرات والأسئلة، لكن .. بلحظة واحدة أتحوّل إلى عدّاء، لا يهمّه كسب الجولة أم خسارتها، ما يهمه هو أن يتخلّص من هذا الحمل الذي يعطّل حواسه، قبل أن يمضي، ويطوي هذا الطريق ثمّ يرميه ضاغطًا أصواته ورائحته في مؤخرة الذاكرة.