Ask @DEATHoo:

.

في يوم من الأيام .............
إشتكت إبنة لأبيها مصاعب الحياة .
وقالت إنها لا تعرف ماذا تفعل لمواجهتها .
وإنها تود الإستسلام ، فهي تعبت من القتال والمكابدة .
ذلك إنه ما أن تحل مشكلة تظهر مشكلة أخرى.
إصطحبها أبوها إلى المطبخ وكان يعمل طباخا ...
ملأ ثلاثة أوان بالماء ووضعها على نار ساخنه ...
سرعان ما أخذت الماء تغلي في الأواني الثلاثة.
وضع الأب في الإناء الأول جزرا ...........
و وضع في الإناء الثاني بيضة ............
ووضع في الإناء الثالث بعض حبات القهوه المحمصه والمطحونه
( البن ) .......
وأخذ ينتظر أن تنضج وهو صامت تماما.
نفذ صبر الفتاة ، وهي حائرة لا تدري ماذا يريد أبوها ...!
إنتظر الأب بضع دقائق ..
ثم أطفأ النار ..
ثم أخذ الجزر ووضعه في وعاء ..
وأخذ البيضة ووضعها في وعاء ثان ..
وأخذ القهوه المغليه ووضعها في وعاء ثالث ..
ثم نظر إلى ابنته !
وقال : يا عزيزتي ، ماذا ترين؟ .
أجابت الابنة : جزر وبيضة وبن ..
ولكنه طلب منها أن تتحسس الجزر ..!
فلاحظت أنه صار ناضجا وطريا ورخوا ..!
ثم طلب منها أن تنزع قشرة البيضة.. ! فلاحظت أن البيضة باتت صلبة ..!
ثم طلب منها أن ترتشف بعض القهوة ..!
فابتسمت الفتاة عندما ذاقت نكهة القهوة الغنية..!
سألت الفتاة : ولكن ماذا يعني هذا يا أبي؟
فقال : إعلمي يا ابنتي أن كلا من الجزر والبيضة والبن واجه االخصم نفسه ، وهو المياه المغلية ...
لكن كلا منها تفاعل معها على نحو مختلف.
لقد كان الجزر قويا وصلبا ولكنه ما لبث أن تراخى وضعف ، بعد تعرضه للمياه المغلية.
أما البيضة فقد كانت قشرتها الخارجية تحمي سائلها الداخلي ، لكن هذا الداخل ما لبث أن تصلب عند تعرضه لحرارة المياه المغلية.
أما القهوة المطحونه فقد كان رد فعلها فريده ... إذ أنها تمكنت من تغيير الماء نفسه.
وماذا عنك ؟ ! .
هل أنت الجزرة التي تبدو صلبة .. ولكنها عندما تتعرض للألم والصعوبات تصبح رخوة طرية وتفقد قوتها ؟
أم أنك البيضة .. ذات القلب الرخو .. ولكنه إذا ما واجه المشاكل يصبح قويا وصلبا فتبدو قشرتك لا تزال كما هي .. ولكنك تغيرت من الداخل .. فبات قلبك قاسيا ومفعما بالمرارة!
أم أنك مثل البن المطحون .. الذي يغيّر الماء الساخن ..( وهو مصدر للألم ).. بحيث يجعله ذا طعم أفضل ؟!
فإذا كنت مثل البن المطحون .. فإنك تجعلين الأشياء من حولك أفضل إذا ما بلغ الوضع من حولك الحالة القصوى من السوء .

View more

.

لاشيء يستحق !
( لا شيء يستحق أن تكره الشارع .. والطريق.. والمكان.. لأن أحدهم مر ذات يوم من هنا!! )
(1)
لا شيء يستحق
أن تلتقي بالطريق انسانا تحبه بجنون
فتتمنى أن تصافحه
وتحلم أن يفتح لك ذراعيه
لتبكي بين ذراعيه
وتحدثه عن معاناتك في بعده
وتترك بصمات دموعك الصادقة فوق صدره
ويربت بيديه الحانيتين فوق ظهرك
لكنك تتذكر أنكما في حالة فراق
فتقابله كالغرباء
وتعامله بجفاء
وكأنك تراه لأول مرة
وتنسحب من أمامه وأنت تتمنى أن يلحق بك!!
وأن يناديك صوته!!
(2)
لا شئ يستحق
أن تشتاق إليهم بألم
وتمر في المساء أمام ديارهم
وتستتر بظلام الطريق بانتظار طيفهم
وتقاوم رغبتك المجنونة في رؤيتهم
وتشتعل بشوقك الجامح إليهم
ولكن يحول كبرياؤك بينك وبينهم
فتعود وحيدا
لتنطفئ فوق وسادتك بدموعك !!
(3)
لا شئ يستحق
أن تقضى ماتبقى من عمرك وحيدا
تحصى وجوها أحبتك
و أخرى أحببتها
وتسد نوافذك على العالم
وتغلق أبوابك بوجه القادم
وتحرق سنوات عمرك بسكين آلامك
وتبكي فوق أطلال حكاية ماتت
وتجلس تحت سدرة أحزانك
بانتظار تحقيق أمنية
أنت أعلم الناس أنها لن تتحقق يوما !!
(4)
لا شئ يستحق
أن تكرههم بعد الحب
فتتجنب الحديث عنهم
وتتجنب الطريق المؤدي إليهم
و تسخر من تضحياتك الصادقة معهم
وتندم على عطائك اللا محدود لهم
وتصف نفسك بالغباء والسذاجة
وأشياء أخرى لا تليق بك
وتلعن أيامك الجميلة معهم
وتشوه جمالك بداخلك
كي تكون إنسانا أكثر تشوها وواقعية منهم !!
(5)
لا شئ يستحق
أن تغضب حد الثورة
وأن تثور حد الاشتعال
وأن تشتعل حد الاحتراق
وأن تحترق حد الألم
وأن تتألم حد البكاء
وأن تبكي حد الانكسار
و أن تنكسر حد الموت
وأن يتحول بياضك إلى سواد
و أفراحك إلى حداد
و ابتسامتك إلى دموع
و تفاءلك إلى تشاؤم !!
(6)
لا شئ يستحق
أن تصرخ في وجه نفسك
وتوبخ قلبك على اختياره الخاطئ
وتنصهر كالشموع
وتذبل كالورود
وتنهار كالجبال
وتغيب خلف يأسك كالشمس
وتنزف صحتك كالماء
وتموت بلا موت
وتبكي بلا صوت
وترفض القلوب الصادقة
وتفقد ثقتك بالآخرين
فقط .. لأن أحدهم عجز أن يبادلك
مشاعرك الجميلة تجاهه!!
(7)
لا شئ يستحق
أن لا تبدأ أنت بالسلام
وأن لا تمد يديك إليهم مصافحا
وأن تتحدث عنهم بسوء
و أن تصفهم ببشاعة
وأن تثرثر بعيوبهم
وأن تسلخهم انسانيتهم
وتصدر حكمك باعدامهم
وتسلبهم حق الدفاع عن أنفسهم
وتبالغ في اضاءة سلبياتهم للآخرين
كي تقنع المحيطين بحقك.. وقضيتك !!
(8)
لا شئ يستحق
أن تقف أمام المرآة
وتحصي الشعر الأبيض في ليل رأسك
وتتتبع خطوات الزمن في وجهك
وتفقد ثقتك بنفسك
وتنصهر ندما على أيامك
وتحكم على نفسك بالموت حيا
وتسدل ستائر النهاية على أحلامك
وتطفئ شموعك قبل أوانها
وتذبل قبل أوانك!!

View more

.

قبل ان تفقدي زوجك ؛؛؛؛؛!!!!
هذه رساله كتبتها سلفة هدى النعمي بعد وفاه زوجها
4 رمضان هذي السنه
. يا قوارير..رفقا برفيق العمر
أختي الحبيبة همسة من أرملة ،،،،،،،،،
أيتها الزوجة والرفيقة والسكن
... يامن وهبها الله هذا الزوج ... وفتحت أبواب الجنة جميعها لك !!!
رفقاً بزوجك ..فقد حرم الحنان والدفئ منذ أن قوي عوده واشتد ساعده...
رفقا بزوجك ... فقد كان يرسم عالما حانيا بين جنبيك .... فلا تقسي عليه مهما أخطأ.
رفقا بزوجك ....إن ضاقت به الدنياا وعسر به الحال..فلا تضغطي عليه بالمطالب وإياك اياكِ...أن يشعر منك أنه أقل من غيره وأنه لم يوفر لك ما تمنيتي..
رفقا بزوجك ....حين يدخل بيته وقد علا وجهه الهم والحزن ..ولخلاف بينكما أهملتيه أو ربما أظهرتي الشماتة فيه ...
حبيبتي ارفقي به ليس له في الدنياا سواك..
إنسي قسوته عليك وإنسي هجره ...مهما كان الرجل قويا فهو حملٌ وديع حين تضميه لصدرك ....!!
رفقاً بزوجك .... حينا يكون مريضا وأعلمي ان من أشد اللحظات على المرأة مرض زوجها لتقلب مزاجه وكثرة طلباته ...وتذمره .. ولومه .... لكن تضلين الزوجة الرؤوم والقلب الحنون .
رفقا بزوجك ...وبكبريائه حينما يخطئ بحقك ويظلمك .... ثم يندم لكن لا يعرف كيف يعتذر !!
لأنه لم يتعلم الاعتذار ..
رفقاً بزوجك ... حينما يتعكر مزاجه !! ويخلف ما كان يعدك به لظروف مرت به .. وإن كنت تنتظرين هذا الوعد من زمن وترسمين له ...فرفقاً به ولا تزيد همه ثقلا ....
....حبيبتي .. رفقك بزوجك ستجنين ثماره بالدنيا قبل الأخرة لكن لا تستعجلي القطف ...
واعلمي انا رضاه عنك سبب دخولك الجنة
فرفقاً بزوجك قبل أن يأتي يوم ويرحل هذا الزوج عنك إلى الأبد....عندها تندمين على قسوتك معه ؛ وتتمنين متى ترينه وتسمعين صوته ولكن فات الوقت !.
فضلاً وليس أمراً الرجاء تمريرها لجميع المتزوجات المضافات عندك لعلها تكون همسة تصلح بين زوجين ويكون لك الأجر بإذن الله
قبل ان تفقدي زوجك ؛؛؛؛؛!!!!

View more

جاءتك بطاقة دعوة لقلعة تسمى "قلعة الموت"، مبيت بها 3 ليال برفقة شخص تختاره أنت، الطعام مجاني والإقامة مجانية بكافة تكاليفها. مع العلم أن بطاقة الدعوة مكتوبة بدماء وتفوح من البطاقة رائحة الدماء. هل ستقبل الدعوة أم ترفضها؟ ولم؟ ..

Kikuko Hisamats
اقبلها ,, حتى اغير جو =)

View more

Next