Ask @moatasem76:

كيف القدوم علي الله؟

ﺇِﻧَّﻪُ ﻣَﻦ ﻳَﺄْﺕِ ﺭَﺑَّﻪُ ﻣُﺠْﺮِﻣًﺎ ﻓَﺈِﻥَّ ﻟَﻪُ ﺟَﻬَﻨَّﻢَ ﻻ ﻳَﻤُﻮﺕُ ﻓِﻴﻬَﺎ ﻭَﻻ ﻳَﺤْﻴَﻰ * ﻭَﻣَﻦْ ﻳَﺄْﺗِﻪِ ﻣُﺆْﻣِﻨًﺎ ﻗَﺪْ ﻋَﻤِﻞَ ﺍﻟﺼَّﺎﻟِﺤَﺎﺕِ ﻓَﺄُﻭﻟَﺌِﻚَ ﻟَﻬُﻢُ ﺍﻟﺪَّﺭَﺟَﺎﺕُ ﺍﻟْﻌُﻠَﻰ * ﺟَﻨَّﺎﺕُ ﻋَﺪْﻥٍ ﺗَﺠْﺮِﻱ ﻣِﻦ ﺗَﺤْﺘِﻬَﺎ ﺍﻷَﻧْﻬَﺎﺭُ ﺧَﺎﻟِﺪِﻳﻦَ ﻓِﻴﻬَﺎ ﻭَﺫَﻟِﻚَ ﺟَﺰَﺍﺀ ﻣَﻦ ﺗَﺰَﻛَّﻰ *

View more

بتنوي التغيير من جواك بجد امتي! هل عنداً في حد تخلي عنك عشان تثبتله انك ناجح وقوي؟ ولا عشان حد بيحبك ومعاك وبتحاول تعمل ده عشانه؟ امتي 🤔

واتغير ليه اذا كنت انا عاجبني كده اللي بيحبني يحبني زي ما انا كده وعلشان اثبت اني ناجح تكفيني نظرتي لنفسي مش هتفير علشان حد هتغير لما احس اني لازم اتغير علشان انا غلط مش علشان خاطر حد

View more

شيخنا الفاضل هل البسملة آية من الفاتحة ؟

هناك في الاسك من هو أولى مني بالاجابة على الأسئلة المتعلقة بعلوم القرآن وهو الاخ عمرو الشرقاوي فتابعته ووجدت إجابته محكمة دقيق زاده الله علما ولكي لا أحرم السائل من جواب اقول اولا الأمر في هذه المسألة كما قال أبو محمد مكي بن أبي طالب ان الخلاف فيها غير منكر ثانيا اختلفوا في كونها من القرءان، أو ليست من القرءان على مذاهب متعددة وأشهر هذه المذاهب أربعة.
المذهب الأول:
أن البسملة آية كاملة في أول الفاتحة، وأول كل سورة من سور القرآن الكريم سوى براءة، وهذا مذهب فقهاء مكة والكوفة وقرّائهما وإليه ذهب عبدالله بن المبارك والإمام الشافعي،
المذهب الثاني:
أنها آية فذة وضعت في أول كل سورة من سور القرآن الفاتحة وغيرها سوى براءة، ولا تعتبر ضمن آيات السور التي وضعت في أولها بل هي قرآن مستقل بمثابة سورة قصيرة، وممن ذهب إلى هذا أبو بكر الرازي وغيره من الحنفية ، وحكى هذا المذهب عن داود الظاهري وأصحابه وهو رواية عن أحمد .
المذهب الثالث:
أنها آية من الفاتحة فقط ، وليست آية ولا قرآناً في غيرها من السور وهذا مذهب إسحاق وأبي عبيد والزهري وسيفان الثوري، وبعض أهل مكة والكوفة وأكثر أهل العراق ، وهو رواية عن أحمد وروى قولا للشافعي كما سبق .
المذهب الرابع:
أنها ليست قرآناً في فواتح السور كلها لا في الفاتحة ولا في غيرها ، وإنما أتي بها للتبرك، أو للفصل بين السور، وهذا مذهب الأئمة مالك وأبي حنيفة والأوزاعي وهو رواية عن أحمد ،
ولا يخلو دليل كل فريق من رد للفريق الآخر واعتقد ان الراجح والله أعلم المذهب الرابع أنها ليست من القران
وأما البسملة في سورة النمل في قوله " إنه من سليمان وإنه بسم الله الرحمن الرحيم " فقد اتفق العلماء قاطبة سلفاً وخلفاً على أنها جزء من هذه الآية ، فهي قرآن بالاتفاق ، فمن جحد منها حرفاً كفر ، لا خلاف في هذا بين المسلمين .

View more