في ذِكرى المَولِد الشّريف حَدّثونا عَن سُنّة نبويّة وأثرٍ مُحمّدي قُريبٌ لقلوبِكُم، ومُلازِم لأفعالِكُم.. وصلّوا بعدها على الحبيبِ مُحمّد صل الله عَليه وسَلّم 💚

Sawsan(رُوحٌ غَزآويِة )
دايمًا أتذكر حديث "...إِنَّهَا كَانَتْ تَأتِينَا زَمَنَ خَدِيجَةَ، وَإِنَّ حُسْنَ الْعَهْدِ مِنَ الْإِيمَانِ"، وأفهمه على وجه الحر لا ينسى وداد لحظة، ولا يبلغ العبد مقام الإحسان حتى يحسن إلى كل مَن صحبه ولو لساعة، فإلى الله نشكو لحظات الوداد وساعات الوصل وسنوات الصفاء حين تصبح فريسة سهلة لسهام طائشة وألسنة سليطة وأمزجة متقلبة.. فما أسرع ما يحل الجفاء وتتغير القلوب وتتبدل الأحوال.. صلى الله على الحبيب وعلى آله وصحبه وسلّم