Ask @Mahmoudahmed191:

لعلك المقصود بها :علاقتك لربنا هى الفيصل الوحيد في حياتك،قادره تديلك قوة وصبر وامل وتخليك تعدى اى شئ صعب مهما كان، وضعفها هيخليك تشوف كل حاجه سوده،وهتحس انك تايه ولوحدك مهما كان حواليك ناس،قبل ما تحكم على حياتك وقد اي هيا كئيبة ومملة وإنك مش قادر تعيش شوف علاقتك بربنا الاول وبعدين أحكم✋💜💜

Alaa Mohamed
💙💙💙💙

View more

__

أعرف ذاك الصمت الذي يسيطر عليك فجأة، يجعلك تنعزل عن الجميع في وجودهم، تسمع وتهون من مأساتهم وتحاول مساعدتهم بشتى الطرق الممكنة، لكنك تتجنب الحديث عن نفسك وعما تشعر به، تتظاهر بالقوة والثبات في أشد لحظات هشاشتك وأنهيارك، تطمئن كل من حولك بينما الخوف يلتهم قلبك كل يوم، حتى الذين يعاتبوننك على الصمت لا يعرفون حقيقة صمتك.
لا يعرفون إنك مُنهك للحد الذي يجعلك لا تملك طاقة للتحدث حتى مع نفسك، إنك في المنتصف عالق بين كل الأشياء ولا تستطيع اتخاذ قرار واحد في حياتك، لا تفهم بالضبط ما تعاني منه لكنك تشعر بالتعب، لا تعرف أي شيء في جسدك بالضبط يؤلمك، ربما قلبك المحطم من علاقات أنتهت فجأة، ربما رأسك تلك التي تتحمل ضجيج أفكار واسئلة لا تنتهي، ربما أطرافك التي أستهلكت في الشتبث والتمسك بأشخاص كانوا ينتظرون الفرصة المناسبة للرحيل عنك او ربما في الوقوف لفترة طويلة في قمة ثباتك أمام الحياة وقسوتها وأنت تحمل عبء وثقل العالم على كتفيك، لا تعرف مصدر الالم لكنك تتألم وهذا ما لن تستطيع وصفه ابدًا لأي شخص، أنت لا تجد الكلمات المناسبة للدفاع عن نفسك او للحديث عنها، لا تعرف بالضبط ما تعاني منه، ليس شعورًا بالحزن، بـ التعاسة، ولا تعاني من أعراض الاكتئاب او فقدان للشغف، لا تعرف سبب للمعاناة لكنك تعاني وتتألم وهذا أشدهم قسوة.
الصمت الأنيق الذي يمنع عنك رفاهية البكاء، يسلب منك حق الصراخ حتى بينك وبين نفسك، كل ما عليك أن تتحمل كل صراعاتك الداخلية، مخاوفك وأنهياراتك، الوقوف في هذة المنطقة المميتة التي لا تسمح لك بالعودة للوراء او التقدم خطوة واحدة للأمام.
المنتصف بين الرغبة في البكاء، الصراخ، او حتى التحدث مع نفسك، لكنك في النهاية تعود للصمت، للصمت الطويل ذاك الذي يجبرك على أن تكون بخير دائمًا لأنك لا تملك الكلمات المناسبة لوصف ما يدور بداخلك.

View more

Next