هل تقبل توبه الزاني؟

نعم يقبل الله توبة الزاني..
لكن كيف يتوب؟!
1. يستر نفسه:
قال رسول الله ﷺ: "من أصاب مِنْ هذه القاذورات شيئا فَلْيَسْتَتِرْ بِسِتْرِ اللَّه، فإِنَّه من يُبدي لنا صَفْحَتَه نُقِمْ عليه كتاب الله".
فلا يلزم من وقع في الزنا رجلاً كان أو امرأة أن يسلم نفسه، ويعترف لمن حوله بجرمه، بل يكفي أن يتوب إلى ربه، وأن يستتر بستر الله عز وجل.
2. يُكثِر من الأعمال الصالحة والحسنات الماحية:
العمل الخبيث لا يمحوه من صحيفة العبد إلا العمل الصالح، وقد فهم الصحابة هذا بداهة، فقال كعب بن مالك -وهو أحد الثلاثة الذين تخلفوا عن غزوة تبوك بغير عذر- بعد أن تاب الله عليه:
يا رسول الله..إن من توبتي أن أنخلع من مالي صدقة إلى الله ورسوله، فقال له رسول الله ﷺ: "أمسِك عليك بعض مالك فهو خير لك".
والنبي ﷺ علَّمنا كيفية التوبة فقال: "وأتبِع السيئة الحسنة تمحها".
3. يجتنب أسباب المعصية والطرق المؤدية إليها:
فيغض بصره عن الحرام، ويجتنب الخلوة بالنساء غير المحارم، أو الكلام معهن بغير حاجة، ويقطع صلته بكل مكان أو صحبة أو آلة تذكِّره بالفاحشة، ويتزوج إن كان عزبا، ويعمل إن كان فارغا، وإلا كان غير صادق في توبته.
ولكي نتوازن بين الترغيب والترهيب، فلابد لمن وقع في الفاحشة أن يتعرَّض لجرعة ترهيب كي لا يعود لمثلها أبدا، وإليك هذه الإجابة تحت عنوان:
(رسالة لمن وقع في الزنا أو أوشك)..
ففيها موعظة شديدة، وترهيب لمن تجرَّأ على هذ الذنب العظيم:
http://ask.fm/KhaledabuShadi/answers/140342195400

View more