Ask @spinach347:

-

زَين جَوابرة.
" إذا جاءني الموت في هذه اللحظة فلن أشعرَ بالأسف ؛
لقدْ أهْملتُ مواعيدَ مهمة بداعي فقدان الشهية الاجتماعية ، وقرأتُ كُتبًا لن أُسألَ عنها في الاختبارات أو مقابلات العمل ، لقدْ أخطأتُ بما فيه الكفاية ؛ لأخرج من دائرة أحلام بعضهم ، وحلمتُ بما فيه الكفاية لأخرج على سقف تَوقعاتي ، لقد صادقت الناس بناءً على طريقتهم بالضحك وشرب الشاي ، لقد ساهمتُ في تطوير نكات لا تُضحكُ أحدًا ، لقد بدوت غبيًا في مواضعَ لا يجوز فيها الخطأ ، وتعمدتُ كسْرَ الرتابة في المواضيع الجادة عن الحياة ، لقد رسمت على أواخر الكتب المدرسية طائرات لا أعلم إلى أينَ طارت ، لقد أخبرت الأشخاص الذين أُحبهم بأنني أحبهم ، لقد نما لي جناحان ، وغصصتُ بتفاحة في الجنة ، لقد تركت مسائل رياضية في منتصفها ؛ لتظل الأرقام ، لقد آمنتُ بالحدس حتى حين يتعلق الأمر بقيادة سيارة ،
لقد خشيتُ ركوبَ الطائرات ،
تلك التي في أواخر كُتبي ."

View more

- 🖤';

" إنني أنقطع عنك بطريقة واضحة، أدركت هذا مؤخرًا. ولكنني ياألله أعود كما كنت دائمًا، يأكلني الخوف ولا أجد شيئاً أفعله إلا أن أكتب لك، أكتب لك لأني أعرف في قرارة نفسي أنّ مامن شيء يمكن أن يرمم روحي مثلما تفعل أنت. أتوقف ياألله عن صبّ العتاب، عن مطالبتك الدائمة بأن ترسل لي إشاراتك أو تطلعني على الحكمة من كل هذا. أتوقف ياألله عن كل شيء وأجيء إليك بإيمان هزيل أتكىء عليه بكل هذا الثقل وأخاف أن يتكسر، أن يتهشم فما أعود قادرة على إسناد نفسي مجددًا. أنا ياألله وحدي تمامًا، أستطيع أن ألمس وحدتي ، لم تكن ترعبني الوحدة لكنني الآن أرتعب وأخاف ، وأمد يدي إلى فراغ دائمًا، لم أعد أعرف كيف أقضي أوقاتاً طيبة بمفردي، لم أعد أعرف كيف تكون الوحدة آمنة ولم أعد أعرف كيف أصلي صلاةً لا تغلق بابك عنها. لكنني أحاول، أحاول أن أصليَ لك من أجل الإنقاذ، من أجل ألّا أُهلك وحدي بطريقة تافهة لا تساوي شيئاً أمام هذا العذاب العظيم."

View more