@

ومما أعجب له أن يقوم البعض ليدافع عن -خير القرون- بقوله: لا لم يسجنوا النساء بل كان فيهن الناجحات، ثم يسوق بعض المهن التي امتهنتها بعض النسوة.
:
لقد اصبح النجاح عند المرأة المعاصرة هو -الوظيفة- وأما غير الحاصلة على وظيفة ولقب فهي من النساء الفاشلات. ...
واعجباه . عندما يتكلم شر القرون عن خير القرون يأتون بالعجب.
.
اسمعي أنت وهي وهن وكل من أشربت في قلبها النجاح على الطريقة العلمانية.
الناجحة في ديننا ليست الخراجة الولاجة اللاهثة وراء الوظائف والألقاب.
الناجحة في ديننا هي من يقولون عنها آلة إنجاب وعالة على المجتمع، الناجحة هي من تتزوج وتنجب الولد تلو الولد لتنال لقب الولود الذي أثنى عليه الرسول صلى الله عليه وسلم وتربي تحسن التربية ورعاية بيت الزوجية حتى تقوم بالمسوؤلية التي كلفها بها رب العزة.
الناجحة في ديننا هي التي يقولون عنها -تذل للرجل وتخضع له- نعم هي التي تطيع الزوج
وإن آذاها ذهبت لتصالحه وتقول له لا أنام حتى تصالحني فتنال بذلك لقب العؤود الذي أثنى عليه الرسول صلى الله عليه وسلم.
الناجحة في ديننا هي التي قيس حياء أشرف الخلق بحيائها، هي العذراء في خدرها.
الناجحة في ديننا هي التي تتعبد لله بالقرار في البيت
الناجحة في ديننا هي المصلية لفرضها، الصائمة لشهرها، المطيعة لزوجها، المحصنة لفرجها.
الناجحة في ديننا هي ذات الدين، هي الصالحة خير متاع الدنيا التي أوصى الرسول صلى الله عليه وسلم بالظفر والفوز بها وآثرها على ذات الجمال وذات المال وذات الوجاهة .
:
إن كان معيار القوم في النجاح هو الوظيفة فلكم يا مسلمين معايير نجاح المرأة مسطرة في وحي يوحي .
فرجاء لاتكونوا ردات أفعال للقوم وأعملوا عقلكم، فإني أراكم تُعَايرون بشرعكم، وعوض أن تهبوا للافتخار به والذب عنه أراكم تنضمون للقوم في سب شرعكم والتبرئ منه ...
( ل/بديعة سبيل)
@badiaa_sabil

View more