بالمناسبه إما كنت ف ثانوي كان نفسي ف كده چيست لما دخلت الكليه الي نفسي فيها بعد فتره حسيت أنه مش مكاني ومش عارف أبدع فيه.! أو أطلع الي جوايا.. وبدأ المكان روتين ليس إلا..

لأن احنا بنحط توقعات كبيره عن الجامعه نفسها وأنها حاجه واو وحياتنا هتتغير وهنرتاح فيها وكده ..وده لأن الجامعه بتتروج لينا بالشكل ده
لكن هي فالحقيقه مش كده خالص :)
كمان واحنا فثانوي مبيبقاش عندما وعي كافي بالحاجه الي بنحبها او مبنحبهاش..فمثلا حد يبقى بيحب الرياضيات اوي..وحلمه يدخل هندسه ..يدخلها اهو وحلمه يتحقق..يكتشف الحقيقه بقى وإن الي درسه فثانوي قشور بالنسبه للكليه نفسها والمواد هتبقى دراستها بشكل اعمق..فهيتصدم بردو..فيه ناس لما تدخل الي فاكره إنها بتحبه تلاقي نفسها بتحبه فعلا وإن تعمقها فالمواد فالجامعه زود حماسها ..وناس تانيه بتكتشف إنها مكانتش بتحب الحاجه دي خالص ..وكان نفسها تدخلها مش عشان حبها فعلا ليها لا عشان يتقال عليها"دكتور" او"باشمهندس"...فدول مبيكونوش ناجحين فمجالهم.
+4 answers in: “أكيد كنتي نفسك تبقي دكتوره”

The answer hasn’t got any rewards yet.