Ask @QasimJasim:

" أريدُ ذاك الاقتباس الذي قرأته مرتين أو أكثر.. ثم خزنته في هاتفك "

nesoohijazi’s Profile Photoنسـرينـه ❥❥
ملاكي الجميل افتش عنك في انحاء جسدي
لكن لن يخطر في بالي انك جالسة على عرش قلبي
اخبيريني كيف توغلتي في اعماقي وانا ابحث عنك في زوايا جسدي
ساخبر القمر و نجوم السماء كم انا احبك

View more

Related users

هل الاعتذار يعيد الامور لما كانت ؟

saba2008’s Profile Photosaba
ليس في كل التصرفات الخاطئة تكفي كلمة اعتذر لكي نعيد ما كنا علية
هناك اخطاء وكلمات كبيرة جارحة تجرح القلب تجعله ينزف دما
فكلمة اعتذر لا تكفي ولو كررها الف مرة

View more

باجر رايحه امتحن جراحة واني كل الي اعرفه انه (جرح الاحباب ماله دوه) 🥲💔

Ragadaliragadali’s Profile PhotoRaghad Ali
كل الجروح مع مرور الوقت تلتئم
الا جرح القلب والمشاعر
يأخذ وقتا طويلا ليلتئم ذلك الجرح العميق بداخلنا
وليته يلتئم كلما تذكرت ينزف من جديد

View more

مرحباً نحنُ لا نعرِفُ بعضَنا أبداً ولكِنّني أحبَبتُ أن تَتلقّى رسالة من شَخصٍ غريب وعَابر، أتمنى لك يوماً مَلِيء بالراحة والإنشراح والخِفّة وأن يصَادفُك اليوم خبر سعيد يُعيد لرُوحك الحياة ويَجعلها تَبتهج قد يكون اللَّه سخّرني إليك حتّى تَبتسم أتمنى أن اكون قد نجَحتُ في ابتسامتك.💛🌸

اللهم امين يارب العالمين
ولك بمثل ما دعوت لي واكثر

View more

لـ الأجر ✒

nesoohijazi’s Profile Photoنسـرينـه ❥❥
#معلومة
الفرق بين [ الصـيام ، الصـوم ]
إنّ القرآن الكريم ليس به كلمات مترادفة أبداً ، فعندما يذكر كلمة [ صـيام ] بحرف [ الياء ] ، فإنّه ﻻ‌ يقصد بها كلمة [ صـوم ] بحرف [ الواو ] .
إنّ كلمة [ الصـيام ] يقصد بها القرآن الكريم اﻻ‌متناع عن الطعـام و الشراب و باقي المفطرات من الفجر حتّى المغرب ، أي فريضة [ الصـيام ] المعروفة خﻼ‌ل شهر رمضان المبارك ،
قال تعالى ( يا أيها الذين آمنوا كـتب عليكم الصـيام ) البقرة ١٨٣ ، و لم يقل : [ كـتب عليكم الصـوم ] .
أمّـا [ الصـوم ] : فيخصّ اللّسـان و ليس المعـدة ، و خاصّة [ قول الحقّ ] سـواء في رمضان أو غيره ، أي أنّ [ الصوم ] يأتي مع [ الصـيام ] و بعـده
و الدليل على أنّ [ الصوم ] ليس لـه علا‌قة بالطعام و الشـراب ، ما ورد في القرآن الكريم : ( فـكلي و اشـربي و قـرّي عيناً و إمّـا تـرينّ من البشـر أحـداً فقولي إنّي نذرت للرحمن صـومـاً ) مريم ٢٦ ،
أي أنّ مريم عليها السلا‌م قـد نذرت [ صـوماً ] و هي تأكل و تشـرب ،
و [ الصـيام ] لوحده دون أنْ يُرافقـه [ الصـوم ] ﻻ‌ يُؤدّي الغرض المطلوب تمـاماً لقولـه صلى الله عليه و على آله وسلّم في حديثه الشريف:
: ( مَـنْ لمْ يدعْ قول الزور و العمـل بـه فليس لله حاجـة في أنْ يدع طعامـه و شـرابـه )
أيْ ﻻ‌بـدّ من [ الصوم ] مع [ الصيام ] ،
فمن السهل على اﻹ‌نسان الجوع و العطش من الفجر للمغرب ،
لكنّ من أشـدّ الصعوبات عليه قول الحقّ خاصّة إذا كان على نفسـه ، ﻷ‌نّ [ الصبْر ] الحقيقي هو في مُعاملة اﻵ‌خرين :
( و جعلْنا بعْضكُم لبعْضٍ فتنةً ، أتَصْبرون ) الفرقان ٢٠ ،
و اﻷ‌همّ ما في الموضوع هـو فهـم الحديث القدسـيّ جـيّداً و اﻻ‌نتباه لكلماته بدقّة أيضاً :
( كـلّ عمـل ابن آدم له ‌ً الا الصـوم فإنّـه لـي و أنـا أجـزي بـه ) ،
نلا‌حظ أنّـه ذكر [ الصـوم ] و لـم يقل [ الصـيام ] ، ﻷ‌نـه ب [ الصـوم ] تنتهي المشاكل وتنتهي النميمة والغيبة والبهتان،
أمّـا الصـيام مع سـوء الخلق فإنّـه لا فائدة منه ، فصـوموا [ صـوماً ] و [ صـياماً ] لتعمّ الفائـدة .

View more

Next