هل من خدم الإنسانية ونستفيد من إختراعاته في عصرنا والعصور التي ستأتي أن يخلده الله في النار ﻷنه لم يوحد الله؟ أو يؤمن بوجود إله؟ لن يأجره الله على أعماله هذه؟

ولماذا يأجره الله على ما فعله لغيره ؟ من فعل شيئا لله ، فليتنظر أجره من الله ، ومن فعل شيئا لغير الله ، فلينتظر أجره ممن فعله لأجله .. ويضرب العلماء مثلا لهذا بعبد أمره سيده ببعض الأعمال الخاصة به ، فعملها لصالح سيد آخر ، فهل يعقل أن يأجره سيده على ما فعله لغيره ؟ من قدم شيئا للانسانية ، فليأخذ أجره من الإنسانية ومن البشر لا من الله .. وهذه النوعية من الأسئلة ليست جديدة ولا مخترعة ، بل هي أسئلة مشهورة ناقشها العلماء من قديم وطرحها الصحابة أمام رسول الله صلى الله عليه وسلم وأجابهم عنها ، ففي الصحيحين أن رجلا أعرابيا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، الرجل يقاتل للمغنم والرجل يقاتل ليذكر والرجل يقاتل ليرى مكانه، فمن في سبيل الله؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من قاتل لتكون كلمة الله أعلى فهو في سبيل الله

The answer hasn’t got any rewards yet.