Ask @ghadeer_abu_zaid:

💙🌹

(ღ)" murad soof " (ღ)(مُزرق)
‎كل الأفكار مُخبّطة إلى حين نطقها"
‎أحاول من ٣ أيام أن أخيط ثوبًا قادرًا على الحديث. لألبسه، أو لتلبسه. الأهم هو أن يُلبس. على أحدٍ منّا أن يرتديه. الخياطة مُتعبة. وأنا لا أجيد الحياكة. تنسيق الألوان عملية مذهلة، أملك حسّ فنّي يُمكّنني من تلبيق الملابس، كما ترتيب الأشياء في أماكنها المحدّدة. تصوّر الخيال، موهبة عظيمة. لكنها قاتلة في كثير من الأوقات. تصوّر الشكل البدائي لثوب، ممكن حياكته، وارتدائه بشكل حقيقيّ، أسهل بكثير من تخيّل مشهد، احتمالية حدوثة، قد تكون صفر. أو خمسة بالعشرة. تصوّر فكرة. يصعب لمسها. تفقَدها. والاعتناء بها بشكل يومي، أمر مُجهد. يأخذ منك، ولا تأخذ منه. سرد الكلمات، كتابة الأحرف، وضع الحركات. الفواصل. والنقاط. عملية سهلة، وأكثر ما تكون غير مُجدية، الأحرف لا يمكن ضمّها، الأحرف لا يمكن تصوّرها. أنا اعترف، بأن الحروف تقتل وتحيي. لكنها غير مجدية. في كثير من الأوقات. على المرء أن يعترف بهذا أيضًا، عليه أن يبدأ بتكوين كلماته، التي تمشي بجانبه، أو تسير خلفه، أو تركض أمامه. عليه أن يتفقّد ما يدور حوله، من كلمات. يخيل للمرء، بأن الكلام قادر على أن يصف دقّة جمال جناح فراشة ملوّن بسبع ألوان، فقط لقوله. "رأيت قوس قزح في يد فراشة، والسماء صافية." ويخيل له بأنه قادر على وصف مدى حبّه لشخص ما، عندما يكرّر "أنت أغلى ما أملك" عشر مرّات يوميًا. في حين أن أغلى ما يملك، لم يملكه بعد! يحلم الإنسان. بالكلام الذي يوّد سماعه. النطق به. أو غنائه. ليوم، اثنين، أو عشرة. لكنه يستمر طيلة حياته، يحلم، بما سيفعله، في اليوم التالي.
‎يقول كافكا: "يخيّل للمرء وكأن قد أزاح الجبال من مكانها، في حين أن أقصى ما فعله هو أنه حرّك قلمًا ليخط به رسالة لك." أما عنّي فيخيل لي وكأن قد أزحت، دوار رأس، يحمل كلام غير متّزن. في حين رغبتي فقط ولوّ بصورة غير منظمة، أن أعبّر عن مدى أهميتك. لي. لهدوء المدينة. ولعيناي المتعبتان. لكنّي بطريقة احترافية، تطرّقت لأن الكتابة غير مجدية. والكلام غير مُعبّر. والأحرف لا تكوّن ثوبًا ناطقًا. لأن جميع كلمات الأرض في حضورك،
‎تَعِدُّ سكوتي."

View more

َ - متى تنتهي معركتك؟!

•ᏋᎦHTᏘR•
"أعتقد أن على الإنسان في كل عام أو عامين أو خمسة أعوام حتى، أن يوقف حياته لعدة أيّام.. أن يقفز من قطار الزمن المندفع كحصان مجنون .. ويسقط بعيدا عنه.. أن يراقب القطار وهو يتحرّك من دونه.. بدون أن يثير فيه هذا الأمر أي نوع من الندم أو الهشاشة أو الإحساس بفوات الأشياء.. على الإنسان أن يصمّ أذنيه عن صريخ عقارب الساعات.. واستعباد المنبّهات.. أن يتحرر من قبضة الوقت.. وأن يدعه يمرّ دون قلق..
أعتقد أن على الإنسان أن يجلس على هامش الحياة بهدوء وسكينة ولو لساعة واحدة فقط.. وبعيدا عن أي حسابات آنيّة.. ليسأل نفسه بصدق.. إلى أين هو ذاهب فعلا .؟"

View more

-♠️

Mohammad AL-zhaery
"اعتدتُ غرابتك في كل شيء تميزك حتى في طريقة حزنك ، صمتك المستمر ، تقلباتك وتغيراتك اليومية ، الخمسُ شخصيات في جسدٍ واحد ، قلبك المُهترئ وروحك الحزينة ، عقلك الأسود ، طريقة تفكيرك ، شجارك المستمر مع نفسك ، لامبالاتك لكل هذه الأمور الحياتية ، استقبالك لكل مساوئ هذا الكوكب وتبخير كل ماهنالك بخيط دُخان ، أنت أعقد من مثلث برمودا والماسونية ، وأبسط وأوضح من وخزة أبرة ، في كل مرة كان يموت بكَ شيئاً كان يحيا فكرٌ جديد وعقدة جديدة ، ردود أفعالك الباردة ، عينيك الصادقة ، لقد صافحَ قلبك قلبي ذات محادثة بيننا ! هنالك شيء ما تغلغل في روحي اثناء حديثك ، مراعاتك لكل ضعيف ، تصغيرك لكل قوي كان يهون عليّ كل شيء ، انعزالك عن هذا الكوكب ، تناقضاتك الجميلة ، تلك الحنية المغلفة بالقساوة المختبئة في اعمق جزء بداخلك ، كل سلبي فيك يجعلك اجمل ، جميل انت بكل قبيحٌ فيك .!"

View more

Next