Ask @newheart26:

⠀ - ✿

Basima ♪ || بَآاسِمَة
مِن الـأَشياء الكثيرَة التي تَمنيتُها دَائِمَاً :-
** شُرطي ذِكريات يوقِف مُرورَها فِي رَأسي خَاصةً وَقتَ النَّوم .
** أَن يكون هُناك باب سِري صَغير أَسفل السرير ، بَعدَ إِنتهاء اليوم نذهَب إِلى غُرَفِنا وَ نُقفِل الباب ، وَ نَنزل تَحتَ السرير وَ فَجأَة نَعود أَطفال نَشتري العِلكة وَ نَنام بِـأَحضان الجَدّات وَ نُشاهِد بَرامَج الـأَطفال .
** كَانَت هُناك فِكرة " بَلهـاء " تُراوِدُني فِي صِغَري أَلـا وهِيَ أَنَّ الفَتيات التي لَهُـنَّ تَوأم يُقِمنَّ بِنَفس المَنزِّل ؛ فَإِن صَارَت الـأُولى أُم وَ تَوفَت أَكملَت الـأُخرى مَسيرتَها دونَ مَعرفَة الـَأبناء .. مَتى وَ كَيف .
وَ كَثيراً مَا كُنتُ أَحزنُ عَلى كُل أُم لَيسَ لَها تَوأَم .
** تمنيتُ أَيضَاً أَن يَصِلَ كُلُّ الـآباءِ إِلى الخَمسين ثُمَّ يَبدأ العُمر بِـالسَير عَكسِيَّاً 50 _ 49_ 48 .. .
** لَطالمَا اقتَنعتُ فِي طُفولَتي أَنَّ النَّـومَ لَيسَ إِلـا سَفر إِلى كُلِّ الذينَ أَخذتهُم الغُربة وَ المَوت ؛ فَ بِمُجرد النَّوم يَلتقي كُل غائِب بِـأَهلهِ فِي غُرفَةِ الضُّيوف يَجلِس مَعهُم وَ يُحَدثهُم وَ في الصَّباح يَحمل الحَقائِب وَ يقول " إِلى اللِّقاء .. أَراكُم اللَّيلة " .
** تِلكَ الـأَيام الطَويلة التي قَضيناها فِي المَدرسة كَانَت لـا تَنتهي وَنعد الـشُهور عَلى استِعجال عَساها تَمُر !
كَيـفَ تُخرِجُنا الـآن مِن الجَامعة ! مَن الَّـذي ٱزاحنا عَن مَقصف المَدرسة دُفعة واحِدة ! .
** التَّعب و المَلل وَ العُيون المُنتفخه مِن السَّهر وَ الحُسبان مَتى الـإِمتحان وَ متى التَخرُج ، مَن الذي شَفانا مِنها و أَلقانا خَارج الـأَسوار ومكان شُرب القَهوة لولـا أَحاديث الـأَصدقاء لتُرِكَت !
مَن الذي فَرَطَ مِسبَحَةَ العُمرِ مَرَّةً واحِـدَة !

View more

-شَهْد ❄️..

مُحمّد |
افعَـلوا أَشيائَكُم بِحُبّ ، بِـالحُبِّ نَتَغَلب عَلى أَيِّ شَئ ! 💙
زوجتي تَدرسُ علومَ الطِبِّ والجِراحَة ، فِي المَرحلة السريرية (Clinical : أَي المَرحلة العِملية) ، مَضى على زواجِنَا أَربعة أَشْهُر ، فِي بادِئ الأَمر كانت رافضة لِـفكرة الزواج الـآن بحُجةِ أَنَّ هَذا يَتعارض مَع دِراستِهَـا ، قُلتُ لَهَا جُملةً جعلتها تبكي وتُغيِّرُ تفكيرهَا :" عِندما طَلبتُ يَدكِ لَيس لِـأَجعلهَا ضَعيفةً إِنَّمَا أَردّتُ أَنْ أُنْبِتَ عَلَيهَا ريشًا يُحلِّقُ بِـكِ إِلى الثُرّيَا" ..
لَم يُكنْ الأمر سهلًا البتّة ، كَانَ عَليَّ أَن أَلتزمَ بِكُلِّ شَيْءٍ يَخُصهَا ، كُنتُ دائمًا استيقظُ قبلهَـا ، أُجهـزُ لَهَـا كُلَّ ما يخصُها ، لِـأَنَّهَا دائمًا ما تكون مُتعبَة مِنْ الدراسة ..
الفترة الـأَشدّ سَوادًا ، كُنتُ أَبغضُها أَكثرَ مِنْهَـا ، فَترة الـإِمتحانات ، دَائمًا ما تجعلُهَـا تَبكي ، وأُلقي بالشتائِم عَلى وَزارة التعليم العَالي ، وَ أَقولُ لَهَا لو رأوْا دموعكِ لتمَّ إِلغاءُ مَا يُسمى إِمتحانات .
جَاءَتني بكتابٍ للطب البَـاطِن (Internal Medicine) ، تَبذُلُ جُهدًا في حملهِ ، يُسمى (Davidson’s Medicine) ، بِصوتٍ أَقرب للبكاءِ قَالت لي : سَأَمتحن في كُلِّ هذا بعد شهرٍ فقط .
قُلت لَهَا ما زال لدينا الوَقت ، هَيّا سَندرسهُ معًا ، سَأَجعلكِ تَشرحين لي وأُردِدُّ مَعكِ ما تُريدين حِفظهُ ، هذا سَيُسهل عَلَيْكِ كثيرًا ، ابتسمَت وَقالت لِي : فِكرة رائِعة ، هَيّا لِنُنفِذهَا .
البِداية كَانت رائعة جِدًّا ؛ لَكِنَنِّي لَم أَستطع أَنْ أَصمد كَثيرًا ، فَأَبحرتُ بَعيدًا فِي جَمالِ عَينيهَا، فَجأة إِذا بِـالكتابِ الضخم على رأَسي ، اذهَب إِلى الغُرفة ، لا أُريدكَ أَنْ تقرأَ مَعي ، فَـأَنت تُشتِتُّ تَركيزي بِنظراتِكَ تِلك ، نَهضتُ مِن عِندها بِضحكةٍ أُخفي بِهَا الصُداع الحاد ، بَعد ساعتين أَوتار حِبالها الصَوتية عَزفت بِـاسمي ، قبل أَنْ تُكمل العَزف وَجدتني أَمامها ، قَالت لِي : استَلقي هُنّا وأَشارت إِلى السرير ، أُريد أَنْ أُجري عليكَ بَعض المَهارات العمَلية لِلجهاز القَلبي الوعائي ، اكشف صدركَ ، سَأَعتبرُ نفسي فِي الإِمتحان وَأَنتَ المَريض ، سَأَبدأ بِـالكشف النَّظري (Inspection) ، لَـا توجد أَي تشوهات ، مهلًا توجد منطقة كثيفة الشعر وأُخرى لا ، قاطعتُهَا مُمَازِحًا لأنّكِ تضعي يدكِ عليهَا كثيرًا ، لو وضعتِها على صحراءِ قاحلة لأَنبتت فيها الأشجار ، ثُمَّ هَذه المرّة بالسَّماعة الطِبية على صدري ، هيّا انهض سَتُفشلني أَنت ..
فِي لَيلَة الإِمتحان قُلتُ لها : أَرجوكِ كَفى ، السَّهرُ ليسَ جَيدًا ، أُريدُ أَن أَستيقِظ الخَامسة فَجرًا ، لَقد تبقت أَقلّ مِن أَربعِ ساعات .. هيّا نامي وأَنا سأُيقظكِ ، الآن عليَّ أَن أبقى مُستيقظًا إِلى السّاعة الخامسة فجرًا ، أَخافُ أَنْ أَنام دون أَن أُيقظهَا ، مِن أَجلِهَا سَأَبقى مُستيقظًا ولو دَهرًا ..
خَرجت مِن قاعة الإِمتحان تكادُ الأَرض لا تسعُ سعادتها ، قَالت لي : أُنظر إِلى أَثر أَظافري عَلى جسدِك، وَهذا يَدل عَلى أنّك رَجُلَـاً حقًّا ، إِنّي أَرى الثُريّا مِن هُنَا .. 🌸

View more

-

لِينُ
لَيسَ هُنالِكَ شَئ يُسمى صُدفة ، يَحدُث مَا يَجِب أَن يَحدُث ، كَانَ يَجب أَن نَعيشَ كُـلَّ هَذا وَحَدث ، وَقَعَ النّارُ فِي المَـاء ، وَلكِن لَـا الماءُ تَحَوَّلَ إِلى بُخار وَلـا انطَفَأَت النار .
والتفَت النيرانُ كُلَّ المَدينة ، وَكُل مَا شُعِرَ بِهِ كَان أَلَمَاً ، وَيا لَهُ مِن أَلم .
هَذا الفيلم لَـامَس قَلبي حَرفِيَّاً .**

View more

لَكِ:

سَـٰارَّه عَمْرو ❄ ..
َ- شـوية حَكي -
لُـكُل أُنثى عَم تقرَأ :- إِنتوا بتضعَفوا قُدام الحُـب ، بتنعِجقوا وبتبَطلوا تفَكروا ، دَائِـماً أَغلاطكُـم بِتوقعكُم بِـالـأَصعب .
أَنْـا حَدا بِحس فيكُـم ، بَعرف كثير أَشياء عَن مَشاعركُم ، بَفهم حِنيتكم وروحكُم الحِلوة ، بَعرف إِنُـه أَي كِلمة بتأَثر فيكُم ، بَعرف انكُو بِتعيطوا إِزا إِجيتو تِطلعوا ومَا لقيتوا شِي تِلبسوه ، بِتعيطوا إِزا اظفركُم انكَسر ، إِزا إِجَـت لَقطة حَزينه بِـمُسلسل ،..
بَعرف إِنُـه الخِيانة شي صَعب عَليكُم كتير ، وبَعرف إِنُـه أَسـوَء شُعور مُمكِن أَي أُنثى تعيشُه هُـو الضَعف والعَجز قُدام الحُـب ، يَعني تكوني بِتحبي حَـدا لَـدَرجة إِنِّـك توافقي تِرتبطي فِيه و تعطِيه حَياتِـك و توافقي إِنِّـك تكَملي اللي ضَل مِن حَياتِـك مَعُـه تَحت سَقف وَاحد و غُرفه وَحدة و تكتِشفي بِـالـٱخِر إِنُه عَقلُه و قَلبُه و كُل شِي جُواتُه مِلك وَحدة غيرك أَو يعطيكِ أَعذار مو منطقية لحتى مَا تكتمل عَلاقتكم أَو يرحَل عَنك ويتركك تواجهي عَتمة الطريق لَوحدك ،..
وبَعدها شوَي شوَي قَاعده بتفقدِي كُل جُزء مِن ثِقتِك بِحالِك ، و إِنُه النِّهايه مَعروفه و إِنك تعبتي فِعلـاً تعبتي مِن الصدق مِن الـإِخلاص و تعبتي مِن الحُب ، الحُب اللي قَاعد بمنَعك تفكري بِغيرُه ، الحُب نَفسه اللي خَلـاكي بِسهوله تِكشفي شُعوره لَـإِنُه قَلبك دليلِك ، و الحُب اللي ما راح يرضى يِتركِك إِلـا بِنهايتو ، لِلـأَسف بتكوني بِتحبيه وبتفديه بِحياتك و هو فارس أَحلامك اللي وعيتي عَ نظرتُه وحبُّهـ ، بَس مِن جهة تانية هوي الـإِنسان اللي كَسرك ، واستغل صدقك وطيبتك ، ولعِب بِمَشاعرِك ، وطلع بِحب وَحدة ثانية حُب مش بِعقل وبكون مَعها وإِنتِ ما إِلك مكان بينهُم أَو بكون سابك لَوحدك دون أَي أَعذار ،..
بوقتها رَح تطلبي منه يساعدك تكرهيه عشان تقدري ترجعي تحبي حالك ، رح تُطلبي يساعدك لَتقدري تكوني أَنانيه و تتركيه و تلاقي الشخص اللي يشوفِك متل ما هو بشوف اللي بِحبها و يحبك متل ما إِنتي ، و يرجِعلك ثِقتك بِحالك و بِـالعالَم .. بَس وَقتها بكون قَلبِّك انطفى ، وتفكيرِك كُلُّه مَشغول بِالماضي السَيء اللي مَريتي فيه ، لَهيـك أَنا بَتمنى مِن كُل حَدا فيكُم يختار صَح لَـإِنو دموعكُم غالية والحياة عُمُر مو لَحظة .

View more

-

هَـذِهِ التَفاصيلُ الصَغيرَة وَالتي تَبدو لَک صَغيرَة فِعلَـاً ، مِن شَأنِها أَن تَقلِبَ مَزاجَاً أَو يَومَاً كَامِلَـاً أَو تُزَلزِلَ كَيانَاً أَو تُعَكِرَ صَفوَاً ، مِن شَأنِها أَن تُخِلَّ بِاستقامَتِک ، وَتَصنَع لَک حِكايَة كَامِلة حَتى وَإِن كَانَت مَبتورَةَ الـأَطراف !

View more

أُسطورَة | +٩٢.
وَأَنا أَحتَفِظُ بِهِ فِي دَاخِلي مِثلَ سِـر ، مِثلَ ذَنب ، مِثلَ قَصيدَة ، مِثلَ الشَئ الوَحيد الذي يَجعَل الحَياة مُمكنَة .
خَبَأتُهُ فِي جُفوني ، مَؤونَة لِروحي ، وَكُلَّما أَفرَطَ العَالَم فِي البَذاءَة .. كُنتُ أَستَخرِجُهُ مِن جَيبِ قَلبي .. مِثلَ تَميمَة .

View more

-

عِندَمـا تَكونُ حَزينَاً فَـإِنَّكَ تَبحَث عَن الحُزنِ فِي كُلِّ شَيء .. فِي الـأَغاني والكُتب والـإِقتباسات وَوجوه العَـابرين ، تُريد أَن تَطمَئِن أَنََّـكَ لَستَ وَحدكَ الحَزين وَكَـأَنَّ حُزنَ غَيرِكَ مُواساة لِ حُزنِك .

View more

-

مَشاعِر مَجْهول | ♕
مِـش طَبيعيّة كَمية الوَجع الي بتصيب الـإِنسان بِسَبَب تَفاصيل صغيرة ، ومواقِف مِش مَحسوبة .
فِعليَّـاً نِحنـا مَـا بتكسرنا المَواقف الكبيرة والصَدمـات المُتوقَعـة أَو الي عَلـى نِطـاق وَاسع رَغم صُعوبتها .
نِحنـا بتِكسرنا وبتحرقنا مِن جوا المَواقِف الي بتِدَّبر مِن ناس راهنَّـا عَليهُـم بِـ يوم بِدون مّا نفكِّـر ، النَّظـرات الي مَّـا حَـدَّا بشوفهَـا غِيرنـا ، المَشاهِـد الي بنتخَيَّـل حالنا فيها وبنلاقي غيرنا مَكـاننا بِدون ما يتعب لَيكون .
نِحنا بتهلكنـا التَفاصيل الصغيرة ، الحَكي الي بِنقال وَقت الغَضَـب .**

View more

Next