فما لها في أعز ّ الدربِ تخلعٌنا ؟

مَن ذا يُصدِّقُ أن الحبَّ يَجمعنُا؟نظلُّ نَخدعُ دُنيانا، وتَخدعُناها نحن شطآننا تنأى.. سَفائنُناتنأى.. خَوافِقُنا تنأى وأضلُعُناولا نَرى بعضَنا إلا مُصادفةًفمن يُصدِّقُ أن الحبَّ يَجمعُنا؟يا مَن تَبِعنا بلا وعيٍ هوادِجَهاظناً بأنَّ هواها سوفَ يَتبعُناطالَ الطَّريقُ ولم نخلَعْ مَودَّتَكم فما لها في أعزِّ الدربِ تخَلعُنا؟