لماذا ترى حواء سعادتها بالحب والعشق فقط ؟

سؤالك صراحة كتير مهم، ولفت إنتباهي وجذبني لأجاوب.. 💛
أول إشي الأنثى عبارة عن كتلة مشاعر ربنا خلقها، ربنا سبحان الله جعل أساسها وبنيتها كلها مشاعر، جعلها منبع الحنية والعطف والأمان والحب والسكينة والطمأنينة، والمكان إلي بلجألو الشخص من قسوة الأيام عليه..
هلأ إشي أكيد الأنثى تلاقي سعادتها ب الحب والعشق لأنو هو المكان إلى بتنتمي لألو وبخصها، هلأ طبيعة الشخص دايماََ بكون بحب المكان إلى بنتمي لألو سواء كان ك أهل أو عيلة أو عشيرة أو مكان ، بغض النظر شو ما كان، ف الأنثى مش هي أختارت هاد المطرح وهاد المكان ربنا سندوا لألها وكتبلها ياه وعززها وكرمها فيه.. 💛
طبعاََ رح تحكيلي أعطيني أدله ع كلامك من ناحية أنو ربنا منحها هالصفة، رح أعطيكِ أدلة من القراءن والسنة ما بختلف عليها شخصين، أكيد.. 💛
أكتر آيه ربنا راعى فيها شعور الأنثى لما أم موسى ألقت موسى في البحر، ربنا شو قالها.. قال الله تعالى (وَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ أُمِّ مُوسَىٰ أَنْ أَرْضِعِيهِ ۖ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي ۖ إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ)، ربنا راعى مشاعرها وونسها "لاتخافي ولا تحزني"، ربنا بعظيم قدرته عم بواسي أنثى، ليش لانو ربنا عارف شو هي الأنثى "مشاعر" وبس..
وموضع تاني.. قال الله تعالى (فَنَادَاهَا مِنْ تَحْتِهَا أَلَّا تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيًّا).. 💛
وبرضو ب السنة.. قال رسول الله صل الله عليه وسلم ( " لا تكرهوا البنات فإنهن المؤنسات، الغاليات ")، الرسول قال عنها "المؤنسات" يعني معنى المؤنسات:
أي يستأنس بهن، للطف حديثهن، وحصول أُنس الأبوين والأهل بهن، ولين عريكتهن غالباََ، وحديث ثاني راعى رسولنا فيه الأنثى (رِفْقاً بالقوارير)، والقارورة متل م منعرف هي الزجاج والزجاج سهل جداََ ينكسر وينأذى ، ف لهيك لازم نراعي مشاعرها ونحتويها ونقدرها ونقدملها كُل إشي منقدر عليه من معاملة حسنة وطيبة وحنية وعطف وأحتواء ومراعاة مشاعرها صغيرها قبل كبيرها.. 💛
برأي الأنثى نعمة، نعمة ب مشاعرها وحنيتها وعطفها وحنانها والسكينة والراحة والأمان إلي بتمنحها للأشخاص إلي حواليها، وربنا خلق الأنثى لتكون هي اللين من قساوة هالحياة وأي إشي بمر عليه للشخص...
يتبع.. 💛
+1 answer Read more