مسآحة . . 💚 ")

Sawsan(رُوحٌ غَزآويِة )
لو استطعتَ أن تعبرَ بحياتِكَ إلى الضفةٍ الأخرى متخفِّفا من ثقلِ الذكريات... فافعل.
بل وابذلْ في سبيلِ ذلكَ من النسيانِ والتناسي كل ما استطعتَ إليه سبيلا، فليسَ أثقلَ على المرءِ من حَملِ الذكريات، إذ تنكؤها التفاصيلُ المتربصةُ بينَ الكلماتِ العابرةِ والصورِ العابثةِ والأغنيات و....
تبًا للذاكرة... فلا شيءَ يأتيكَ فردًا، بل تأتيكَ معه حكاياتٌ ظننتَ أنها انقضَت ومضَت إلى الأبد، لكنها ترجِع.... ترجعُ فتُرجِعُكَ إلى ذاتِ الزمانِ وذاتِ المكانِ... وذاتِ الشعور... ترجعكَ إلى كلّ تفاصيلِ اللحظةِ التي كانت قد مضت.... تقذِفُكَ للوراءِ أميالًا كنتَ قد مشيتَها وهْـنًا على وهـنٍ، فتَكتُبُ عليكَ وهنَ سيرِها مرة أخرى... ولا مفر!