وان اتاك او زارك الشوق يوما؛ فانه لدي مقيمُ لانهاية له كالبحر في عمقه واستطدام شواطيهُ

‏" وهَذَا اللّيلُ أوسَعَني حَنيناً
‏فَمَزّقَ ما تَبَقّى مِنْ ثَبَاتِي
‏تَلُوحُ الذّكرَياتُ بِكُلَّ دَربٍ
‏لِأَهرُبَ مِنْ شَتَاتِي لِلشّتاتِ
‏ومَابٍي غيرُ شوقٍ لا يُداوى
‏وبَعضُ الشّوقِ أَشبَهُ بِالمَمَاتِ "
سِهـام✨ also answered this question with: "✨✨"