-

Sosh The Alien✘
إلى الجحيم....
غادري أين ما تشائين. و أرحلي لعالمها.
احرصي أشد الحرص على ان تبقيان معاً .
فَـ من انتِ ؟
سُحقاً على لحظة سخيفة أطلقتُ فيها عليكِ "صديقة الصدفه الحلوه"!
ما اللذي جرا لتلك الصدفه ؟
أصبحتُ في لحظة مجرد صديقة سطحية و كلام غير صادق قيل بغير وجه حق فقط لِ تكفّري عن مدى شناعة خيانتك ، كُنتِ بالنسبه لي صديقة جيدة ، وكتف اميلُ عليه في ضعفي قبل قوتي ، كنتِ احد وجهاتي حين يشتد بي وجع الحُب لأُخبرك أنني أشتاق لحُب سكن قلبي .
كُنت احكي لك مراراً و تكراراً عن مدى جمالها الذي سلب مني كل مَا املك ، لم انتبه يوماً لبريق الخيانه الذي في عيناكِ.
و كأني كُنت أحادثكِ عنها لتعشقيها بدلاً عني!
أهذا ما توصلتي له من نتاج حديثي المتأمل البائس معك؟
ذهبتي سراً و نويتي شراً، عشقتي من كانت عشيقتي و ماذا حدث بعد هذا كله يا صديقتي؟
لم أجزع ! و لم أمنعك عنها. اردت منكِ شيئاً واحداً فقط وهو "الصدقً" ، لكنّكِ سطرتي لي تلك الدعوات الكذابه الممزوجة بالخداع حتى أمنت ببرائتك، و وقفتُ في وجه كل من اتهمكِ بالخيانه، وببساطه أُصعق للِمره الثانيه بِمزجك للكذب الشنيع مع خيانتك ..
أهكذا تُجازين من وهبتكِ عشيقتها ؟ كذبا؟
تمنيت لوهله أن يكون حُلماً، او حتىّ كابوساً، أردت فقط أن أستيقظ لينتهي كل هذا و لكن عجزت ف كيف للمرء أن يستقيظ و هو يقظ يا صدفتي الشنيعه....!
دمــار.