Ask @crazy_girl_tota:

Space ✨

Helmy Mohamed
أنا بحب الناس الراضيه.. الناس الي مش شكاية.. و مش ناقده علطول ..و مش قماصة .. و مش سيئة الظن .. الناس اللي كل حاجه بيقولوا الحمدلله.. دايما مقتنعينً أنه كل واحد بياخد نصيبهً خير أو شر ده رزقً ومتقسمً..
الناس الي عايشين الحياه ببساطه وبال رايق.. سهلين مش جواهمً كلاكيعً وعقد بيطلعوهاً علي الي حواليهم... بيتصالحوا ويتبسطوا بكلمه ودعوهً حلوه مش محتاجين مداديه ولا محايلهً..
الناس الي عارفين ان مفيش حد كامل وهما كمان مش كاملين ف مش بيقفوا لبعض ع الواحده و يفترضوا الاعذار لبعض ..الناس الي بتتعامل بتلقائيهً..
الناس الي كلامها حلو حتي لو مجامله .. الناس ووشهم بشوش ... الناس الي بتحلي الحياه وتلطفهاً.. ❤️❤️❤️

View more

_✨

سَـمۘــڔ
قد يبدو على بعضنا السعادة واكتمال العطاء ولكن الحقيقة أن كلنا يعاني، كلٌ مع ابتلاءه، فالبعض في صحته، والبعض في ماله، والبعض في أسرته وأحبابه، والبعض في تحصيله الأكاديمي والكثير في الرضا مثلنا مبتلون.. ♥️اللهم ارزقنا الرضا بعطاءك ومنعك وارزقنا البركة فيما أعطيتنا ♥️.
Anyone might seem happy, successful and blessed to u, but remember we are all suffering in our own ways, so please have compassion and understanding to everyone's story and let them be.

View more

مساحه..💐

『حووسام』
قلبي اتهز 💔 لما عرفت إن أهل النار بعد عذاب طويل جدًا -لَا نعلم مُدَّته- بيطلبوا أربع أماني -وأتعمد قول أمنية لا رجاء لأنها محضُ مطالب مستحيلة لأن خلاص كل شيء انتهى..
القرآن صوَّرهُم في أربعة مشاهِد:
(١)
الأمنية الأولى؛ {رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ }
بيطلبوا يرجعوا للحياة الدنيا، رجعنا يا رب ومش هنظلم أنفُسنا كدا تاني، ف الله هيرد عليهم: {قَالَ اخْسَئُوا فِيهَا وَلَا تُكَلِّمُونِ}
ربنا بيقولهم امكثوا فيها صاغرين مُهانين أذلاء ولا تعاوِدوا السؤال، لا جوابَ لَكُم عندي...
ف أهل النار ييأسوا من رَوح *رحمة* الله عز وجل، يأسوا وأيقنوا إن لَا مخرج لهم من هذا العذاب!
(٢)
ف يجروا على مالِك، خازِن النار، يطلبوا منه الأمنية الثانية؛ {وَنَادَوْا يَا مَالِكُ لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبُّك}
بيطلبوا من مالِك يشفعلهم عند ربنا عشان يموتوا..
يموتوا ويرتاحوا من العذاب ده!.
ويُقال في التفاسير إن مالِك مابيردش عليهم في لحظة سؤالهم، وإنما يترُكُهم ألف عامٍ ثم يجيبُهم: { قَالَ إِنَّكُم مَّاكِثُونَ }
ماكثون خالدون فيها لأبد الأبد!
(٣)
ف يتوجهوا لِخَزَنَةِ النار، الملائكة، بأمنيتهم الثالثة؛ {وَقَالَ الَّذِينَ فِي النَّارِ لِخَزَنَةِ جَهَنَّمَ ادْعُوا رَبَّكُمْ يُخَفِّفْ عَنَّا يَوْمًا مِّنَ الْعَذَابِ } يوم واحد بس، يوم واحد نستريح فيه من العذاب دا
الملائكة ترد عليهم: {قَالُوا أَوَلَمْ تَكُ تَأْتِيكُمْ رُسُلُكُم بِالْبَيِّنَاتِ ۖ
قَالُوا بَلَىٰ ۚ
قَالُوا فَادْعُوا ۗ }
يعني ادعوا لأنفُسِكُم، نحنُ لا ندعوا لكم ولا نسمعُ منكم ولا نوَدُّ خلاصكم، ونحنُ مِنكم برآء.
{وَمَا دُعَاءُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلَالٍ}
يعني سواء قعدتوا تدعوا أو ماتدعوش كدا كدا دعاؤكم غير مستجاب، لا منفذ لكم من العذاب ولا راحة ولا تخفيف.
(٤)
ف يتوجهوا بأمنيتهم الرابعة والأخيرة، تخيلوا لمين؟ لأصحاب الجنة! {ونادى أصحاب النار اصحاب الجنة أن أفيضوا علينا من الماء} أمنية بسيطة جدًا جدًا، عايزين شُربة ماء! رشفة ماء! {أو مما رزقكم الله} أو أي حاجة من نعيم ربكم عليكم، أي حاجة! ويُقال في التفاسير أن الرزق في الآية المقصود به الطعام
** وفي تصوير أهل التأويل لصعوبة المشهد، بيقولوا إن الكافر بعد ما اتشوى في جهنم، بيستغيث بأخوه أو والده الي قاعد في الجنة، إنه يطعمه ويسقيه، ف يقوله يا أخي النار أحرقتني، اسقيني من مائك، ف يرد أخوه/يرد أصحاب الجنة على أصحاب النار:
{قَالُوا إِنَّ اللَّهَ حَرَّمَهُمَا عَلَى الْكَافِرِينَ }
مين دول يا رب؟!
{الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَهُمْ لَهْوًا وَلَعِبًا
وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا ۚ
فَالْيَوْمَ نَنسَاهُمْ
كَمَا نَسُوا لِقَاءَ يَوْمِهِمْ هَٰذَا
وَمَا كَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ}
(١) سورة المؤمنون
(٢) سورة الزُخرف
(٣) سورة غافر
(٤) سورة الأعراف
اللهم اعف عنا وتجاوز عن سيئاتنا 😔..
اللهُم أجرنا عذابِ جهنم، إن عذابها كان غراما😔..

View more

مساحه

يارب.. abd0
دة انا كسفتها
هو انا خليتها تعرف تنطق؟
ما انا حرجتها قدام الناس
دة بيخاف يرد عليا بديله على دماغه
دة انا اديتها كلمتين زي السم و خليتها تعيط هاهاها
- متتفاخروش ب قلة ذوقكوا و انكوا بتحرجوا الناس لان دي اسوأ صفة و اسوأ عينة من البشر ممكن حد يقابلها
- مش هيبقي عندك شخصية ب قلة ذوقك و كلامك القاسي مع الناس
خليكوا ناس لينة بتعرف تطيب الخاطر و تقول كلام حلو حتى لو انتوا علي حق.
- مش شطارة انك تكون انسان قليل الذوق.
" همزة لمزة بمعني طعان معياب"

View more

Next