Ask @seema_khaleel:

-🖤

Mah♋️.
البدايات جميلة، هكذا يقول الناس، الناس دائمًا على صواب. أنا لا أؤمن بذلك، الناس تتّبع نظام غذائي واحد، جميعهم أو كما صح القول، أغلبهم يفضّلون تناول نوع قهوة معيّن، يحاولون أن يصبحوا كاريكاتير واحد، مرسوم بأدمغة جميع الناس. في هذه المنطقة السُكّانية، الناس تحب السفر. هذه المعلومة لا تفيد، لكن الأغلب لا يحتمل العيش هنا. الأغلب يريد الهروب. ولا أحد يملك أجنحة. لو أنهم فقط يملكون. أو الحمدلله لأنهم لا يملكون، وإلّا ستدمّر أحياء سكنيّة بعيدة من هنا. هؤلاء الناس مثيرين للاشمئزاز. ومن الممكن أن أكون واحدة من هؤلاء المثيرين للإشمئزاز. الصباحات جميلة، إلّا في حالات شاذة، عندما ينام المرء وفي داخله شعور سيء، ينام لكي يفرّ منه، لكنه لسوء الحظ لا يفرّ. يبقى عالقاً على ملامح وجه، فما إن استيقظ كانت حركة عيونه الأولى؛ العبوس. يأسف المرء، يأسف لعدّة أمور ومنها أن يكون سلبيًا، فقط لأنه لا يشعر بالراحة. بعض الأشخاص لا يواجهون مشكلة بشعورهم باليأس، الأسى أو الحزن. لا يواجهون مشكلة في كونهم أشخاص بائسيين! فمنهم من يُسمّي روايته العظيمة بهذا الاسم، كإنجاز أدبي. وبعدها يقرأها آلاف الناس، ممكن لأنهم بؤساء، أو لأنهم يحبّون البؤس أو لأنهم يريدون أن يضحكوا على من هم بائسيين. البدايات جميلة، كما الأخبار السّارة جميلة. الأخبار الفُجائية أقصد. وكل ما هو متوقّع إتيانه يصبح مبتذلاً مع مرور الوقت. أن يحارب المرء لشيء ما في داخله، أن يحارب ٣ سنين أو أكثر، حتى ينتصر على حربه، فيشعر بالملل لأنه فقد الحرب. ألا تحصل؟ بلى. الهدوء يقتلنا. كل ما هو ساكن، يقتلنا. الروتين يقتلنا، إعادة مقطع سينيمائي ٥ مرّات في اليوم يقتل، ولا يجدي نفعًا. يحتاج المرء لأن يطير، يطير من فوق بناية، شعور أو حالة. يودّ لو أنّ بامكانه أن يُحدث تغيير، أن يرسم على جدران المدينة، أن ينشر أملاً، أن يلقي قصيدةً، أن يصرخ عاليًا. أيًّا كان. يريد أن يُسمع، أن يلاحق وأن يهرب. وفي كفّةٍ أخرى يريد أن لا يُرى ولا يُلاحظ. هكذا الإنسان. لطالما حمل شيئان متناقضان. وسار بهما، وركض بهما. وتعرقل وسقط ونجى.. بهما.
أكره الوداعات، كل شيء يجبر الإنسان على قول "مع السلامة." النهايات المحسومة، أن تنتهي جلسة برفقة أصدقائك، أن تغادر مكانًا سيغلق بعد دقيقتين. أن تنهي مسلسلاً مُفضّلاً. أن تكتب رسالة وداع، أن تضم من تحب للمرّة الأخيرة قبل ذهابه.

View more

-✨

M O A T H ♾
"فالجنونُ يبدأُ عندما لا يعودُ المحبُ قادراً على الكلام، أي عندما يخونه الكلام، ولهذا كانت لحظة اللقاء الخاطف بين الجنون والكلام، بين جنونٍ يتكلم وكلامٍ يُجنُّ - هي لحظةُ التعبير، أو لحظة الشعر بامتياز، وهي لحظة نادرة."
— أدونيس.

View more

11:11
أعرف بأنك لم تحبني يومًا، لكنكَ أحببتَ صورة الشخص التي خلقتها عني في مخيلتك تلك، الشخص الذي كنت أحاول طول الوقت جاهدًا بأن أكون عليه، ولكنني فشلت، فشلت لأنني لم أستطع أن أكون شيئًا آخر عدا نفسي، نفسي الحقيقية التي لن تحبها أبدًا.

View more

-🖤❄️⛄️

Saleh ALadwan
اليوم بإمكاني أن اكتب لك قليلًا في هدوء، وأخبرك أنك ومن بداية الأمر، وحتى هذه اللحظة كذلك، أنا لم أعُد مطالبًا تجاه هذا الحب بأي شيء، أنت وقد قدمت لي أعظم ما يمكن أن يقدمه لي أحد في هذا العالم، يكفي أنك سمحت لي وأذنت بأن أحبك، ولم تمنعني يومًا من الوقوع في حبك.
أنا لم أعُد مطالبًا تجاه هذا الحب بأي شيء، أنا من يشتاق دائمًا وحدي، وأكتب وحدي، وأنتظر وحدي، كانت كل احتياجاتي معك أن تتمنى لي أمنية سعيدة قبل النوم، لم يكن سيكلفك هذا الأمر كثيرًا، لم يكن سيكلفك أي شيء حتي ، ثم إنه كان عليك فقط أن تظل بخير لأجل أن أظل أنا بخير، أن تظل بصحة جيدة، ومزاج جيد، وبقية الأشياء التي يفرضها الماضي عليك ويذكرك بها، لا بأس، أنا من سيتكفل بها.
وعني.. فما زلت وسأظل أعفيك من كل شيء، ما زلت أصنع لك الممرات الواسعة، المضيئة، لتظل جميلًا كما أنت، كل الأشياء السيئة التي تحدث لي، لست أنت المتسبب بها، ولم تكن أنت سبب أيًا منها، ما زلت أرمي بكل شيء على القدر، على الحياة، على الحظ.
ولكن.. لنفترض أنك لا يمكن أن ترى الشقوق التي بداخل قلبي، والممرات الضيقة التي تُبطء الأكسچين من الوصول لي، ألا ترى خطواتي الثقيلة جدًا في محاولة الهروب دائمًا مني؟ وسقوطي في كل مرة؟
لنفترض أنك لم تعد تحبني مثل البداية، وأنك لا ترتبط معي بشيء، وقد مزقت كل ذكرياتك معي وكل صورنا التي أخذناها في كل مكان سويًا، وأنك لم تعد صديقي أيضًا، ألا يهز الإنسان الحي الموجود فيك؟ أم هذا الإنسان الذي بداخلك قد رحل من الوجود؟
لنفترض كذلك بأنك لم تلحظ نبضي الذي يتباطأ منذ يومين، وأن قلبي يتناقص كل يوم، ألم تلاحظ أن وزني يتناقص أيضًا؟ وأن عيني متعبتان جدًا؟ وأني أصبحت بلا صوت؟ صامت طوال الوقت.
ثم لنفترض أيضًا أنك استيقظت غدًا، وفتشت عني ولم تجدني، لا رسائل، ولا أنا هنا، وسألت عني، ولم يجيبك أحد، كم سيبدو الأمر مرهقًا وحزينًا؟ هذا هو ما أشعر به الأن.
وأعترف.. إنني كنت أخاف دائمًا حقيقة أننا قد ننتهي، أن ينتهي ما حاولنا الأهتمام به وإصالحه منذ فترة طويلة، أخاف أن أكتُب لك شيئًا الأن، فلا تهتم، وتقرأ لي كما تقرأ للغرباء، أخاف أن أعترف بهذا، ولا أعاتبك.
تخيل.. إنني أكتب لك كثيرًا، وأشطب كثيرًا وكثيرًا أيضًا، أخاف أن لا تقرأ لي، أخاف أكثر أن تقرأ، أخاف ألا تُعجبك كتابتي، أخاف على قلبي، أخاف على قلبك أكثر، لكني والله تعبت، تعبت،.
وأسوأ ما أفعله في الغياب أن أكتُب، ولستُ غاضبًا منك، كان كل شيء مكتوبٌا، الحب قدر، الغياب قدر، لا اجتهاد ولا حظ لهما شأن بذلك.
وأعترف بشيء مهم.. أنني تركت الكثير من الأشياء التي أحبها حتى أظل معك، كنت لا أهتم بأشيائي التي ظللت أحاول الحصول عليها منذ نعومة طفولتي.. وكنت أهتم بك أنت، أنا لا أندم على شيء فعلته لأجلك، أنا فقط أريد أن أبكي.

View more

أُسطورَة | +٩٢.
أنا أعرف أنها تحبني، لا ليس كما أحبها، ولكنها تحبني . إنها تردد دائماً أنها ضدي إذا شيّأتها ولكنها لا تكف عن تشييئي دون وعي منها. إنها تهرب مني في وقت لا أكف فيه عن الاندفاع نحوها. إنها – رغم كل ما تقوله – تفضل التفاهة والمشاعر التي تمر على السطح ،وأنا أعرف أن الحياة قد خدشتها بما فيه الكفاية لترفض مزيداً من الأخداش ولكن لماذا يتعيّن علي أنا أن أدفع الثمن ؟ إنها امرأة جميلة – وتستطيعين رؤية ذلك في صورها – ولكنها أجمل في الواقع من صورها ، وقد يكون دورها في إتعاسي وهزيمتي أنها مشتهاة بطريقة لا يمكن صدها وهو أمر لا حيلة لها به ولكنني أيضاً لا حيلة لي به، وهي ذكية وحساسة وتفهمني وهذا يشدني إليها بقدر ما يبعدها عني ، فهي تعي أكثر مني ربما طبيعة الرمال المتحركة التي غرقنا فيها دون وعي منا . أقول لك باختصار أنها جبانة، تريد أن تكون نصف الأشياء ، لا تريدني ولا تريد غيابي ، وفي اللحظة التي وصلت فيها أنا إلى انتساب كامل لها كنت أبحث عنه كل حياتي تقف هي في منتصف الميدان.
إنني أدفع معها ثمن تفاهة الآخرين..أمس صعقتني ، مثلاً، حين قلت لها أنني أرغب في رؤيتها فصاحت: أتحسبني بنت شارع؟ كانت ترد على غيري، وكنت أعرف ذلك ولكن ما هو ذنبي أنا؟

View more

Next