Ask @depression_1234:

❤،

رحمهه
“يا رَبِّ إِن عَظُمَت ذُنوبي كَثرَةً
فَلَقَد عَلِمتُ بِأَنَّ عَفوَكَ أَعظَمُ
إِن كانَ لا يَرجوكَ إِلّا مُحسِنٌ
فَبِمَن يَلوذُ وَيَستَجيرُ المُجرِمُ
أَدعوكَ رَبِّ كَما أَمَرتَ تَضَرُّعاً
فَإِذا رَدَدتَ يَدي فَمَن ذا يَرحَمُ
ما لي إِلَيكَ وَسيلَةٌ إِلا الرَجا
وَجَميلُ عَفوِكَ ثُمَّ أَنّي مُسلِمٌ“.

View more

بابا متوفي من انا وصغيره وماما ربتنا انا واخواتي الشباب انا عمري 20 واخواتي الشباب كبار بالتلاتين ومتجوزين وانا كمان مخطوبه وماما خطر عا بالها تتجوز هلق بعد هلعمر مع انه هي كبيره عمرها 50 بس تقدملها واحد وبدها يا كيف بنقدر نقنعها تتركه ؟ والله بنصير علكه بتم العالم ازا بتتزوج شو بعد بدها من الحياه!!

يا حرام يا إمّك، فنت حياتها لتربّيكم وآخر شي هيك بتجازوها؟ حقها تتزوج ومو من حقكم تمنعوها، شو هالأنانيّة هي!
عنجد رح تصيرو علكة بتم العالم؟ وشو دحش العالم بحياتكم؟ شو رأيك تجربي تتركي خطيبك وتخلّي إخواتك يطلقو نسوانهم وحسّو شوي بإمكم! كبّرتكم وتعبت عليكم حلّو عنها هلأ، خلّوها تعيش كم يوم نضاف ولا تتدخّلو فيها، خلص اعتمدو على حالكم واتركوها تجرّب تبدا حياة جديدة، قال مكتئبة قال، لا تعليق، اللّه يهديكم.

View more

Space ; 💌

رهف ابو شريحة
"اللّهُ أكبر"
تُلقي الدُنيا كُلّها وراءَ ظهرك ، هو أكبرُ من كلِّ ما يَشغلُك، أكبَر من كُلِّ ما تَخاف، وأكبرُ من كُلِّ من تُحب، أكبرُ من كُلِّ مرضٍ وَهَم، أكبرُ من كُلِّ مالٍ وعافِية، ثمَّ يَتلو قلبُك كلامهُ قبلَ لسانِك، ثمَّ تركَع لترتفِع، وتسجُدُ لتسمُو، العبوديّة للّه هي الحريّة الوحيدة الحقّة، وكُلُّ عبوديّة لغيره قيدٌ وسجن ومذلّة، وليسَ شرطاً أن تكونَ العبوديّة لغيرهِ رُكوعاً وسُجوداً، طاعةُ الظالِمِ عُبوديّة له، وطاعةُ الشهوةِ عبوديّة لها !
-عندما التقيتُ عمر بن الخطاب

View more

مساحه

Rahaf
في عهد السلطان العثماني عبد الحميد الثاني كان هناك مؤلّف فرنسي يستعد لعرض مسرحيّة مُسيئة للرسول صلَّ اللَّه عليه وسلّم، وذلكَ في جميع مسارح فرنسا وأوروبا، فقامَ السلطان بتجهيز الجيش وتعبئته، كما أمر حاشيتهُ أن تلبس لباس الحرب وارتدى السُلطان الزي العسكري، وأمر بإحضار القُنصل الفرنسي فوراً، وكان القُنصل يعتقد أن السلطان يريد تسليمه رسالة استنكار للحكومة الفرنسية وأنَّ موضوع المسرحيّة سيتم مناقشته ولكنَّها ستُعرض في النهاية، وعند دخول القُنصل قصر السُلطان تفاجأ بارتدائِهم الزي العسكري وصُعق عندما رأى السلطان نفسه مرتدياً ذلك، فقال للسلطان: وصلت رسالتك!
وعلى الفور أرسل القنصل للحكومة الفرنسيّة رسالة مُفادها: هذه الدولة مستعدة لدخول الحرب من أجل مسرحية، أوقِفوها فوراً، وبالفعل تمّ ايقافُها،
رحمَ اللّه السُلطان.

View more

Next