Ask @mosall:

لكن المسؤوليات الكبيرة المترتبة، والحدود الناتجة.. تصيب بصداع، يصبح الزواج كأنه ورطة كبيرة، ثم يسأل المرؤ نفسه: هل كنت مستعدا لكل هذا ومتوقعا له؟ فيعود لسؤال دافع الزواج، وهل يستحق كل هذه التضحية وهذا التعب؟!

هذا السؤال خاطئ، ذلك أن الرجل يفترض به تحمل المسؤولية، وليس الندم على أنه جعل لنفسه مسؤولية ما.

View more

+1 answer in: “إذا لم يكن الحب سببا، هل يمكن أن تكون الحاجة لتواصل من نوع آخر هي السبب الوحيد للإقدام على الزواج؟ أو هل يمكن أن يكون الشعور بالوحدة سببا كافيا للزواج؟ كيف يجب أن يشعر من يرغب بالزواج حتى يكون جادا حقا لا باحثا فقط عن غمار تجربة قوية جديدة يشغل بها أيامه؟ أو عن انفعال وقتي؟”

-

مَهدي
يُصبح التعافي منالًا مستحيلًا، حتى بعد أن تلامست أيدينا، وتشابكت القلوب المستترة بأقفاصها الصدرية، حتى بعد أن أصبح للحياة وجهٌ أنثويٌّ يُلفتنا/يُتلفُنا، وأعود إليك في كلّ مرة، مفرغا صدري إلا منك، أتطلّعُ إلى عينين أصبحتا نافذتي التي أطلّ عبرها إلى العالم، يصيرُ الوضوحُ مطلبا صعبا في سفينة تغرق، ويُشرقُ بحرٌ ما، من شمسٍ ما كانت يومًا لتأفل، دون أن تودع عينيكِ بريقها المذهّب، دون أن تغشاني بالدفء، أو بالشوق واشتعال الفؤاد، فصرتُ إذ تحتلّين بالي، لا أطلبُ إلا المزيد، لا أرجو سلاما، تماما بقدر ما تُخيفُني الحرب ويقلقني السكون.
- أسامة مسلّم

View more

-🍂

Ruba Saleh
"رُبّما لو سألتَني اليومَ عن الحُب لن تجدَ تفسيرًا واضحاً، لكنّني سأخبركَ شيئاً، أتعرفُ كيف يسقطُ المطرُ على الأرض الجافّة فتبتلّ ثمّ ينمو العُشبُ والزهر؛ ُ فتسكنُها العصافيرُ والفراشات؟ هكذا كان حضورُك، وكذلكَ كان قلبي تماماً."♥️

View more

إذا لم يكن الحب سببا، هل يمكن أن تكون الحاجة لتواصل من نوع آخر هي السبب الوحيد للإقدام على الزواج؟ أو هل يمكن أن يكون الشعور بالوحدة سببا كافيا للزواج؟ كيف يجب أن يشعر من يرغب بالزواج حتى يكون جادا حقا لا باحثا فقط عن غمار تجربة قوية جديدة يشغل بها أيامه؟ أو عن انفعال وقتي؟

الزواج سنة الحياة، وشيء فطري، أظن الأسباب هاي كافية لإنشاء أسرة.

View more

+1 answer Read more

'

قلتُ لك ذات يوم: تعالي نشقُّ بُعدَ الطريق، يومَها كان للطريقِ التفاتَةٌ مُشفِقة، يومها أرادَ الطريقُ لنا أن نتعبَ حتى نلتقي، وكان للتعبِ ضوءٌ يُغرقُني بالتفاصيل، يمسحُ عن وجهي ملامحي، ويستبدلُها بملامح قيس بن الملوّح.
كانَ الضوءُ الذي استقرّ في عيني يُعميني، كنت أفضل أن أراكِ متخففةً منه، لأنني أعرف أن الضوؤ المفاجئ عمى مُؤقّت!
اليوم تجتمعُ ملامحي في وجهي، تُعيدُ ألَق الحكاية، وتستفزُّ تفاصيل الهروب. اليوم تعزفُ فيروزُ صوتها الممزق بالفراق مبتهجة بلمّ شمل شتاتنا، اليوم يصبحُ المرور على المدينة محمّلا بالنصر، وتستعيدُ العصافيرُ أعشاشها قبالة عينيكِ الغزالتين.
تعالي نشقّ طريقَ التلاقي، يطلعُ فجرنا من مكامنه البعيدة، تعالي نشعلُ دروب المحبين بالعفة، ونكتبُ في جوّ السماء: هذا ميثاقُنا الغليظ، وذاك عهدنا، عهدي إليكِ أن:
- أهرب مني إليكِ.
- ننجو معا وأيدينا متشابكةٌ من الأيام.
- أضع في عينيك ابتسامةً لا تنطفئ.
تعالي، نُشرقُ بلا غروب، ونحكي بلا صوت، ونصل معا إلى الوجهة.
مع @Amal_AbuZnait
♥♥♥♥

View more

+1 answer Read more

🍃🌸مساحة🌸🍃

ولعلّ حبكَ زائلٌ
إن لم تصنهُ فمن يصونُه!
وإذا العيونُ تعارفتْ
فالليلُ قد سهرت جفونُه
ولعلّ ليلاً مدبراً
يلقاكَ قد أرِقتْ عيونُه
يُهديكَ منهُ حرقةً
ما ينقضي منك أنينُه
ويصيرُ قلبكَ باكياً
بالنفسِ قد غرقتْ شجونُه
قد كانَ قلبُكَ إذ هوى
بالحبِّ نبضتُهُ تخونُه
وأراكَ تُمسي تائهاً
والقلبُ باغتَهُ حنينُه
ولّأنتَ من وقعِ الهوى
أضحيتَ للحبِّ سجينُه
والرمش أفتكُ ما رمى
بالكحلِ أسودُه يزينُه
وشراع عينكَ مبحرٌ
ما عاد ينفعُهُ سفينُه
رفقاً بقلبي يا أنا
فالحبُ أهنئهُ حزينه
- أسـامة مسلّم

View more

+1 answer Read more
Next