السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, هل هو صحيح ان النسخة الفاتيكانية لم تعرف ولم تكتشف ولم تستخدم للطبع والنسخ بين عامة النصارى الا بعد سنة 1890 وان المخطوطة السينائية لم تعرف ولم تكتشف ولم تستخدم للطبع والنسخ بين عامة النصارى الا بعد 1859 والنسخة الاسكندرية " " " " " " " " " " الا بعد زمن 1800

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أولاً
هناك فرق بين الوقت الذي أتيح فيه للعلماء دراسة المخطوطة
والوقت الذي اشتهرت المخطوطة بين عامةالنصارى
لعل الغالبية العُظمى من عامة النصارى لا يعرفون شيئاً عن هذه المخطوطات
والكتاب المقدس بالنسبة لهم، هو النص التقليدي المُستلم السيء جداً والمتأخر
- بخصوص المخطوطة السينائية
قسطنطين تشيندورف قام بزيارة دير سانت كاترين ثلاث مرات تقريباً
في زيارته الأولى عام 1844م اكتشف ثلاث وأربعين رقاً من المخطوطة في سلة مهملات
وعندما عاد إلى أوروبا أودعها مكتبة جامعة ليبزج، حيث تبقي إلى الآن
وفي عام 1846م نشر محتوياتها وأطلق عليها اسم مخطوطة فريدريك أوغسطس
في زيارته الثالثة عام 1859م اكتشف بقية المخطوطة
في عام 1862م نشر تشيندورف نسخته المشهورة المطابقة للأصل facsimile edition
هذه النسخة عبارة عن تفريغ لنص المخطوطة السينائية، ولكن بنفس خط اليد والتنسيق
هذه النسخة المطابقة للأصل أصبحت مصدراً رئيسياً لكل من يريد دراسة المخطوطة
راجع الموقع الرسمي للمخطوطة السينائية http://goo.gl/F9oMIH
هناك أيضاً نسخة مطابقة للأصل، قام بتصويرها كيرسوب ليك وزوجته عام 1911م
وهي متوفرة على موقع مركز دراسة مخطوطات العهد الجديد http://goo.gl/6kCHm7
- بخصوص المخطوطة الفاتيكانية
أول معرفة لوجود هذه المخطوطة كانت عام 1475م، ضمن قائمة كنوز المكتبة الفاتيكانية
ولسبب ما لم يتم أبداً شرحه كاملاً، في خلال جزء كبير من القرن التاسع عشر، وضعت سلطات المكتبة الفاتيكانية عقبات متكررة أمام أي عالم يريد دراسة المخطوطة بشكل دقيق. ولم يتم نشر صور طبق الأصل للمخطوطة إلا في 1889-1890م، وهذا النسخة المصورة جعلت محتوى المخطوطة متاحاً للجميع
هناك نسخة عبارة عن تفريغ لنص المخطوطة صدرت عام 1868م
وهي متوفرة على موقع المركز أيضاً http://goo.gl/ap5Ls2
- بخصوص المخطوطة السكندرية
هذه المخطوطة كانت معروفة منذ عام 1098م
عندما تم تقديمها كهدية لبطريرك الإسكندرية
ولذلك تم تسميتها بالمخطوطة السكندرية
وقد تم استخدام نص المخطوطة في نسخ يونانية كثيرة
لذا، فالمخطوطة تُعد من أقدم المخطوطات المعروفة بين الدارسين
فقد تم استخدامها في نسخة براين والتون متعددة اللغات في عام 1657م
وهناك نسخة طبق الأصل من المخطوطة للعالم Woide صدرت عام 1786م
وهناك نسخة طبق الأصل صدرت عام 1879م من عمل المتحف البريطاني
وهي متوفرة على موقع المركز أيضاً http://goo.gl/kyiOMm
لمعلومات أكثر عن المخطوطة السكندرية
http://goo.gl/PDoUd
http://goo.gl/wRBTy
راجع أيضاً الملفات الخاصة بالمخطوطات http://goo.gl/WYUt7b
عندما نتكلم عن معرفة عوام النصارى بنصوص هذه المخطوطات
فلابد أن نذكر الواقعة الشهيرة الخاصة بالعالم جون ميل في عام 1707م
والذي قام بإصدار نسخة يونانية للعهد الجديد
تحتوي على هوامش نقدية تبين الاختلافات بين أكثر من 100 مخطوطة يونانية
العدد الذي ذكره جون ميل في نسخته أثار بلبلة عظيمة
فقد أورد في هوامشه النقدية 30000 اختلاف بين المخطوطات التي قام بدراستها
منذ هذه اللحظة، أصبح هناك اهتمام بدراسة المخطوطات وعلم النقد النصي
مع هذا نجد أن غالبية المسيحيين العرب لا يعرفون شيئاً عن النقد النصي!
وليس لديهم أدنى اهتمام بالمخطوطات القديمة، ولا يعرفون إلا الترجمات التقليدية
راجع شرح كتاب تحريف أقوال يسوع http://goo.gl/89vBYl
صفحة الأسئلة والأجوبة http://goo.gl/dY95Hg
شكراً على سؤالك، ولا تنسني من صالح دعائك