ألفين وخمسميه واثنين :

لو ربي يمنعني من التفكير وإني اراجع المواقف والكلام وكل صغيره وكبيره صارت كان تبدل كثير،أوقات العمى نعمه وإنك مُش ذكي نعمه أعظم وإنك شخص بارد ولا تدقق من أشد النعم؟!..