Ask @mgacr7:

_

ياسميــن
السلام عليكم 💖
تزوجتما . .
فكانت المتعة لك والألم لها
حملت هي فكان الفرح لك والقئ والتعب لها
اجهضت هي فكان العزاء لك واللوم لها وعليها
تأخر الحمل فكان التعاطف لك والعمليات الجراحية والتحاليل والخوف والشعور بالذنب منها
حملت اخيرا وانجبت فكان الفخر والتهاني والإسم والكنية لك والوجع والمخاض والإرضاع والسهر لها
ثم بعد ذلك كله تضَيِّع أغلب وقتك مع أصدقائك أو في تصفح الأخبار ومواقع التواصل الإجتماعي
ثم بعد ذلك كله تسقي زهور غيرك نظرات و لايكات و إبتسامات و تترك زهرتك تذبل محرومة منك من نظرة من كلمة من رحمة
فلا وربك ستُسأل عن كل لحظة هجْر و حزن ألحقتها بزوجتك وحينها لاينفع الندم .
رفقاً بالقوارير 💛

View more

السلام عليكم 
تزوجتما  
فكانت المتعة لك  والألم لها 
حملت هي  فكان الفرح لك

__?

معظم أصحاب الضغوط النفسيه العاليه والمسؤليات الكبيره بيمارسو حياتهم بشكل طبيعي بثبات انفعالي فائق بيستهلك معظم طاقتهم..
تلاقيهم مبتسمين عادي وموجودين ع السوشيال ميديا بشكل طبيعي وقد يمتد الأمر اكثر من ذلك انهم بيكونو مصدر دعم وطاقه ايجابيه لغيرهم..
طبعا ده مش سهل...
علشان كده بييجي عليهم وقت الطاقه دي بتخلص ومناعتهم النفسيه بتضعف لأقصى حد فبيختفو من المشهد لفتره لمحاسبه النفس وإعاده هيكله الأمور وشحن الطاقه اللازمه لإعاده الكدب على الجميع واستكمال ادعائهم انهم بخير...
قد يستمر هذا النهج طوال العمر وقد يفاجَئْ الجميع بانفجار لا محدود..
الخلاصه.. متغركوش المناظر
مش كل الناس الل شكلهم بخير بيكونو بخير..
هما بس الل قدراتهم عاليه ف التحمل والتضحيه وتصدير الوجه الجميل
فلو تعرفوهم رفقا بهم ??
ربنا لا تحملنا مالا طاقه لنا به .

View more

معظم اصحاب الضغوط النفسيه العاليه والمسؤليات الكبيره بيمارسو حياتهم بشكل طبيعي

Space

عايز تشوف حقيقة الناس اللي حواليك بجد
أقع ، أتعب ، أبعد شوف كام واحد هياخد باله من وقوعك وهيحس بتعبك وهيلاحظ بعدك ..
وقتها بس هتعرف حقيقة شعور كل حد حواليك .. هتشوف وشوش الناس علي حقيقتها ..
الناس بتبان وشوشها الحقيقية في البعد و الزعل والخصام ..
سيبك من اللي يفضل يقولك انا بحبك ومليش غيرك والرغي دا كله ..
كل دا كلام علي الفاضي
هتعرف اصل كل واحد اما تحطه تحت ضغط معين .. أما تعرفه نقطة ضعفك .. أما تعتمد عليه ويخذلك ..
وقتها بس هتعرف كل إنسان علي حقيقته ..
وعلي قد ما هتتعب من معرفة الحقيقة دي علي قد ما هتكون مبسوط ان ربنا بعد الناس دي عنك ..?!"

View more

.

‎﮼حُوريَّهُ
بعد وفاته سئلت ماذا قال لك النبي؟
فقالت: قال لي في المرة الأولى "يا فاطمة، إني ميت الليلة" فبكيت
فلما وجدني أبكي قال "يا فاطمة، أنتي أول أهلي لحاقاً بي" فضحكت
تقول السيدة عائشة: ثم قال النبي : "أخرجوا من عندي في البيت" وقال "أدنو مني يا عائشة"
فنام النبي على صدر زوجته، ويرفع يده للسماء
ويقول "بل الرفيق الأعلى، بل الرفيق الأعلى"
تقول السيدة عائشه: فعرفت أنه بخير !
ودخل سيدنا جبريل على النبي
وقال : يارسول الله، ملك الموت بالباب، يستأذن أن يدخل عليك، وما استأذن على أحد من قبلك
فقال النبي "ائذن له يا جبريل"
فدخل ملك الموت على النبي
وقال: السلام عليك يا رسول الله، أرسلني الله أخيرك، بين البقاء في الدنيا وبين أن تلحق بالله
فقال النبي "بل الرفيق الأعلى، بل الرفيق الأعلى"
و وقف ملك الموت عند رأس النبي
وقال "أيتها الروح الطيبة
روح محمد بن عبد الله
أخرجي إلى رضا من الله و رضوان و رب راض غير غضبان"
تقول السيدة عائشه: فسقطت يد النبي وثقلت رأسه على صدري
فعرفت أنه قد مات !
فلم أدر ما أفعل !
فما كان مني غير أن خرجت من حجرتي،
وفتحت بابي الذي يطل على الرجال في المسجد وأقول:
مات رسول الله، مات رسول الله
تقول: فانفجر المسجد بالبكاء
فهذا علي بن أبي طالب أقعد فلم يقدر ان يتحرك !
وهذا عثمان بن عفان كالصبي يؤخذ بيده يمنة ويسرى !
وهذا عمر بن الخطاب يرفع سيفه ويقول من قال أنه قد مات قطعت رأسه
إنه ذهب للقاء ربه كما ذهب موسى للقاء ربه وسيعود وسأقتل من قال أنه قد مات..!
أما أثبت الناس فكان أبوبكر الصديق رضي الله عنه . دخل علي النبي واحتضنه
وقال: وآآآ خليلاه، وآآآ صفياه، وآآآ حبيباه، وآآآ نبياه وقبل النبي
وقال: طبت حياً وطبت ميتاً يا رسول الله.
ثم خرج يقول "من كان يعبد محمداً فإن محمداً قد مات، ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت"
اللهم صلي وسلم وبارك علي سيدنا محمد صلاه تنحل بها العقد وتنفك بها الكرب وتفتح لنا بها ابواب الفرج ♥️✨

View more

+1 answer in: “سبيس..?”

سبيس..?

Aya Khamis❤️
قبل وفاة الرسول بـثلاثة أيام بدأ الوجع يشتد عليه
وكان في بيت السيدة ميمونة
فقال "أجمعوا زوجاتي"
فجمعت الزوجات
فقال النبي "أتأذنون لي أن أمرض في بيت عائشة ؟"
فقلن "نأذن لك يا رسول الله"
فأراد أن يقوم فما استطاع فجاء علي بن أبي طالب والفضل بن العباس فحملا النبي
وخرجوا به من حجرة السيدة ميمونة إلى حجرة السيدة عائشة فرآه الصحابة على هذا الحال لأول مرة
فبدأ الصحابة في السؤال بهلع:
"ماذا أحل برسول الله ماذا أحل برسول الله؟"
فتجمع الناس في المسجد وامتلأ وتزاحم الناس عليه
فبدأ العرق يتصبب من النبي بغزارة
فقالت السيدة عائشة "لم أر في حياتي أحداً يتصبب عرقاً بهذا الشكل ،
كنت آخذ بيد النبي وأمسح بها وجهه، لأن يد النبي أكرم وأطيب من يدي
فأسمعه يقول "لا اله إلا الله، إن للموت لسكرات"
فكثر اللغط في المسجد إشفاقاً على الرسول
فقال النبي "ماهذا ؟"
فقالوا: يا رسول الله ، يخافون عليك
فقال "إحملوني إليهم"
فأراد أن يقوم فما إستطاع
فصبوا عليه سبع قرب من الماء حتي يفيق
فحمل النبي وصعد إلى المنبر
فكانت آخر خطبة لرسول الله وآخر كلمات له
فقال النبي "أيها الناس، كأنكم تخافون علي"
فقالوا: نعم يا رسول الله
فقال "أيها الناس، موعدكم معي ليس الدنيا، موعدكم معي عند الحوض و والله لكأني أنظر اليه من مقامي هذا،
أيها الناس، والله ما الفقر أخشى عليكم، ولكني أخشى عليكم الدنيا أن تنافسوها كما تنافسها الذين من قبلكم، فتهلككم كما أهلكتهم،
أيها الناس ، الله الله في الصلاة ، الله الله في الصلاة
أيها الناس، اتقوا الله في النساء، اتقوا الله في النساء، اوصيكم بالنساء خيرا
أيها الناس، إن عبداً خيره الله ما بين الدنيا و ما عند الله، فاختار ما عند الله
''فانفجر أبو بكر بالبكاء وعلا نحيبه، و وقف وقاطع النبي : فديناك بآبائنا، فديناك بأمهاتنا، فديناك بأولادنا، و بأزواجنا، فديناك بأموالنا..!!!
وظل يرددها فنظر الناس إلى أبي بكر كيف يقاطع النبي
فأخذ النبي يدافع عن أبي بكر قائلاً "أيها الناس، دعوا أبا بكر، فما منكم من أحد كان له عندنا من فضل إلا كافأناه به، إلا أبا بكر ! لم أستطع مكافأته، فتركت مكافأته إلى الله عز وجل، كل الأبواب إلى المسجد تسد إلا باب أبي بكر لا يسد أبداً،
أواكم الله، حفظكم الله، نصركم الله، ثبتكم الله، أيدكم الله
أيها الناس، أقرأوا مني السلام و كل من تبعني من أمتي إلى يوم القيامه
وحمل مرة أخرى إلى بيته
وبينما هو هناك دخل عليه عبد الرحمن بن أبي بكر وفي يده سواك، فظل النبي ينظر إلى السواك ولكنه لم يستطع أن يطلبه من شدة مرضه،
ففهمت السيدة عائشة من نظرة النبي،
فأخذت السواك من عبد الرحمن ووضعته في فم النبي،
فلم يستطع أن يستاك به،
فأخذته من النبي وجعلت تلينه بفمها و ردته للنبي مرة أخرى حتى يكون طرياً عليه
فقالت "كان آخر شيء دخل جوف النبي هو ريقي، فكان من فضل الله علي أن جمع بين ريقي و ريق النبي قبل أن يموت،
ثم دخلت فاطمة بنت النبي، فلما دخلت بكت، لأن النبي لم يستطع القيام، لأنه كان يقبلها بين عينيها كلما جاءت إليه
فقال النبي "أدنو مني يا فاطمة"
فحدثها النبي في أذنها، فبكت أكثر !
فلما بكت قال لها النبي "أدنو مني يا فاطمة"
فحدثها مرة أخر في اذنها، فضحكت !
بعد وفاته سئلت ماذا قال لك النبي؟
فقالت: قال لي في المرة الأولى "يا فاطمة، إني ميت الليلة" فبكيت
فلما وجدني أبكي قال "يا فاطمة، أنتي أول أهلي لحاقاً بي" فضحكت ?

View more

+1 answer Read more
Next