Ask @hibatoumeh:

_

‏جرّب أن تُعشش الخيبة في روحك وأنت تنتظر رسالةً ضلّت طريقها، وسعادةً لم تطرق بابك.
‏جرّب أن تخلق مناسبةً لشخص يُهدرها بعناده، وبفرحةٍ يُطفئها ببروده، ثم أخبرني..
‏ألا يُذكّرك هذا بحكايةٍ مشابهة كنت أنت فيها الطرف الآخر؟

View more

+1 answer in: “_ ❤️✨”

غـادَة العنَزي
‏كل مانفعله حين نكبر هو محاولة التخلص ممّا عكر تلك الطفولة وحطمها وشوه أحلامها، نحاول استعادة ذلك الشخص الذي فقدناه لكن لازلنا نشعر بحرارة أنفاسه داخلنا و صوته يهمس بنا، هذا الصوت الخفي الذي كثيرا ما اضاء لنا عتمة الطريق و ارشدنا وسط الضجيج.

View more

~

Zoher
‏في هذا الصيف الحار ليس عليك سوى أن تقلق من درجة الحرارة على عكس الشتاء الذي كان عليك أن تقلق فيه من حزنك وحنينك ووحدتك وأصوات رأسك والذاكرة القفازة ونباح مزاجك وعواء قلبك وساعات الليل الطويل التي تتيح لك أن تعد أيام رحيل كل من رحلوا

View more

نتالم ونبكي .. نحزن ونصمت .. وتمر الايام ثم ندرك ان قضاء الله كان اجمل من كل التوقعات ... مساحه

بكر الغول
‏يا ربُّ مَن للنادمينَ إذا بكوا
‏واستغفروا يرجونَ نيّـلَ رضاكَ؟!
‏يخشونَ أنْ يأتي عذابكَ بغتةً!
‏فـاقبلْ إلهي تائباً يخشاكَ

View more

نص أخير تختم به ليلتك :

مراهق في التسعين
‏كل الذي عرّفتَ نفسكَ وِفقهُ
‏ما عاد فيكَ
‏فمن تراكَ الآن قل لي
‏من تُراكْ؟
‏هل "أنتَ" قبل دقائقٍ
‏هو "أنتَ" بعد دقائقٍ
‏أم أن كل دقيقةٍ تمضي
‏تصير بها سِواكْ؟
‏هل أنت جسمكَ
‏أم ظلالٌ فيه تمشي
‏لستَ تبصرها
‏و لا حقاً تَراكْ؟
‏هل أنت من بدأ القصيدةَ
‏أم تُرى
‏هذا الذي ختم القصيدة قد غدَاكْ؟

View more

Next