الله يسعدك ❤️❤️ شهد

أمين ويسعدك .

ماسبب تسميتك لبرواز ؟

احبُ الاسم هذا لكن باللغة الانقلش كتبته بالعربية لكي لأحد يسأل ما معناه ..

هههههههههههه لا ماعندي فيفا عندي بلاك اوبس 2 وقراند 5 ♕ Abdulaziz bin ahmed

ههههه اوك مو مشكله برسل لك الأيدي بتاعي.

فولويني D: الي عنده\ا سوني 3 يرسل الايدي ع الخاص ابي ناس راعين تحديات ♕ Abdulaziz bin ahmed

ايش تلعب؟ فيفا :p

ايش هالغيبه :(؟ ناسينا؟ Ghada.

لكل غيبه سبب، لا م نسيتك ياهلا فيك.

صباح الخير والهنا والله يسعد صباحك يارب

صباح النور اللهم أمين وصباحك.

سؤال غريب بعض الشيء لكن سأطرحه وكان الله في عونكم،، لماذا فتحت صفحة في الآسك؟ Octavio - أوكتافيو

سؤال جميل ، قمتُ بالتسجيل قبل سنتان او اكثر بقليل .. لكن سؤالك عن السبب كُنْتُ أراقب البعض هنا و اعجب بردودهم وهذا شدني للتسجيل ومشاركتهمُ . أشكرك على سؤالك

ايش اهم شيء بالحياه من وجهة نظرك ؟.

كثير أشياء مهمه ، لكن أهمها الحب بدون علاقة ك حب الأصدقاء لبعض هذا هو ..

اوبس! سنه كامله مختفي. Ghada.

بالزبط كذا ..

اووه فاررس ! أهلاً وسهلاً. ): ♡ وليدآنيه.

اهلًا فيك . صباح النور.

ومَا نحْنُ إلَّا ؟ شِين .

إلا نحنُ..
لا شيء آخر نوصف به أنفسنا.

مسَاءُ الخيرِ أحِبتيْ ، كيفَ حالُكمْ اليَومْ ؟ شِين .

صباح النور ، الحمُدلله وَانتِ .؟

الأساس في التأسيس | هل من المحتمل أن يحدث قولبة على أثر التأسيس وَ ما المنجم برأيكم ! ماريا محمد .

التأسيس أساس لكل شي
حين يتأثر التأسيس قد يحدث قولبه فعليه
و على اساسها يجب ان يعاد النظر في التأسيس
أما المنجم في ذلك فكل تأسيسٍ أساس.

اهلين فارس؟ اخبارك بشرنا عنك؟ هيا.

اهلين، انا صديق لـ فارس. هوًا كويس و شكرًا على سؤالك.

8:49 ص . أوجَاعْ.

12:56 ص.
-
أعتذر من الجميع إذا أخطأت على أحد
تشرفت بمعرفتكم, وداعاً .

أعتذر أختآهه أنآ التي لم أوضحح كﻵآمي♡♥~ اعني بكﻵمي امن هنآ بدأتي قصتكك اللطيفه، الجمله من ععآم 2003"

أجل بدأت مِن عام 2003 و توآلت بعدها التفاصيل .

من اين تبدأ حكآيتكك ايمكنك ان تبادليني ايآهآ ععير الرووآبط فحقا اعجبتني القصهه وكأنكك تحكين قصتي *أختكك اسمآء*♥♡~

حكايتِي كما هيَ أمامَك،
بدأت منذُ وقت طويل و تدرجت احداثُها
بين طيات ماضٍ لم يُنسى بالنسبةٍ لي ،
يُمكنُك قراءتها و آمل ان تكون قَد لآمست جزءاً من قلبك'
ولكِن لِ تبقى مكانَها لَم أفهم
كيف تُريدينني ان ابادلُك اياها غير الروابط !
لكن، قصتي هذه هي كُل حياتِي
بتفاصيلها لذلك لا اُحبذ أن تنسب لِغيري
أو ان يُخدشَ فيها حرفٌ وآحد..
      
*عذراً إن كُنت قد فهمتُكِ خطأءاً *

"حكايةٌ صيف 11" بروازّ .

خلالَ دقائق: شَاهدتُه، كانَ معَ وآلده و زوجِ اُخته،
لقد أصبحَ كبيراً، وأصبحَ ايضاً طويلاً بِ طول وآلدي
ولكنهُ مازآلَ نحيلاً كما كانَ في الصِغر، إبتسمتُ حينَ رأيتُه،
و تسائلت إن كانَ لا زآلَ يذكرني أم
أنها مُجرد طفولةٍ أعدمها النُضوجُ و الكِبر.؟
"أحمد" أصبحَ في سن الثامنةَ عشر، وفي بدآية السنة الدراسيه
سوف يكمِل تعليمَه للصف الثالث ثانوي.
       
عُدتُ مُسرعةً قبل أن يرآني أحد،
وقلبي ينبضُ سَريعاً ولا أستطيع التوقف عَن الإبتسامه
فَ أنا سعيدةٌ جداً أن القَدر جَمعنا مِن جديد.
     
الساعةُ الثانيةَ عشر: رَن هَاتفُ المرأه،
كانَ زوجُها المُتصل يَطلبُ مِنها الإستعداد للخروج،
أخبرتنا أن عليهم العَودةَ إلى المنزل
فَ غداً يجبُ عليهم النهوضُ باكِراً،
مِن أجل إكمال أعمال الإنتقال التِي لَم تنتهي بَعد.
     
نمتُ ليلتَها و الفرحةُ تَغمرني، أحسستُ بِ أنني جُننت،
لَم أكُن أعلم ماذا يحدُث مَعي و لِما كُل هذا الفَرح!
        
       
...يُتبع 
       
- حنين العتيبي
https://twitter.com/H_zjm

"حكايةٌ صيف 10" بروازّ .

السَاعه السَابعَه مساءاً:
قدمَ الضيوفُ وكثيراً من المدعوين الرِجال،
أما النِساء فَ كانَت الدعوةُ مُختصره، أهلُ جارنا و اُختي الكُبرى
التِي قدمت من الدَمام معَ زوجها
وخالتِي التي زآرتنا في الوقت الخطأ.
       
"اُمه" صاحبةُ الملامِح الجَاده مَازآلت تمتلك تِلكَ الملامِح
رُغم وجود الكثير مِن التجَاعيد، ومَازلتُ اتذكر وجهها جَيداً،
حينَما تغضب تَبدو شريرةٌ جداً ولكِن كلامَها لطيف و تعامُلها لا بأسَ به.
"اُختُه الوحيدَه" تلكَ التي حَضرنا زفافَها، أصبحَت اُماً لطفلين،
تبدو حنونةٌ جِداً و مُتواضعَه ولا زآلت أيضاً جميلةٌ كما رأيتُها أولَ مره.
     
الساعَةُ العاشرَه مساءاً: تَمَ تحضير العَشاء،
وأثناءَ إنشغال الجَميع تسللتُ إلى قِسم الرجال
و تَحديداً إلى مدخَل غُرفة الأكل،
أردتُ أن ارآه مَازلتُ أتمتعُ بالفضول ذآتَه،
فكرتُ في لمحةٍ وآحده أستطيعُ بها أن اشبِع عينِي بِ ملامِحه.
     
كُنتُ حريضةً أن لا يلمَحني أبي أو أحدَ إخوتي،
قبلَ أن ألمَح أحمد، حينها لَن يحدُثَ خيراً.
        
       
...يُتبع 
       
- حنين العتيبي
https://twitter.com/H_zjm

أمتعنِي بِثرثرة ..! ' رَهفَه آلحوذَان .

اين المتعة في حديث
يقودنا الى طريق خلنا اننا سددناه
حين تستعيد ذاكرتنا صوراً و حكاياتٍ
كان لابد للنسيان ان يطويها تحت يديهِ
و يمضي بعيداً عنّا حتى نبدأ في الهذيان
على كل من حولنا و نحادث انفسنا
و نشنُ معركةً داميه بين القلم و الورق
حتى يكاد الحرف ان يتبرأ منا
و تكاد الاوراق ان تسوَدَ ألماً
اخبروني ما الحاجةُ من ذلك كله؟!
في حين ان الراحة بين ايدينا
و السكونُ يجول في رؤوسنا
إلا ان استحضار اشواقنا امرٌ لا بد
من ممارسته حسب دستور العشق'
و الثمن: قلبٌ متألم و حروف خرساء
تكادُ تنطقُ غيضا !

# فّي يُوم منْ الأيآمْ ..! ܓ✿

في يومٍ من الأيام'
سقط قلبي على غفلةٍ مني
وقعَ على ارضٍ جرداء لا ماء فيها
و لا هواء تخنق الأنفاس !
حاولتُ اللحاقَ به و لكن تعثرتُ في خطواتي
و كأن الطريق الطويل الذي يفصل بيني و بينه
يمسك بقدمي فلا اقوى الحراك..
وقفت جامداً في مكاني حين اختفى
في هالةٍ سوداء كانت تبتلعهُ في جشع..
اذكر انهم اخبروني في يوم من الأيام
ان تلك الهالة السوداء تسمى بِ "الهوى" !!

احكي: Abdulrahman.

س أخبركم شيئاً اردتُ مصارحتكم فيه
و مشاطرتكم الحديث عنه ؛
هنا اخلق عالمي الآخر،
اصنع لنفسي بيئةً جديده تختلف
عن ما اعيشه في واقعي لذلك
أنا هُنا حُر لا قيود تقيدني و لا قوانين
تجبرني على الامتثال لها
صورةُ العرض هي داخل نطاق
خصوصياتي لا شأن ﻷحد فيها،
ما يعجبني سوف اضعه سواء نال اعجابكم أم لا
و اما مسألة إعجابي ب إجابة أحدكم ف هذا يعني
"إعجابي ب إجابته وليس به"
هنالك فرق و هنالك حد
اتمنى أن لا يتخطاهُ احداً منكم'
                
   
         *نقطة*

ماشأنُ حكايتك بالآنسة حنين ؟ *عُذرًا مُجرد فضول فَ اسمها يُذيل كل حكاية :) ؟ جُنون.

هي ليست حكايتي انا'
هي حكايةٌ جرت احداثها مع (الآنسه حنين)
كتبت لكم قصتها
و انا وضعتها هنا لتكون أمام اعينكم قراءاً لها..

"حكايةٌ صيف 9" بروازّ .

صَيف ٢٠٠٩م'
    
               
إنقطعت أخبارُ "أحمَد" وأهله، ﻷننا لم نَكُن نعرفهم جيداً،
حَضرنا حَفل زفاف ابنتهم بَعد دعوةٍ تلقاها والدِي
مِن وآلد "أحمد" وطلب مِنه أحضارنا مَعه إلى الحَفل،
أما نَحن فَقد إنتقلنا مِن مَنزلنا القَديم في شَرق الرياض
إلى مَنزل آخر فِي أحد الاحياء الكبيره وسطَ الرياض.
       
فِي أحد الأيام سَمعتُ مِن أبي أن المنزل المُجاور لنا
والذِي كَانَ مِلكاً لأبن عم أبي قَد أصبَح فيهِ سُكانٌ جُدد،
كَانَ مسروراً بِهم ﻷنهُ يعرفهم جيداً
وهو مَن أخبرهُم بوجود مَنزل ابن عَمه مُتاحاً للإيجار،
لَم أهتمَ كثيراً بالأمر ولَم يخطُر في بالي لَحظةً أن يكونوا
هُم ذاتَهم مَن حضرتُ زفاف إبنتهم قبل خمسٍ أو سِت سنوات.
     
حينَما علمتُ بِ أنهم هم ذاتُهم،
سُررتُ كَثيراً مَع أنني أصبحتُ في سن الخَامسةَ عَشر
أي أنني كَبرتُ في نَظر الجَميع و مَسألة إلتِقائي
بِـ"أحمد" إبن جيراننا الجُدد غير مَقبوله و شِبه مستحيلَه.
     
فِي اليوم الثالث وحين إستيقظت أخبرتني اُمي
أن ابي سيقيم وليمة عشاء تَرحيباً بِ جاَرنا الجَديد
و أن جميع عائلته سوف تَحضر.
كُنا يومَها مُنهمكين في التَجهيز للوليمَه، الكُل مُنشغل
و أما "حَنين" فَ كُل ما يُشغلها هي ذكرايات ذالك الصيف
و"أحمد" كَيف اصبَح شَكلُه وهَل مازالَ يتعاملُ بِ فظاظه،
كَان يُشغلني التَفكير بِه وهَل سأراه أو هَل سيُمكنني
الإلتقاءُ به ولو صُدفه.
        
       
...يُتبع 
       
- حنين العتيبي
https://twitter.com/H_zjm

# برتكه ..! ' رَهفَه آلحوذَان .

أوليس الحُب ذنباً
أوليس إجراما و شركاً
أوليس مرضاً بل بلاءاً ام هو داء ليس له دواء
فلما القلوب لا تخشى عليها الإقتراب
لا تخاف من التعلق ،
لا تهاب لا يؤنبها ضمير الارتياح
و يصيبها من نوائب الحبِ رهاب!؟

Loading…