-

كنا قاعدين بهضيك الخمارة
وفي طاولة قريبة منا عليها شخصين كبار بالعمر واحد منهم شايب والثاني مبين عليه تعب هالحياة بتجاعيد وجهه...
ماسك عود وضربة ريشتو ع الاوتار كانت تحكي كثير خيبات وحاملة معها رشات من التعب ..
قمت ورحت ع طاولته بدون شعور ، الله عليك ياعم سرقتني من هالقعدة لمحلات كثير لااقي حالي فيها ..
كانت ابتسامتو خفيفة ع وجهو وضل شارد ماجرب يحكي بلش يسلطن اكثر والقعدة كل مالهاا تحلى ..
كانت الغصة مرافقتني مع هالنغم يلي بتطلع من عودو رغم اني مروق ..
بس خلص وصار بدو يقوم شرب اخر شفة من مشروبو الأبيض وقلي ..
الناس مارح تحس بالوجع يلي جواتك لما تحكيه ف بتقدر تترجملن يا بريشة ووتر وشوية صدى ..
لهيك يلي كنت حاملو بقلبك جابك لعندي وخلاك تبكي وانت عم تضحك ❤

The answer hasn’t got any rewards yet.