Ask @mosall:

أُسامة مسلّم
Latest answers

_💛

Deema

"نحنُ، من مدينةٍ مليئةٍ بالصبر، لم نَخُض المعارك، بل خُضنا الانتظار".

View more

متزوج ؟

اطمنّو لأ :D

View more

_🌸

" وما زلتَ تفتحُ الباب؛ لتطمَئنّ على آولئكَ الذين لم يطرُقوا بعد ! "

View more

يعني؟ مستني مني أقلك يعطيك العافية شكرًا لأنك جرحتني؟

ما فهمت ؟ بشو جرحتك ؟

View more

مساحة لشخص مشتقلو

مش مشتاق لحدا يا عمي

View more

وما هكذا تكون شروط العشق والمحبة؛ فليسَ يُقرّبك من الحبيب المتردد أن تبذل له قيراطين إذا رعاك بقيراط، ولا أن تراه بعينين إذا رآك بعين واحدة . ولكن في الحب كما في الحرب، انبذ لحبيبك وخصمك على سواء ، ولا ترض من الحبيب إلّا ما ترضاه من نفسك، وما لم يرضَ بأقلّ منه الشاعر القديم ( المثقب العبدي ) :
أفاطمُ! قبل بَيْنِكِ متِّعيني
ومنعكِ ما سألتُ كأنْ تَبيني
فلا تَعِدي مواعدَ كاذباتٍ
تمرّ بها رياحُ الصيف دوني
فإنّي لو تُخالِفُني شِمالي
خلافَكِ ما وصلتُ بها يميني
إذًا لَقَطَعتُها ولقلتُ : بيني
كذلكَ أجتوي من يجتويني

د.وليد سيف
الشاهدُ المشهود

View more

-🌸

Deema

" لم يكُن الغرقُ ملزَمًا بالماء فقط ! "

View more

اقتباس جميل من الكتاب الذي تقرأ🌸

خديجَة نمروطي

ذلكَ هو شقاءُ الشعر وروعتُه معًا.. يسمو بالحياةِ إلى عالمٍ أكثر جمالًا وصدقًا وبراءة، ثمّ يلتبسُ عليه الحدُّ الفاصلُ بينَ الواقع والمُتخيَّل..وقدْ ينقطعُ في المُتَخيَّل عن الواقع فلا يرى الثاني إلّا بعينِ الأول، يُصبحُ التمثيل الرمزي المتَجاوز الذي يصنعُهُ الوعي الشعري مرجعًا للواقع الذي جاء منه، عندئذٍ لا يَكشفُ الشعرُ حتى يَحجب، ولا يُثبتُ حتى ينفي، ولا يسمو بالحياةِ حتى يسمو عنها بعيدًا في فضاء المُخيّلة والحُلُم. لَكأنَّ الشاعرَ لم يخرج من ضيقِ الحياةِ ونقائصها إلى ملكوت الشعر إلّا ليتيهَ في فضائهِ المفتوح، تلكَ هي المملكةُ التي أورثها العشقُ للشاعر، لا تُمطر سماؤها خراجًا ولا تُؤوي أرضها يَمامًا ، إلّا كلَمات !
د.وليد سيف
الشاهدُ المشهود

View more

-

أ ...

"لم أستَطع تَجنُّب السّطور؛ كان الكلامُ يُشبهني إلى حدٍّ كَبير."

View more

هل لي بنشرها مع الاحتفاظ باسمك ؟ https://ask.fm/mosall/answers/141380876030

قيس شخاترة

بالطبع أخي العزيز :)

View more

لها 🌷

أني هاي ؟

View more

أمِنْ حَزَنٍ تُجاورُها ويأسِ ؟
أمِ الأوهامُ قد مُزجتْ بِمسِّ ؟
،
يذوبُ القلبُ من كمدٍ وذكرى
وفي الأمواتِ ذاكرةٌ لأمسِ
،
سَلوا الأكفانَ هل بَليَت عليها
وهل ضمّ الرفاةَ تُرابُ رمسِ ؟
،
وهلْ شُقّت ملامحها بدودٍ
أمِ الديدان قد رفقتْ بِشمسي ؟
،
وعيناها؟ أمَسّهما ائتلاقٌ ؟
فقد كانا قُبيلَ الموتِ أُنسي
،
وخدّاها ؟ أفي فمِها نشيدٌ ؟
وبسمَتُها ؟ أفي الشفتينِ هَمسي ؟
،
وضمّوني لقبرٍ يحتويها
إذا خرجتْ بُعيدَ الّنزفِ نَفسي
#أُسامة_مسلّم

View more

ليسَ أقسى على الإنسانِ يا أمْ من أن يرى حزنَ من يُحب؛ دائما ما كنتُ أتمنّى أن يُحمّلني الله أوجاعهم؛ أولئكَ الذين لفرطِ ما أحبُّهم أخشى عليهم أن يتوجّعوا.
حنين

View more

ع أي بحر آخر قصيدة!🐸

على البحر البسيط

View more

لمْ يعرفِ التاريخُ مجدًا كان ذو كرمٍ
حتى تمثّل في الإسلامِ والتَحما
،
أصداؤهُ ظلّت الريحُ تنشُرها
الريحُ طيبٌ وهذا الكونُ قد شمما
،
غرناطةُ الحمراء يزهو السابقون بها
إذا قرأتَ؛ قرأتَ الحبّ والكرما
،
وبهجةُ القلبِ من تسبيحِ أندلُسٍ
من ثغرها البسام جُنّ الليلُ وابتسما
،
فنبضُها ظلّ في نبض المسلمين كما
تنفسّ الجرحُ بالآلامِ والتحما
،
كلّ الجراحِ إذا سكّنتها التئمت
وجرحُها نابتٌ دومًا وما التأما
،
حقّ العذابُ على قومٍ كان في يدِهم
بقاؤُها؛ فلا رعَوا عهدًا ولا ذِمما
،
تنفُسُّ الصّبحِ في أركانها غضَبٌ
حتى لتحسبُ ظلًّا ماتَ أو كُتما
،
أسامة مسلّم

View more

ولقدْ رجعتُ الآنَ أذكُر عهدَنا

مَن خانَ منّا من تَنكّرَ.. مّن هجَرْ
،

فوجدتُ قلبَك كالشّتَاء إذا صَفا

سَيعودُ يعصِفُ بالطّيور.. وبالشّجر
،

يومًا تَحملتُ البعادَ مع الجَفا

ماذا سَأفعلُ خبّريني.. بالسّهر؟!

فاروق جويدة

View more

".....كم تَعاليْنا عَلَينا* *نَعْتلي الغيمَ نسافر"

Omnia

من أين أتيت بها ؟ هذه عتيقة ^^

View more

" يا موشحة بثوب القصب ريح النفس قطر ندى
من هامتك غار القصب ما عاد على أهله اهتدى "

View more

وأرى في وجهي ملامحَ ذلكَ الطفلِ الذي ما زالَ ينبُتُ فِيَّ كُلّما عتقّتني السنين !
حنين

View more

_✌

"حملت على كتفي واحدًا و تمسكت باليد الأخرى بآخر، كلما سمعت أنّه التفت و كلما رأيت يدًا تلوح لي من بعيد بكيت، كان لي يدان فقط، ماذا كان علي أن أفعل؟ ".

View more

" وأنت تتحدّث عن التفاصيل، لا تترُك قلبَك يغرق "

View more

الشاهد المشهود دا عمل درامي, أم كتاب ل د. وليد سيف؟

سيرة الدكتور وليد سيف في كتاب

View more

" أدركتُ المُخيّمَ وهو خيام، ورأيتُ الريحُ تعصِفُ ثُمّ تُطيحُ بعضَها على رُؤوسِ سُكّانها، وشاهدتُ المطرَ يتحوّلُ من غيثٍ إلى سيلٍ من العذاب، ولَكَمْ تناهى إلى منزِلِنا المجاور أنينُ الموجوعين وعويلُ الثواكلِ والمفجوعين، ورأيتُ الأطفالَ شبهَ العرايا يتلّقطونَ من الأرض ما يتلقّطُ الطير.. ولقدْ أتى عليّ حينٌ من الطفولةِ المُبكِّرة كنتُ أحسبُ فيها أنّ نوى التمر من مُكوّناتِ الأرض، شأنُهُ شأنُ التراب والحصى؛ لكثرتهِ في كلّ شبرٍ من الأرض"

د. وليد سيف
الشاهدُ المشهود

View more

#حديث ..

أ ...

" ليست الأنثى أجمل منك إلّا بقدر ما تصوّرُها الذكورةُ الراغبةُ في زوجها، ولا هي أقبح منكَ إلّا بقدر ما تُصوّرُها الذكورةُ الظالمةُ المُستبّدةُ أو الخائفةُ أو المُحبطة. وكذلك أنتَ منها؛ لا تراكَ أجملَ منها إلّا بقدرِ ما تُصوّرُك لها الأنوثةُ الراغبة، ولا أنتَ أقبح منها إلّا بقدر ما تُصوّرُك لها الأنوثةُ المُحبَطةُ أو المقهورة، كلاكُما يتعرّفُ بالآخر حُسنًا أو قُبحًا ، رَغَبًا أو رَهَبًا؛ ولذلكَ كانت العلاقةُ بينَكُما مُتردّدةٌ أبدًا بين الحبّ والحرب ، وليس من فرقٍ بينهُما إلا تلكَ الراء، ولكَ أن تُحيل شكلَها إلى انحناء السّيف، أو انحناءات الأنثى !.."
د.وليد سيف
الشاهدُ المشهود

View more

-إقتباس من فيلم 💙:

سَميحة.

" كان الايد مكَتّفة لا بِدْ تِنْمَدْ
وقلبي لقلبَكْ يا قَلْبي دَيْمًا ممدودْ "

View more

Loading…