Ask @muhammad_selim:

‏يامن تنفّس بالمحامد واهتدى ‏وأراكٓ ترفلُ في فضائل كالندى ‏جُد بالصلاة على الذي بفعاله ‏ساق البرية نحو أنوار الهدى ‏•صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّموا تَسْلِيمَاً..🌺🖤

Muhammad Abdel Rahman Selim
صَلَّيٰ اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ..🌺🖤

View more

ما عمل العبد عملًا أنجى له من عذاب الله، من ذكر الله. - معاذ بن جبل رضي الله عنه - قل ذِكرًا نؤجر عليه معًا.

‏"لَبيْكَ والذَّنْبُ يورثُ وحشَةً
‏والقَلبُ يَا رَحمَٰنُ مَا أَقْسَاهُ !"💔
‏ربنا اغفر لنا وارحمنا وتب علينا انك انت التواب الرحيم..🤲🏻💙

View more

موعظة ... 🥀

مَـريَمْ || ڪُـن ڪَـ آلغَيثْ
دخل ملك الموت ع نبى الله داوود
فنهض النبي عليه السلام .
وقال : أهلا بأخي وحبيبي ملك الموت ، أجئتني قابضاً أم زائرا
قال لا جئت أعلمك بأمر هذا الشاب
الذي ف مجلسك بقي من عمره عشرة أيام
والشاب عمره عشرين سنة يأتي
ليجالس نبي الله ؟؟؟
فاغتم نبي الله داوود ، واخذ يراقب هذا الشاب ،
ومضت الايام العشر ولم يأتيه الموت لهذا الشاب
واذ بملك الموت يدخل ع نبي الله
فنهض وقال :
اهلا بأخي وحبيبي ملك الموت أجئتني قابضا أم زائرا
قال ملك الموت : لا جئت أعلمك بأمر هذا الشاب الذي خرج من مجلسك
قال نبي الله : بلى ياملك الموت
قلت لي عشرة أيام و إلى اليوم ستة عشرة يوما !!!
قال أمرني ربي أن أقبض روحه
فمشيت شرقا وغرباً
فلم أجد له لقمة يأكلها ولا جرعة ماء يشربها
ومابقي له إلا انفاساً معدودة هو يمشي وانا أمشي بجانبة
فمر به فقيرا وقال أعطني بالله
عليك ..
فمد يده في جيبه وأخرج ستة دنانير وأعطاها للفقير ..
فقال الفقير :أطال الله ف عمرك وجعلك رفيق داوود في الجنة
فناداه رب العزة تعال ياملك الموت لاتقبض ؟
قال ملك الموت: ربي لم يكن له لقمة يأكلها ولا جرعة ماء يشربها
ومابقي له إلا انفاس معدودة ؟
قال الله : اما رأيت ماأعطى الفقير
قال بلى ؟
اما سمعت دعاء الفقير
قال بلى :
قال اذهب الى نبي الله وقل السلام يقرؤك السلام
ويقول لك ان الله اعطاه بستة دنانير
ستين عاماً
ولايموت الا وله من العمر ثمانين عاما وهو رفيقك ياداوود في الجنة .
اكثرو من الصدقات فانها ترفع البلاء وتغير الاقدار، اللهم اكرمنا بما تحب وترضى
واجعلنا ممن نظرت اليهم بعين الرضى، اللهم امين..🤲🖤

View more

_🥀

مَـريَمْ || ڪُـن ڪَـ آلغَيثْ
جاء رَجُلٌ إِلَىَ أَمْيَرَ الْمُؤْمِنِيْنَ علي بن أبي طالب فَقَالَ: سَأَسْأَلُكَ عَنْ أَرْبَعٍ مَسَائِلِ فَأَجِبْنِي. مَا هُوَ الْوَاجِبُ وَمَا هُوَ الْأَوْجَبُ؟ مَا هُوَ الْقَرِيْبُ وَمَا هُوَ الْأَقْرَبُ؟ مَا هُوَ الْعَجِيْبِ وَمَا هُوَ الْأَعْجَبُ؟ مَا هُوَ الْصَّعْبُ وَمَا هُوَ الْأَصْعَبَ؟ فَقَالَ أَمِيْرُ الْمُؤْمِنِيْنَ: الْوَاجِبِ: طَاعَةِ الْلَّهِ وَالَأَوَجِبُ: تَرَكَ الْذُّنُوبَ، وَأَمَّا الْقَرِيبُ فَهُوَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالْأَقْرَبُ هُوَ الْمَوْتُ، أَمَّا الْعَجِيْبِ فَهو الَدُّنْيَا وَالْأَعْجَبُ مِنْهَا حَبَّ الْدُّنْيَا، أَمَّا الْصَّعْبِ فَهُوَ الْقَبْرُ وَالْأَصْعَبْ مِنْهُ الْذَّهَابَ بِلَا زَادَ، الْلَّهُمَّ يَا مُقَلِّبَ الْقُلُوْبِ ثَبِّتْ قَلْوُبَنَا عَلَىَ دِيْنك..🖤

View more

Next