Ask @walaa525:

احكِ ..

Amira Gamal
ما بعد المائة ..
تبدأ بحساب العمر تنازليا ..كل يوم يمر .هو معجزة أخري قد وقعت عصمتك من الموت..تترك الفراش وأنت لا تدري أتبيت فيه ليلتك أم تفسح لك مكانا في القبر ..الموت ..هل تفاجأت !.بالطبع لا . لكنه اضحي قريبا .قريبا جدا..حتي أنك لم تعد تخشاه ..يستحيل أن تظل مائة عام .تخشي من الشيء ذاته .مع الوقت تعتاد ..يصبح رفيقا حميما ....مع الوقت تنسي أساسا معني الخوف ..فليزرني الموت اليوم أو غدا ..فلينفجر الكون بأسره ..فلتزأر العاصفة !!.قد بقيت هنا مئة عام .فماذا أخشي يا تري!
ما بعد المائة ..
يذهب البصر فلا يبقي إلا وميض .يخبرك أن يوم جديد أتي ..تنسي معني الالوان ..تبدو لك اصلا رفاهية مبالغ فيها..كلها سواء ..يكفي الأبيض والأسود .الأسود ترتديه اليوم .والأبيض غدا عند الموت ..لن تحتاج ما هو أكثر بالطبع..
شعور أنك سافرت بعيدا ..درت حول الارض ثم وجدت نفسك في الموضع الذي بدأت منه ..تتمني فقط ليلة هادئة في الفراش بعد ما طال المسير..
ما بعد المائة .. هل تغير العالم .لا .بل أنت لم تعد أنت..تبتسم في سخرية لأشياء أثارت انتباهك مسبقا ..واليوم لا تستحق منك حتي مجرد النظر ..دعواتك حتي تتغير . .تعود لتدعو بدعاء جدتك قديما .. ترجو من الله الصحة والستر ما بقي لك إلي أن تلقاه..وسلاما علي الدنيا ...وماذا تتمني وقد عشت كل شيء..ووهبك الله كل شيء ..كل المشاعر طافت بقلبك ..كل الكلمات قد قلتلها..ماذا بعد ..أنه الشعور بأنك اكتفيت ..
ما بعد المائة .هي سلسلة من التكرار لا تنتهي ..حتي الوجوه من حولك تتبدل لكنك تري الشبه بينها جميعا ..وكأنك تقرأ نفس الكتاب للمرة الألف فلا يختلف منه غير العنوان..
ما بعد المائة ..كوب من الماء البارد هو اقصي ما تحتاج اليه .. ان تشعر بالأنس .بصوت ضحكات لا تعرف مصدرها بالخارج ..وأنت تخلد الي النوم ..أنه الامن ...هو كل امنياتك .. فليتحدثوا كما شائوا عن الأمنيات...
تفقد تدريجيا شعور الكره اوالمقت ..إنها فقط الشفقة
شفقة الجدة العجوز وهي تري الصغار يلعبون بالقرب من موضع الخطر ..ترثي لحال البشر .تراهم من حولك .يتصارعون وأنت حتي قد كففت عن المشاهدة ..لم يعد شيء يدهشك ..قد ذقت أقصي درجات الالم .. ..يقولون أنه هناك درجة للالم لا تستطع ان تتعداها ..فوقها أنت ميت ..هي الغاية في الألم .وهذه قد ذقتها ..فمم تخشي إذن .
أجمل يوم قد مر...وأسوء يوم قد عشته كاملا ..اليوم الوحيد الذي ونتظره .وتتمناه .هو اليوم الأخير ..
ما بعد المائة ..
مازلت الشمس تشرق كل يوم ..مازلت الاشجار كما هي تطل علي جانبي الطريق .وأنت هناك .قد اقسمت انك لم تعد تحتمل .واحتملت .وان العالم قد توقف لكنه لم يكترث ...فلا داعي للكثير من الرثاء ...
وفي النهاية ..تتمني لو كنت نسيما..تخشي أن تطأ قدمك الأرض فتؤذي مخلوق لا تراه .يمكنك أن تحمل العالم علي كتفك وتجوب الارض .ولا تحمل ذنب أحد آذيته علي غير قصد ...
تتمني لو تجلس في حكمة لتخط حكمتك في الحياة .. وكيف صار البشر اوغاد بينما أنت المثالي الوحيد بينهم..لكنك تعجز أن تقول غير الحق ..أنت لم تكن مثاليا قط .ولم تسعي أن تكون .إنك اخطأت كثيرا ..لكنك تبغي الرحمة ..رحمت خالقك بعدالموت..ورحمته حتي تقوي علي العيش حاملا آثام ضقت بها حيا منذ خلقت ..

View more

لَك..

مِنَّةُ اللّٰه عَبد النَّاصِر.
انجاك وقد كنت تستحق الهلاك ..ومد إليك حبله الوثيق لينتشلك من الغي .وقد كنت تستحق الغرق ..
فبكيت واقسمت والله لن اعود ..فكذبت وصدق وعد الشيطان بإضلالك فضللت ..فأخرك .وأمهلك .كان قريبا يراك .وكنت تعلم ،ولكنك اصررت .حتي تاهت منك الطرقات .فقرعت كل الأبواب فلم يفتح لك .وحاصرتك الدنيا حتي أطبقت عليك .ولكنك رأيك بابه ينفتح علي مصراعيه فخطوت فتيسر لك السبيل .وأضيء لك ما بين يديك وقد كدت تفقد الضوء فلا تجده الي الابد . تحسست الخطي في طريقه تبغي الوصول فناداك أن أقبل إلي ولا تلتفت .ولكنك التفت!!
.ثم رجعت .فحنثت بذاك القسم .فأظلمت الدنيا من حولك فوق الظلام ظلاما .حتي لكأنك كدت تحسب ظلام أمس ضوء اليوم .وبلغت قاعا لم تكد تهبط إليه إلا ويدنيك إلي ما هو أسفله .فضقت وضاقت بك الدنيا.واخذت تصيح ..كل صرخة ألم أطلقتها شوقا لعهد مضي ارتدت علي قلبك فأحيت فيه بقايا من نجوم كانت مضيئة بالأمس .فاشتاق قلبك إلي ضوء طال الأمد به .ولكنك وقتها لم تجرؤ .أن تعود لتناديه .وقد ناداك من قبل فأعرضت.. تقاذفتك الأيام فلم تدري علي أي أرض تضع قدمك.وقد زلزلت من تحتك ..وضاق بك الفضا حتي شعرت بظلمة القبور ولم تطأها قدماك .وأصبحت الطرقات تحت قدميك أحد من السيف .تعسر الطريق فتعثرت ..ولكنك عندها ادركت أن الأرض كانت ممهدة منذ البداية ولكن قدماك هي التي تنكرت لك .فخانتك وسقطت ..رباه أيعقل أن تجد الضيق وسط سعة الفضا ..وتشكو الظلمة ولم ينتصف النهار ..رأيت العذاب واكتويت بنيران الذنب ولم يحن الحساب بعد..أخذت تئن .رباه لربما تعجلت جهنم فحملت متاعها وحطت بداخل قلبك لتجعلك تسطلي بنار وعد الله بها عباده العاصين .لو كنت قاضي لتحكم في قضيتك لحكمت علي نفسك بما هو أشنع من الموت .ولكنه كان أرحم بك منك ..تلقاك وقد كدت تلقي بنفسك إلي الهاوية.ثم ألقي علي قلبك برداء الرحمة .فارتد نقيا كما كان .فوجدت من نفسك نفسا اخري لم تألفها .نفس اصلحها الله لك..ثبت خطاك وربط علي قلبك ..ارشدك .وأسي جراحك التي أدميتها آثامك بالأمس .فاقتربت .حتي وجدت حلاوة القرب ..فشعرت كم كانت مريرة المعصية .. وأدركت أن تلك الأيام التي قضيتها بعيدا عنه .أنها كانت للموت أدني منه الي الحياة ..فلما دنوت .عرفت كيف تكون الحياة وكيف يكون الرضا .رضيت عن حالك وآلامك .فرضي الله عنك ..
وادركت أخيرا .أنه كان دوما قريب...وكان المصباح يوم اظلمت الحياة ..وكان الملاذ يوم ضاقت بك الطرقات ..وكنت أنت في بحار من التيه وبه اهتديت...🌼🌼

View more

Next