‏‏‎

أُواري كدمات ضعفي و أشلاء انكساري عن أعين الناس و أخدع نفسي بِمُسمَّيات القوة و الثبات
و أنا للهشاشةِ عُنوان ' بكلمةٍ أرتطم بالأرض بشكيمة !
حقيقةً ، وحدي أنا من سمع هَدمَ أعمدة الضياء في داخلي '
شَقَّ إحداها صدري ، و من شدة الشرخ اغرورقت عيناي لكنني لم أبكِ !
هذا ما يهم ، أنني قوي و لم أبكِ
-حسناً ، كفانا هراءً ، لقد نزفت بما فيه الكفاية و كنت على شفا حفرة من النار ' أعتقد أنني كنت سأُغرِق العالم حينها بانسكاب دمعي ،
لا بأس ، يبدو أنني من شدة قُوَّتي صُدِعْت .
#لارا_العمر 🔐