Ask @shoshoal8mr:

_

Abdullah
+|عَلمت مؤخرا ، ان الكف الذي يُميط الاذى عن طريقي هو كف اُمي ، وان اللسان الذي يشتمني وينهاني امامي ومن خلفي يدعي لي هو لِسان امي ، وان التعاويذ الجَنيويه التي اشعرتني ذات وحده بِلفحات الامان ، كان مصدرها ثغر اًمي الطاهر ، وان الدَرب الذي قُطع كي يُكمل دربي هو درب اُمي ، وان المرأه التي عادت ل الوراء كي اتقدم انا ، هي امي ، وان صوت البُكاء الصادر من منزلي ليلاً صوت رحمة امي بي ، وان النور الذي لا يزال يتدلى من عُمقي هو نور امي الذي لا يَبور ، وان طول قامتي وقوة شبابي بِفضل الله ثم امي دون شَك ، وعلمت اخيراً ان اُمي كل شيء وانني بدونها فراغ ينتظر الحياة?..

View more

Next