Ask @hussamsalah25:

عَائِشْ
ما أجمل وجوه بعض الحزانى، تُغريك بعناقٍ طويل، واختراع مشهدٍ هزليّ فقط لينفجر الضحك الغائم في ملامحهم.. ما أعمق بوحهم المُكثّف كغيم تُثقله العبرات، يُغريك بإغلاق فَم العالَم كي تستمع.. ما أدقّ أسباب الحُزن لديهم، وما أبسط أسباب الرضا!..

View more

space

رزان
..وهناك الحُبّ النّزِق؛ ذلك الذي لا تراه إلا في ضده، يشدُّ القلبَ بالاتجاه المعاكس للشوق، فتصيرُ "أحبّك" كما لو أنها "أنتَ عذابي"، و"أريدك" كما لو أنها "لا أريدك"، و"أحتاج إليك" كما لو أنها "ما مات قلبٌ ليس فيه أنت"، على أنها لغةٌ تشقُّ على من أخذ بقشور الشعور، وظنَّ أن الحق ما وافقَ الظاهر، وأن المقصود هو اللفظةُ بتمامها، والنظرةُ بادعائها، والفعلُ بما دفع إليه، فهو "العاشق السيّئ الحظ"، لا يدرك سرّ الأبواب المواربة التي تخفي خلفها طوفان نفسٍ عاشقة، ولا الخوفَ من أن يسلبه الحب ذاتَه، فلا يستطيع له دفعًا، ولا لذة النار التي تقول للأيام: يا أيام، لا تأتِ إلينا بقلوبٍ لا يذوب جليدها، ولا يثور فيها دمٌ على العُمر البارد، واجعلينا بطعم الموت؛ لا يشتهينا إلا باذل روحه في سبيل عظيم..

View more

Space .. 🍒

شِيـم ... "
وتكون سعيدًا بوحدتك وفوضاك ونزقك الذي لا يشاركك فيه أحد، إلى أن يأتي أحفاد العائلة، فيُثيروا بهجة الحياة، ثم يعودوا إلى أعشاشهم كالحَمام، وتعود وحيدًا إلا من بقايا ألعابهم، فتعانقها وكأنّها أغلى مقتنياتك، فتهمس لك نبع الحنان: ألا تريد حَمامًا أنت عشّه؟! 😂😂

View more

🌵..

دَرويشْ..!
بيني في الحبِّ وبينك
مالا يَقْدِرُ واشٍ يُفْسِدُه
ما بالُ العاذِلِ يَفتح لي
بابَ السُّلْوانِ وأُوصِدُه؟
ويقول : تكاد تجنُّ به
فأَقول: وأُوشِكُ أَعْبُده
مَوْلايَ ورُوحِي في يَدِه
قد ضَيَّعها سَلِمتْ يَدُه
ناقوسُ القلبِ يدقُّ لهُ
وحنايا الأَضْلُعِ مَعْبَدُه

View more

____🍂

لست أدري إن كان بإمكاني أن أشرح لك مدى صعوبة الكتابة عن شيءٍ حقيقي، تدركه، تلمس معناه في روحك، لكنّ كل محاولات تجسيده على الورق ناقصة. كتبتُ كثيراً، استعرتُ ملامحَ، لحظتُ، دوّنتُ، فتحتُ باب الخيال على مصراعيه، وفي نهاية الكلام كان وجهك، وتكثر الفواصل، ولا يرسو اسمك على نقطة في آخر سطر، فلا الشعور شحيح، ولا الحرف بارد، لكنّك تزخر بالمعانى في بريد الواقع، وقد كنت أظنّ أنّي إذْ أعيشك فلن يعود بي جوعٌ إلى الكتابة عنك، لكنّ قُربك قلب الطاولة، فجعل منّي عبارةً ضيّقة، ومنك معانيَ لا تنضب، وما بيننا أشبه بمألوفٍ تعرفه، وتعجز عن أن تُعرّفه..

View more

••

سِجَال وَلِيد.
في الحقيقة، أريد التحدُّث إليكِ طويلاً، أريد فتح كلِّ صناديق الكلام؛ من مواضيع قديمةٍ وجديدة، عميقةٍ وتافهة وتلك التي حدثت على هامش الأيّام، وأن يمشي الوقتُ الهوينى، وأن ننجو من الغرق في الصمت بين العبارة وأختها، لكنّني لا أملك فاتحة حديث، وفاصلتي متردّدةٌ، عزيزة نَفَس..

View more

أمر أو صفة ترى نفسك تتفرّد بها:

•Dew•
أغلب مشاجراتي في الشارع تكون بسبب فتيات تعرضن لتحرش لفظي من شباب عديمي المروءة فتأبى نفسي أن أرى ذلك وأسكت، أتشاجر بمفردي والناس من حولي يتعجبون ومنهم من يلقي باللائمة عليّ أنا، ولكن ما ذنبي إن كنتُ حرًا في زمن كَثُر فيه العبيد؟!

View more

••

رُ
ومما لا يفقهه عتاة الفيمينست أن المرأة لا يمكن لها بحالٍ أن تستغني عن رفقة الرجل، نعم قد تنجح في مسيرتها المهنية وتُحلِّق بعيدًا، وقد تتخطى كثير من العقبات بمفردها.. لكن دون رفيق، ستتآكل أنوثتها وينضب معين الرقة في قلبها على حين غفلةٍ منها وسيغزو الرمادي أرضها حتى تفقد بريق الألوان!

View more

-

في حُبّك، لا يتتبّع قلبي أسهُمَ مَقامك في الناس ارتفعت أم انخفضت، لأنّهم الصِّفرُ في حساب حُبّي، إنّما أنظرُ إليك بعين الجسد الواحد، فإذا صبّت الحياة عليك سواد أيامها رأيتني في عتمة الحُزن معك، وإذا رسمتْ على شفاهك بسمةً امتدّت إلى شفاهي، وإذا توهّج قلبك أنرتُ، فأجدك أنتَ أنتَ في قلبي، قويًا أو ضعيفًا، منتصرًا أو مهزومًا، ظالمًا أو مظلومًا، عاديًّا أو نجمًا لا يُطال إلّا بوهم النظر، وأقفُ ببابك عاشقًا لك على الحقيقة منك لا على ما تلبسك الحياة من أثواب أحوالها..

View more

-

وكلما جنَّ عليّ الليل.. أذكر أنكِ لم ترقبي فيّ رحمةً ولا عطفًا.. فأقف حيرانًا كالذي استهوته الشياطين في الأرض.. ولسان حالي: أأُمسِكُ ذكراكِ على هون أم أَدُسُّ قلبي في التراب؟!

View more

_🧡

إيمان
لطالما كنتُ من الذين لا يطلبون من الحياة أشياءها التي تقطع الأنفاس للحصول عليها، لكنّ المرء لا يعرف نفسه إلّا عندما يريد شيئًا حتى البكاء، فرأيتُ كيف برز ناب الرغبة في وجه الحياة إذ ظهرتِ، وودتُّ لو أقايضها؛ كل ما مرّ من هِبات مقابل وجودك، وكل الخيبات يحملها صبّار هذا القلب على ألّا يكون منها أنتِ..

View more

🍃

ـ
عزيزي يا من كنت أحبّ الناس إلى قلبي،
سلامٌ وعناق لروحك التي تملأ المكان والزمان وبعد،
كيف أنت على البعاد؟ وكيف تقضي أوقاتك بعيدًا عن العالم الرقمي؟
أرجو أن تكون في حالٍ أحسن من حالي وأرجوك أن تخبرني كيف استطعت أن تنتزع قلبك الذي ينبض لي وتلقيه في وادٍ سحيق؟ يُخيل إليّ أن الحياة بدون قلب تغدو خفيفة وسهلة.
مُتعَبٌ أنا ومُجبرٌ على التكتم وأختزن بداخلي حزن العالم، يتراكم الواقع.. حركة وأحداث وأناس وعلاقات وصخب كبير وثرثرة تصفع من كل اتجاه وتفاصيل باردة.. طريق تخز حصاها القدم.. تجري حتى النهاية، ثم.. لا شيء
لا شيء أكثر لأحدثك عنه فقد بات الكلام مبتذلاً وفارغًا من معناه،
لله نحن!

View more

🍂

سُكْنَىٰ.
في إيه تحت يا جماعة؟! زينة وأضواء وألعاب نارية واحتفالات وصخب، ده أنتم مبتعملوش كده في عيد الفطر أو الأضحى، وكلاكسات العربيات كلها دي حنة شيماء ولا إيه؟ بجد نفسي حد يفهمني هما بيحتفلوا بإيه؟! بيحتفلوا بمرور عام على إيه؟! .. لله الأمر من قبل ومن بعد!

View more

للشتاء ..✍🏻

ردائي الشتوي المعلق في الخزانة منذ الشتاء السابق، أرتديه لأول مرة هذا الشتاء.
لا نقود منسية في جيوبه، فقط سبحة إلكترونية، ووشاح معطر ما زال في ذات الجيب الداخلي منذ شتاءات سابقات مضت، وشاح لم أستعمله من قبل! وشيء آخر لا أعرف ماذا أسميه.
في الوشاح بقية عطر يفوح شذا ودفئًا، وكلما قفزت صاعدا السيارة أو نازلًا الدرج، فاح عطر الوشاح الخفيف، وأعادني لسنوات خلت.. وأدخلني دهاليز الذاكرة.
الأشياء تستدعي شريكاتها في الذكرى، وكذلك يفعل الوشاح، والصور التي التقطتها في ذات الزمان.. ليس بعيدًا.. لم يمض عليها قرن من الزمان... بل أقل من ذلك.
نفد الكلام.. ولم ينفد العطر.. ولا الذاكرة!

View more

_

سِجَال وَلِيد.
ليتنا نستطيعُ أن نمضي دونَ أن ننظرَ وراءَنا، إذا لكانَ العيشُ أسهل.
لكن هيهات...
إننا لا نستطيع أن نمضي عن شيءٍ إلا بقيَ بعضُنا عالقًا به! ثم نصلُ إلى النهايةِ وقد انتهينا ولم يبقَ منا إلا رمادنا وبعض الخواء!
في كل مرةٍ نودّع شيئًا ما فإننا نتركُ فيه أجملَ ما فينا، فنغدوا كياناتٍ مثقّبةً من كل صوب، وتكبرُ فينا الثقوبُ حتى تغدو فراغاتٍ شاسعةً، فنلقي عليها حروفَنا وكلماتِنا عسى أن تضمّدها!
ليتَ كلماتِنا كانت مثل عصى موسى، نلقيها على كل خيباتِنا وفراغاتِنا فتلقَفُها مرةً واحدة، ثم تعيدُ نفوسَنا بيضاءَ من غير سوءٍ تارة أخرى.
لكنها وكأنما اكتفت بأن تكونَ كعصى موسى في سيرتها الأولى فحسب، نتوكأ عليها ونهشّ بها على ثقوبنا فتملؤها حنينًا وأنينًا... وحروف علة!

View more

Next